مثقفون يطالبون بإدخال الفلسفة إلى مناهج التعليم في السعودية

طالب رئيس أدبي حائل، نايف المهيلب، وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى بضرورة وضع المناهج وفق رؤية فلسفية عميقة، مؤكدا أن الفلسفة ليست ترفا علميا أو استعراضا إعلاميا، ولكنها ضرورة يجب أن يرتشفها الأبناء والبنات منذ الطفولة، حيث تساعد على بناء الشخصية وتوسيع الأفق، وجعل الشخص قادر على الحوار.

وقال الدكتور عبد الرحمن المحسني، إن الفلسفة حاضرة في بعض المناهج التعليمية بالمملكة، ومنها الفقه والنحو والرياضيات، وإننا نحتاج إلى تفكير عميق في مدى حاجتنا إليها في هذا الزمن المنفتح على كل الأفكار.

وأوضح بحسب “عكاظ”، أن كتب الفلسفة أصبحت متواجدة بين أيدي الشباب، ولكن إقرار منهج لها يحتاج إلى جهد كبير، وخاصة أننا في حاجة لمواجهة تيار الإلحاد المتزايد، موضحا أننا نحتاج في صياغة هذا المنهج إلى الاعتماد ي على جدليات القرآن أولا، قبل الوصول إلى آراء الفلاسفة والذين يميل بعضهم عن الحق.

وقال الكاتب والخبير أحمد عبد المتعالي، إن تدريس الفلسفة للناشئة يعني أننا نسمح لهم بالتفكير، موضحا أنها وسيلة لا تستغني عنها الأهداف التربوية، كتنمية القدرة العقلية والتأملية للناشئة، وترويض العقل على ممارسة التدبر والتفكير، إضافة إلى إكساب الناشئة الموضوعية، ومساعدتهم في تكوين شخصياتهم.

وأضاف أن احتواء الفلسفة لأي برنامج تربوي إصلاحي سيخلق أجيال قادرة على التفسير والشرح والتبرير والتأمل والاندماج في عالم التحولات الكبرى التي نعيشها اليوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى