ما هي وليمة كل صلاة

وليمة كل صلاة

وليمة كل صلاة هي الأذكار التي يقولها المصلي بعد أدائه للصوات المكتوبة ، فهي و ليمة وأي وليمة ، فيها الثواب العظيم و الاجر الجزيل ، فمن تعجل و خرج من المسجد قبل أدائه لهذه الأذكار فهو المحروم ، فكيف يضيع من له عقل ثواب عظيم في دقائق معدودة لا تتعدي الخمس دقائق ، لكن أجرها عند الله عظيم كما سنبين .

وذكر الله كله خير ، و هو من أجل الأعمال و أقربها الى الله ، و كثرة ذكر الله من علامات محبة العبد لربه ، فمن حبه لربه يكثر من ذكره ، و ليس عمل في القرآن أمر الله فيه بالكثرة إلا ذكر الله ، فاللهم اجعلنا من الذاكرين كثيراً و الذاكرات .

وليمة كل صلاة
الأذكار بعد الصلاة المكتوبة

الأذكار بعد ختم الصلاة :

  • الإستغفار ثلاثاً : فالمصلي مهما فعل فإنه لا يؤدي حق الله في الصلاة و لا يؤديها على وجهها الأمثل في قيامها و ركوعها و سجودها و خشوعها ، فصلاته ليست بالصلاة التي تعرض على الملك جل جلاله ، و لذلك فالمسلم بعد كل صلاة يستغفر الله على تقصيره في صلاته ، عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- إذا انصرف من صلاتِه، استغفر ثلاثاً، وقال: اللهمَّ أنت السلامُ ومنك السلامُ، تباركت يا ذا الجلالِ والإكرامِ) .
  • دعاء ( اللهم أنت السلام و منك السلام تباركت يا ذا الجلال و الإكرام ) ، و ذلك للحديث السابق من فعل رسول الله صلى الله عليه و سلم .
  • ذكر ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد و هو على كل شئ قدير ، لا حول و لا قوة إلا بالله ، لا إله إلا الله و لا نعبد إلا إياه له ، له النعمة و له الفضل و له الثناء الحسن ، لا إله إلا الله مخلصين له الدين و لو كره الكافرون ، اللهم لا مانع لما أعطيت و لا معطي لما منعت ، و لا ينفع ذا الجد منك الجد ) و الجد هنا يمعني الغني ، أي لا ينفع صاحب الغنى غناه فمنك انت سبحانك الغنى .

فقد جاء في صحيح مسلم عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنه: (لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له، له الملكُ وله الحمدُ وهو على كلِّ شيءٍ قدير، لا حول ولا قوةَ إلا بالله، لا إله إلا اللهُ، ولا نعبد إلا إياه، له النعمةُ وله الفضلُ، وله الثناءُ الحسنُ، لا إله إلا اللهُ مُخلصين له الدينَ ولو كره الكافرون).

وعن المغيرة بن شعبة أنّه قال: (إنَّ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- كان إذا فرغ من الصلاةِ وسلَّمَ، قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملكُ وله الحمدُ وهو على كل شيءٍ قديرٌ، اللهمَّ لا مانعَ لما أعطيتَ ولا مُعطيَ لما منعتَ، ولا ينفعُ ذا الجدِّ منك الجَدُّ) .

  • التسبيح ( سبحان الله ) ثلاثاً و ثلاثين ، و التحميد ( الحمد لله ) ثلاثاً و ثلاثين ، و التكبير ( الله أكبر )ثلاثاً و ثلاثين ، ثم يقول تمام المئة ( لا إله إلا الله و حده لا شريك له لك الملك و له الحمد و هو على كل شئ قدير .

جاء عن الرسول -صلّى الله عليه وسلم- أنّه قال: (أفلا أُعلِّمكم شيئًا تُدركون به مَن سبقَكم وتَسبقون به من بعدكم، ولا يكون أحدٌ أفضل منكم إلا من صنع مثلَ ما صنعتُم؟ قالوا: بَلى يا رَسولَ الله، قال: تُسبِّحونَ وَتُكَبِّرُونَ وَتُحَمِّدونَ دُبُرَ كلِّ صلاةٍ ثلاثًا وثلاثين مرّةً) .

 

وليمة كل صلاة
الذكر بعد الصلاة المكتوبة
  • دعاء ( اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ) ، فعن معاذ بن جبل -رضي الله عنه- قال: (أخذَ رسولَ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- بيدي يوماً، فقالَ: يا معاذُ إنِّي واللَّهِ لأحبُّك. فقالَ معاذٌ: بأبي أنتَ وأمِّي يا رسولَ اللَّهِ، وأنا واللَّهِ أحبُّكَ. فقالَ: أوصيكَ يا معاذُ لا تدَعَنَّ دُبرَ كلِّ صلاةٍ مكتوبةٍ أن تقولَ: اللَّهمَّ أعنِّي على ذِكرِكَ، وشُكرِكَ، وحُسنِ عبادتِكَ) .
  • قراءة آية الكرسي ، فقد جاء عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فيما معناه أنه قال ( من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة لم يمنعه من دخول الجنة إلا ان يموت ) .
  • قراءة قل هو الله أحد ، وقل أعوذ برب الفلق ، وقل أعوذ برب الناس مرة واحدة ، إلا بعد صلاة الفجر و المغرب فإنه يقرأها ثلاث مرات لكل سورة منها .
  • يزيد بعد صلاة الفجر و المغرب أن يقول (لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد يحيي ويميت ، وهو على كل شيء قدير) .

فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: (من قال بعد صلاة الصُّبح وهو ثانٍ رجليه قبل أن يتكلّم لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يُحيي ويُميت، بيده الخير وهو على كلّ شيء قدير عشرَ مرّاتٍ، كتب الله له بكلّ مرّة عشر حسنات ومحا عنه عشر سيِّئات، ورفع له عشر درجاتٍ) .

  • الدعاء بما شاء من خير الدنيا و الآخرة ، فالدعاء بعد الصوات المكتوبة دعاء مستجاب بإذن الله ، و يلتزم قبل الدعاء بآداب الدعاء فيذكر الله و يمجده و يثني عليه بما هو أهله سبحانه كأن يقول ( سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر ) ، ثم يصلي على النبي صلى الله عليه و سلم ، ثم يدعو حاجته .
وليمة كل صلاة
وليمة كل صلاة

فقد جاء في كتب السنة ( سمِع -صلَّى اللهُ عليه وسلم- رجلاً يدعو في صلاتهِ لَم يُمجِّدِ اللهَ تعالَى، ولم يصلِّ على النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلم، فقال: عجِلَ هذا، ثمَّ دعاهُ فقال له أو لغيرِه: إذا صلَّى أحدُكم فليبدأْ، بتحميدِ ربِّه جلَّ وعزَّ، والثناءِ عليه، ثمَّ يصلِّي، وفي روايةٍ: ليصلِّ على النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلم، ثمَّ يدعو بعدُ بما شاء، وسمِع رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلم- رجلًا يصلِّي، فمجَّد اللهَ وحمِدَه، وصلَّى على النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلم، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم: ادعُ تُجَبْ، وسَلْ تُعطَ).

فهذه هي وليمة كل صلاة ، أجر عظيم و ثواب جزيل لكلمات معدودات في دقائق معدودات من ذكر الله ، فلا تحرم منها نفسك أخي المسلم و علمها ولدك و عقبك .