ما يقال في المجلس

كثيراً ما تحدث لقاءات و اجتماعات بين الاصحاب و الأصدقاء ، أو بين أفراد الاسرة الواحدة ، فيكون المجلس بينهم مجلس حب و تصافي ، لكن كثير من هذه المجالس يكون فيه غيبة أو قال فلان و حكى علان ، او الكلام فيما لا يعني القائل ، أو الخوض في أمور الدنيا و ملذاتها ، لذلك فان المجلس في الاسلام له آداب و أحكام .

ما يقال في المجلس :

ما يقال في المجلس
الاستغفار في المجلس
  • كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يكثر الاستغفار و التوبة في المجلس الواحد ، و هو من هو صلى الله عليه و سلم ، فعَنِ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنه قَاَلَ: كَانَ يُعَدُّ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي الْمَجْلِسِ الوَاحِدِ مِائَةُ مَرَّةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَقُومَ: ((رَبِّ اغْفِرْ لِي، وَتُبْ عَلَيَّ، إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الغَفُورُ)) .
  • فمن آداب المجلس كثرة الاستغفار و الاكثار من ذكر الله ، فكل مجلس لا يذكر فيه الله سبحانه و تعالى يكون مجلس حسرة على أصحابه يوم القيامة.

كفارة المجلس :

ما يقال في المجلس
كفارة المجلس

عند انتهاء المجلس و قبل القيام منه يسن لمن كان في المجلس الدعاء بكفارة المجلس ليغفر الله له ما وقع منه من لغط و لغو ، فقد قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: [ مَنْ جَلَسَ فِي مَجْلِسٍ فَكَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ- حصلت منه أخطاء وزلات في الكلام- فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ فِي مَجْلِسِهِ ذَلِكَ] .

آداب المجلس :

القاء السلام و الاستئذان :

  • وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا انتهى أحدكم إلى المجلس فليسلم، فإذا أراد أن يقوم فليسلم، فليست الأولى بأحق من الآخرة)) .
  • و من آداب المجلس أيضاً الاستئذان قبل الدخول ، فإن أذن له و الا رجع ،وروى البخاري ومسلم عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الاستئذان ثلاث، فإن أذن لك وإلا فارجع))  .
  • قال النووي رحمه الله: والسنة أن يسلم ثم يستأذن، فيقوم عند الباب بحيث لا ينظر إلى من في داخله، ثم يقول: السلام عليكم، أأدخل؟ فإن لم يبجه أحدٌ، قال ذلك ثانيًا وثالثًا، فإن لم يجبه أحد أنصرف .

الجلوس حيث ينتهي به المجلس :

  • ومن آداب المجلس أن يجلس حيث يريد صاحب البيت ، فهو اعلم ببيته و عوراته ، فلا يجلس مجلساً يكشف فيه أكثر البيت ، فكما يقال البيوت أسرار ، و كذلك من السنة ان يجلس حيث انتهى به المجلس ، و لا يقيم أحداً ليجلس مكانه ، قال صلى الله عليه وسلم: ((لا يُقيمن أحدكم أخاه ثم يجلس في مجلسه))  .
  • وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا قام أحدكم من مجلس ثم رجع إليه فهو أحق به)) ، وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: كنا إذا أتينا النبي صلى الله عليه وسلم جلس أحدنا حيث ينتهي.
ما يقال في المجلس
آداب المجلس

حفظ سر المجلس :

  • فلا يجوز للمسلم ان ينشر ما كان في المجلس من أسرار ، و ان يفشي ما اطلع عليه في ذلك المجلس ، مالم يكن فيه ضرر أو غش لمسلم ، وعن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا حدث رجل رجلًا بحديث ثم التفت فهو أمانة)) .
  • قال الشيخ ابن سعدي رحمه الله: (كن حافظًا للسر، معروفًا عند الناس بحفظه فإنهم إذا عرفوا منك هذه الحال أفضوا إليك بأسرارهم، وعذروك إذا طويت سر غيرك الذين هم عليه مشفقون، وخصوصًا إذا كان لك اتصال بكل واحد من المتعادين؛ فإن الوسائل لاستخراج ما عندك تكثر وتتعدد من كل من الطرفين، فإياك إياك أن يظفر أحد منهم بشيء من ذلك تصريحًا أو تعريضًا   .

توسيع المجلس لمن حضر :

  • أمر الله عباده المؤمنين بتوسيع المجالس و التفسح ، قال تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ) .

قال قتادة: نزلت هذه الآية في مجالس الذكر، وذلك أنهم كانوا إذا رأوا أحدهم مقبلًا ظنوا بمجالسهم عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأمرهم الله أن يفسح بعضهم لبعض.

  • وفي الحديث الصحيح: بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس، إذ أقبل ثلاثة نفر، فأما أحدهم فوجد فرجة في الحلقة فدخل فيها، وأما الآخر فجلس وراء الناس، وأدبر الثالث ذاهبًا. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ألا أنبئكم بخبر الثلاثة: أما الأول فآوى إلى الله فآواه الله، وأما الثاني فاستحيا فاستحيا الله منه، وأما الثالث فأعرض فأعرض الله عنه)) .
ما يقال في المجلس
آداب المجلس

عدم الاستئثار في الحديث :

فمن آداب المجلس ألا يقوم شخص بتصدر الحديث في المجلس و منع الآخرين من الحديث ، و عدم ترك الفرصة لاخوانه بالكلام و الادلاء بأرائهم فيما يتحدثون فيه ، ومن الادب أيضاً حسن الاستماع لمن يتحدث ، وعن الحسن رحمه الله قال: حدثوا الناس ما أقبلوا عليكم بوجوههم، فإذا التفتوا فاعلموا أن لهم حاجات.

عدم التفريق بين اثنين متجاورين :

لا يفرق بين اثنين متجاورين الا بإذنهما ، فان ذلك مما يؤذي الجالس و يسبب الضغينة و البغض ، عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضي الله عنهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لا يحل لرجل أن يُفرق بين اثنين إلا بإذنهما)) ، وفي رواية لأبي داود: ((لا يجلس بين رجلين إلا بإذنهما))  .

ذكر الله و الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم :

  • من آداي المجلس تزيينه بذكر الله ، و تحليته بكثرة الصلاة على رسول الله صلى الله عليه و سلم ، وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ما جلس قومٌ مجلسًا لم يذكروا الله تعالى فيه، ولم يُصلوا على نبيهم فيه إلا كان عليهم ترة، فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم)) .
ما يقال في المجلس
الصلاة على النبي في المجلس
  • وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قلما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم من مجلس حتى يدعو بهؤلاء الدعوات: ((اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك، ومن طاعتك ما تُبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تُهون به علينا مصائب الدنيا، اللهم متعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا، واجعله الوارث منا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا، ولا تُسلط علينا من لا يرحمنا)) .

 

إغلاق