متى صدر العدد الأول لمجلة العربي

تعتبر مجلة العربي من أشهر المجلات الثقافية بالوطن العربي، فهي مجلة كويتية الأصل ولكنها تعتبر صرح عربي متميز، حيث شارك في إعدادها وكتاباتها العديد من الكتاب والمؤلفين البارعين في الأدب العربي، بالإضافة للعديد من الشعراء والنقاد العرب، وقد أُنشئت المجلة في عام 1958 مـ، وقد حققت نسبة مبيعات خيالية، وإستطاعت بفضل المؤلفين والكتاب بها أن ترتقي بمفهوم المجلات الثقافية بالعالم العربي لما قدمته من محتوى متميز حاز على إعجاب الملايين من القراء بالوطن العربي، وفيما يلي موعد صدور العدد الأول لمجلة العربي الكويتية، وأهم الناشرين بها، وفروعها بالوطن العربي.

 مجلة العربي الكويتية
مجلة العربي الكويتية

تاريخ مجلة العربي وموعد صدور العدد الأول لمجلة العربي

كانت المجلة ولا زالت تُعد صرح عربي متميز منذ بداية صدورها بقوة، حيث صدر العدد الأول لمجلة العربي في شهر ديسمبر من العام 1958 مـ، كانت المجلة فكرة وإنتاج وزارة الثقافة والإعلام الكويتية، والتي كانت تستهدف لنشر الوعي الثقافي وإثراء عقول القراء بالوطن العربي، ولذلك إهتمت إهتمام بليغ بمحتوى المجلة وكانت تدعمها مالياً بقوة لتحسين المحتوى الإثرائي الثقافي.

وقد إلتحق بها كوكبة من أبرع المؤلفين والكتاب العرب للعمل بها من مختلف الجنسيات العربية، وبالأخص من مصر والكويت مثل طه حسين، عباس العقاد، نزار القباني، نجيب محفوظ، يوسف إدريس، إحسان عباس وجابر عصفور والعديد من مفكري ونقاد العرب.

وتمكنت المجلة من الحفاظ على إصداراتها للأعداد الشهرية منذ بدايتها وحتى يومنا هذا، وإستطاعت بالفعل أن تبني قاعدة جماهيرية من القراء بمختلف أنحاء الوطن العربي من المثقفين ومحبي الإثراء اللغوي والأدبي الذي أدهش العالم بالفكر العربي.

مجلة العربي 2019
مجلة العربي 2019

محتوى مجلة العربي

تحتوي المجلة على عدة أبواب يهتم بكتاباتها أكبر مفكرين العرب وأكثرهم خبرة في الأدب العربي والشعر العربي، وفيما يلي أبواب مجلة العربي:

باب “فكر” أول محتوى المجلة

  • وفيه يقوم رئيس التحرير بإختيار أكثر القضايا المعاصرة التي يقوم بمناقشتها ببراعة، ومن الجدير بالذكر أنه قد تم إختيار رئيس التحرير المشرف على العدد الأول لمجلة العربي مصري الجنسية وهو د/ أحمد ذكي، حيث كان قد قدم محاضرة ثقافية إثرائية بالكويت قبل توليه منصب مدير التحرير بالمجلة،

باب “ملف العدد”

  • وفيه يتناول كبار الكتاب والناشرين بالمجلة مناقشة موضوع محدد، ويتم جمع آرائهم ومناقشتهم وما توصلوا إليه من نظريات في ملف واحد.

باب “أدب”

  • ويندرج تحته ثلاثة أقسام أدبية يتعرف من خلالها القراء على أحد الشعراء وما عايشه في حياته، وذلك في قسم شاعر العدد.
  • كما يمكنكم التمتع بقسم أوراق أدبية التي تتناول شئون وقضايا الأدب المعاصر، كما تتيح المجلة الفرصة لكاتبين القصص القصيرة المبتدئين لينالوا الفرصة للكتابة وعرض أعمالهم من القصص القصيرة على مئات الآلاف من قراء الوطن العربي.
  • وتتوالى أبواب المجلة ما بين إستطلاعات الرأي بشأن العديد من القضايا الأدبية المعاصرة، وما بين المستقبليات والنظرة والرؤيا المستقبلية حول بعض القضايا العربية.
  • ولا يتوقف محتوى المجلة على المحتوى الإثرائي الأدبي بل يتضمن أيضاً كل ما يتعلق بالفنون المختلفة، حيث تخصص المجلة باب يتناول النقاد أبرز اللوحات المعاصرة ليتناقشوا فيما تتضمنه، بالإضافة لعدد كبير من الأعمال الفنية الأكثر نجاحاً في الوطن العربي.
  • ولم تغفل المجلة عن دور الأسرة وأهميته في المجتمع العربي ونشأة الأجيال وما يمكنه أن تقدمه الأسرة من تقدم ورخاء بالوطن العربية والقضايا التي تخص المرأة والطفل وغيرها من المشكلات الإجتماعية.

الموقع الإلكتروني للمجلة

أصدرت المجلة موقعها الإلكتروني في عام 1992 مـ من القرن الحالي، والتي تعرض من خلاله محتويات المجلة ليتمكن القراء من الإطلاع على مجتوى المجلة بسهولة، وقد طورت المجلها الموقع الخاص بها ليتمكن القراء من تصفحه بإستخدام كافة أنواع الهواتف الجوالة والأجهزة الذكية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى