صحة

ما هي وظائف الكبد ؟

الكبد

قد لا نقدر وظائف الكبد حق قدرها فهذا العضو الذي هو أكبر حجما من القلب ومن الدماغ ومن المعدة قادر على أداء وظائف عدة لقد جرت العادة أن ننعت القلب بالمضخة وأن نقارن الأعصاب بشبكة تواصل والرئتين بجهاز تهوية والكلتين بمصنع للتنقية ولكننا ننسى أن الكبد تلعب دور محطة للطاقة ومعمل تكرير للوقود ومختبر كيماوي وأدوارا أخرى غيرها ومن بين أدوار الكبد أنه

  • عضو متبرع بالدم أذ توجد الكبد في البطن تحت الرئة اليمنى والقلب والحجاب الحاجز هو الذي يفصل الكبد عن القلب ويبلغ طول كبد الراشد 30 سم وعرضها 15 سم وسمكها 8 سم وتزن مابين 1200 و 1600 غ , وكبد الشخص الحي مترعة بالدم .
  • احتياطي السكر أذ أن الكبد تختزن السكر عل شكل غليكوجين فإذا افتقد الجسد الغلكوز مدته به الكبد وتوجد بالكبد خلايا تصنع الصفراء ( المرة ) التي يحتاجها المعي لهضم المواد الدهنية , وتصنع الكبد الفيتامينات الثلاثة عشر التي تعتبر ضرورية للجسم من بينها فيتامينات A , D , K , E  وتخزن الكبد البروتينات والدهون ومادة الحديد .
  • مقدرة الكبد على التجدد ثمة خلايا أخرى بهذا العضو تقوم بتنقية الدم مخلصة إياه من النفايات الخلوية ومن البكتريات والسمينات وتلفظ النفايات على شكل أوريا يحتويها البول وهكذا فالكبد تساهم في عملية تجديد الدم المستمرة , فبإمكان ربع هذا العضو أن يؤدي الوظائف المنوطة بالعضو بأكمله وهذا ما يفسر لنا كيف بإمكان شخص ما أن يبقى على قيد الحياة بعد أن يكون قد فقد جزءا كبيرا من كبده , كما بإمكان الأنسجة الكبد أن تتجدد وهذه ميزة خاصة بالكبد دون بقية الأعضاء الباطنة .
  • حالات إعتلال الكبد قد تسوء أحوال الكبد بإذمان الكحول لأمد طويل مما يتسبب للكبد في أضرار بالغة مما يؤدي الى تشمع الكبد وفي غالب الأحيان فإن الأشخاص الذين يعانون من تشمع الكبد يصابون أيضا باليرقان فتزداد أحوالهم سوءا ويحدث أن يبقى هذا المرض في حالة كمون لسنوات أو حتى لعقود قبل أن تظهر أعراضه وفي غالب الأحيان فإنه يؤدي بحياة المريض .

مسببات اليرقان

إذا كان تشمع الكبد قد يبقى في حالة كمون لفترات طويلة فإن الالتهاب الكبدي الحاد يداهم ضحاياه بشكل فوري مباغث وقد تسبب هذا الالتهاب الخطير لخلايا الكبد فيروسات أو بكتريات أو مواد سامة .

وفي حالة الإصابة بالالتهاب الكبدي الحاد تنتفخ الأنسجة فتسد مسالك الصفراء وهكذا ترتد الصفراء وتتدفق في الدم وتتسرب الى كافة الأنسجة فيصطبغ الجسد بلون أصفر وهذا اللون مؤشر على الاصابة باليرقان كما أن إنغلاق مسالك الصفراء بسبب حصوات أو ورم يؤدي الى الإصابة باليرقان ورغم ما للكبد من مقدرات على تجديد أنسجته فقد تسوء أحواله بشكل لا رجعة فيه بسبب مرض مزمن أو سرطان أو نتيجة إدمان الكحول .

وفي بعض الأحيان يكون هناك مواليد يعنانون من إنسداد مسالك الصفراء فيصابون باليرقان ويقضون من جراء ذلك وقد حاول بعض الجراحين أن يقموا بعمليات زرع الكبد علما بأن عمليات زرع القلب أسهل منها بكثير ذلك أن الكثير من الأوعية الدموية تنبثق من الكبد أو ترتبط به وبالفعل فالوريد البابي هو الذي يحمل للكبد الدم النابع من الجهاز الهضمي وشريان الكبد يمد هذا العضو بدم طري مؤكسج ويعود الدم الى القلب عبر الأوردة الواقعة فوق الكبد التي تلتم أطرافها في الوريد الأجوف .

جراحة الكبد والمرارة

لقد بوشرت عمليات زرع الكبد منذ سنة 1963 وظهر أنها على جانب كبير من الصعوبة والأشخاص الذين كانت تجرى لهم عمليات من هذا القبيل لم يكونوا ليستمروا على قيد الحياة الا فيما نذر وذلك ما جعل البعض يعتبر عمليات زرع الكبد عديمة الجدوى ومنذ حوالي 10 سنوات أصبحت هناك أدوية مضادة لظاهرة لفظ الجسد للأعضاء الغريبة عنه فأمكن القيام بعمليات زرع الكبد في ظروف أحسن وويبدو أن تقدما هاما قد تحقق في هذا المجال وثمة أكثر من مئة شخص في الولايات المتحدة وفرنسا يعيشون بأكباد غيرهم .

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock