مرض السكري

متى استخدم مضخة الإنسولين

متى استخدم مضخة الإنسولين

سؤال يجب طرحه على النفس قبل التفكير في استخدام مضخة الإنسولين, فقبل أن يبدأ أي شخص باستخدام مضخة الإنسولين عليه التعرف على ما يمكن أن تقوم به المضخة وكيفية عملها، كما عليه أن يكون واقعيًا بشأن قدراته ويتعرف على الصفات الجيدة الخاصة بإدارة السكري، قد يكون فريق رعاية السكري الخاص بك متحمسًا جدًا للعلاج باستخدام المضخة، ولكن هل أنت جاهزٌ لها؟ ما الذي تحتاج للقيام به من أجل أن تكون جاهزًا لاستخدام مضخة الإنسولين؟

مضخة الإنسولين

إن المضخة ليست بنكرياسًا صناعيًا، فهي لا تعالج داء السكري، وهي لا يمكنها تصحيح أي شيء بمفردها، إن هذا أمرٌ صحيحٌ حتى إذا كان لديك جهاز استشعار، وتقوم باستخدام نظام المراقبة المستمرة لمستوى سكر الدم، فعليك أن تلتزم بأن تكون نشطًا جدًا مع إدارة إصابتك بداء السكري وإدارة المضخة، فالإدارة الناجحة تتطلب وقتًا وعادات سليمة والتركيز والعمل الجاد وأيضًا الالتزام. كما لا ينبغي إكراه أي شخص للحصول على مضخة الإنسولين؛ بما في ذلك الأطفال الصغار، فعلى الرغم من أن مضخة الإنسولين من الممكن أن تحفز شخصًا ما على المشاركة في إدارة إصابته بداء السكري، إلا أن ذلك لا يمكن أن يعد سببًا أساسيًا لحمل الأطفال أو المراهقين على استخدام مضخة الإنسولين.

الخلاصة

لكي تحقق نجاحًا مع العلاج باستخدام المضخة فمن الضروري فهم مفاهيم هامة منها العلاج بالإنسولين القاعدي والعلاج بالجرعات المنفردة، وحساب الكربوهيدرات ونحوها، فاكتساب المهارات والمعرفة ينبغي أن يكونا هدفك عند استخدام المضخة.

اظهر المزيد