مخاطر مكملات البروتين على الكبد

من المعروف ان مكملات البروتين لها اضرار عديدة في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم مخاطر واضرار مكملات البروتين على الكبد

الكبد

يعتبر الكبد أكبر الأعضاء في جسم الإنسان، وهو يقوم بأكثر المهام أهمية في الجسم الإنسان فهو يقوم بتنقية الدم من السموم، ويقوم أيضاً بتحويل الغذاء إلى طاقة، ويساعد كذلك على الهضم بسبب احتوائه المادة الصفراء وهي سائل أخضر مصفر يقوم بوظيفة مهمة لإتمام عملية الهضم، فنحن نتناول خلال يومنا الكثير من الأطعمة المصنعة المضرة بصحتنا، ومعظم هذه الأطعمة تحتوي على صبغات ملونة، ومواد حافظة، مما يؤثر على جهازنا الهضمي وأعضائه مثل: الكلى والمعدة والوأمعاء والكبد، ويسبب بتجمع السموم في جسم الإنسان، مما يسبب أمراض مختلفة.

البروتين

هو أحد أهم العناصر والمواد الموجودة في الجسم ، فالبروتين هو أهم المواد المسئولة عن نمو الجسم ، وتطوره ، وزيادة قوة العظام والعضلات ، وحجمها ، والبروتين له أهمية كبيرة بالنسبة للكبار والاطفال ، ويعرف الجميع أاهمية البروتين ، ويحرصون على الحصول عليه بالعديد من الطرق للاستفادة منه ، كما أن الجسم يخزن داخل العضلات نسبة كبيرة منه ، حتى تصبح عضلات الجسم قوية ، وسليمة ، كما أن البروتين لا يعمل فقط على الحفاظ على سلامة النسيج الضام ، بل وإصلاحه أيضآ .

ويتم تناول البروتين من خلال العديد من المصادر ، فعادة ما يحرص الأشخاص الحصول على البروتين من خلال تناول الأطعمة الطبيعية الغنية به ، كما يحرص البعض الآخر على تناول البروتين في صورة مكملات غذائية ، فهي الأسرع مفعولآ ، وأكثر نجاحآ في تحقيق نتيجة جيدة ، ويلجأ لها بشكل خاص لاعبي كمال الأجسام ، لكن المشكلة أن مكملات البروتين إلى جانب فوائدها الهامة فهي لها العديد من الأضرار التي قد تسببها على المدى البعيد لمن يتناولها ، وأكثر الفئات المعرضة لها هم لاعبي كمال الاجسام لأنهم الاكثر حرصآ على تناول مكملات البروتين ، ومن أخطر هذه الأضرار هي أضرار مكملات البروتين على وظائف الكبد .

وظائف الكبد :

إن الوظيفة الأهم للكبد هي أنه يعمل على تنقية وتنظيف الجسم من السموم الموجودة بداخله ، وبالتالي فإن تناول أي مواد ضارة للجسم تصل إلى الكبد وتسبب له الضرر ، كما أن الكبد يقوم بتخزين بعض المواد التي يحتاجها الجسم مثل البروتين ، والكولسترول ، والزلال ، وإنزيمات أخرى ، وفي حالة زيادة البروتين أو نقصه بشكل كبير يؤثر على عمل الكبد ، ويسبب له المشكلات ، لذلك فإن تناول لاعبي كمال الأجسام أو غيرهم لكمية كبيرة من مكملات البروتين ، أو تناولها لفترة طويلة يسبب إضطراب نسبة البروتين وزيادتها عن الحد الطبيعي ، وهو ما يسبب خلل في إنزيمات الكبد أيضآ ، وبالتالي تتعرض وظائف الكبد للضرر .

أضرار مكملات البروتين على وظائف الكبد :

مع تناول مكملات البروتين تتعرض إنزيمات الكبد للزيادة بشكل كبير ، فعلى سبيل المثال يرتفع إنزيم ATS والذي يزيد إرتفاعه مع ممارسة التمارين الرياضية ، كما يزيد أيضآ إنزيم ALT وهو أحد أهم الإنزيمات بالنسبة للكبد ، وزيادة هذا الإنزيم وإضطرابه يشير إلى الإصابة بتليف الكبد ، وتؤثر مكملات البروتين على هذا الإنزيم .

