متعلمون ولكن بلا ثقافة - مجلة رجيم

متعلمون ولكن بلا ثقافة

محتويات

    يقال القراءة تصنع الشخص الناجح و النقاش يصنع الشخص المستعد. كلمات تقال لتصنع الفارق الكبير بين الشخص المتعلم و الشخص المثقف. فالمتعلمون بالألاف في بلادنا و منهم من هم من أصحاب الشهادات العليا كالماجستير و الدكتوراه و لكن كم نسبة المثقفين من هؤلاء؟؟
    انه من المخجل أن نجد شابا و هو طالب أكاديمي و لا يستطيع التعبير عن رأيه بطريقة تقنع من أمامه أو من يستمع اليه، ومن المخجل أيضا ان نجد ذلك المتعلم و هو لا يفقه مما يدور حوله او من قضايا العصر شيئا، كأن علومه و معارفه اقتصرت على ما يقرأه في كتاب التعليم فقط.
    ان من الغرائب التي تواجهنا باستمرار هي الشباب الذين لديهم نقص حاد في المخزون الثقافي حتى في تخصصه التعليمي، و لو أخذنا على سبيل المثال قضة معاصرة شدت انتباه العالم أجمع الا و هو قضة الازمة المالية العالمية، سنجد ان كثير من طلاب التخصصات التجارية و الاقتصادية او من تخصصوا في هذا المجال تكاد معلوماتهم تكون مشابهة للمعلومات التي لدى باقي افراد المجتمع، فهو لا يعرف الأسباب التي كانت وراء الازمة و لا يعرف خفايا هذه الازمة و لا طريقة تطورها و الحلول التي طرحت لحلها، بل انه لم يكلف نفسه عناء التفكير و المناقشة في هذه القضية مع ان مثل هذه القضية من القضايا التي تثري معارفه و تفيد تخصصه الأكاديمي، بل ان الامر يصل عند البعض انه غير مهتم نهائيا بمثل هذه القضية لان عقله مشغول بقضايا اخرى ليست مهمة لتخصصه و انما لمتعته الشخصية فقط، فبالله عليكم كيف يكون الجيل مثقفا اذا كان بهذه العقلية.

    ان من أهم الامور التي تخلق جيل مثقف و مدرك بما يدور حوله هو الاطلاع الدائم سواء كان عن طريق القراءة و التلفاز و ايضا النقاشات سواء كانت العامة او المختصة في مجال معين. فالقراءة مصدر ثري للمعلومات و مطور لأفكار الشخص القارئ و النقاش من الاشياء المميزة التي تساهم في خلق شخص محاور بامتياز و تجعل له الثقة في طرح افكاره و اراءه دون الخوف من الانتقاد، اما التلفاز فهو الواجهة الكبرى على العالم في مختلف القضايا فهو من الاشياء التي تحدث الافكار و المعلومات في عقولنا و تعطينا الفهم الكبير لما يدور في هذا العالم الكبير.

    فمتى يكون لدينا جيل مثقف غير جيل القص و اللصق الذي تعودنا عليه، ومتى يكون لدينا جيل صغاره قبل كباره لديهم ثقافة الحوار و ابداء الرأي بكل ثقة و قادر على ايصال افكاره للناس دون خوف او تردد. الى ذلك الحين .. سيبقى السؤال … الى من يكون المتعلمون بلا ثقافة ؟؟؟

    ………………….

    متعلمون ولكن بلا ثقافة


    الزوار شاهدو أيضًا

    كلمات ذات علاقة