الكمية المسموح بها من مكملات البروتين :

وللحفاظ على وظائف الكبد وحمايتها من الإختلال ينصح الأطباء بتناول كميات معينة ومحسوبة من مكملات البروتين خاصة لاعبي كمال الأجسام ، والكمية الكافية من مكملات البروتين تتوقف على سن الشخص وجنسه ، فلكل عمر من الاعمار ما يناسبه ، لكن تعتبر نسبة متوسط الكمية المسموح بها من مكملات البروتين هي حوالي من 40 إلى 70 غرامآ ، وفي حالة كان من يتناول مكملات البروتين هو لاعب كمال أجسام فإن الطبيب قد يزيد له هذه الكمية ، فجسمه وعضلاته تحتاج كميات أكبر من البروتين ، لكن لا ينبغي تناول مكملات البروتين بكميات عشوائية دون الرجوع لمتخصص ، ويؤكد الأطباء أن لاعبي كمال الاجسام يمكنهم أن يستهلكوا ما بين 0.5 و 0.8 غرام من البروتين لكل رطل من وزن الجسم ، خاصة في الأيام التي يمارسون فيها التمارين ، أي أن الكمية المناسبة لهم ما بين 90 و 160 غرام بالنسبة لمعظم لاعبي كمال الاجسام من الذكور ، أما الإناث تختلف مدكمية البروتين المسموحة لهم ، ويحددها الطبيب بناء على عدد كبير من الظروف .

أهم أنواع مكملات البروتين للاعبي كمال الأجسام :

تتعدد مكملات البروتين التي يتناولها لاعبي كمال الأجسام ، وأهم هذه المكملات هي مصل الحليب ، وزلال البيض ، والكازين ، وفول الصويا ، وبروتينات القمح ، بالإضافة إلى المكملات الغذائية المشتقة من البيض ، والقمح ، وفول الصويا أيضآ ، وقد يلجأ بعض اللاعبين إلى مزج بعض المكملات مع بعضها البعض ، لكن هذه الخطوة أيضآ لا يجب أن تتم إلا باستشارة متخصص .

مواد غذائية لصحة الكبد

  • الخضار الخضراء، فتناول الخضار الخضراء يساعد على تنظيف الكبد والتخلص من السموم مثل: السبانخ والجرير فهي توفر حماية للكبد ضد المواد الكيميائية، وتساعد في التخلص من المعادن الثقيلة، وتساعد في تشجيع تدفق العصارة الصفراء التي تعمل على إزالة الفضلات الموجودة في الدم، وتمنع التى تعرض الجسم للضرر، عن طريق وصولها الى أعضاء الجسم المختلفة.
  • الثوم: توجد في الثوم مادة الأليسين والسيلينيوم التي تساعد على تنظيف الكبد.
  • الجريب فروت: يحتوي على كمية كبيرة من فيتامين C، فتناول كوب من عصير الجريب فروت يومياً يساعد الكبد على عمله ويساعد في طرد السموم. تناول الجزر والبنجر، فهو يحتوي على مادة البيتا كاروتين والفلافونيوئيدات.
  • التفاح: تعتبر هذه الفاكهة من الفواكه المفيدة جداً لصحة الإنسان وخاصة الكبد، فهو يحتوي على مادة البكتين التي تساعد الكبد على عمله.
  • الشاي الأخضر: من ضمن قائمة الطعام التي ينصح بها الأطباء لتحسين النظام الصحي والغذائي للفرد الشاي الأخضر فهو يحتوي على مواد مضادة للأكسدة، وله فوائد صحية عظيمة تساعد في عمل الجهاز الهضمي، وتحسين نفس الأنسان، وهو محبو الكبد لأنه يساعده على أداء عمله في طرد السموم.
  • الأفوكادو: أثبتت الدراسات أن تناول الأفوكادو بانتظام يساعد على تخليص الجسم من السموم وطرحها من الكبد ،لاحتوائه على مادة الجلوتاثيون.
  • زيت الزيتون: يتم تخليص الكبد من السموم عن طريق تناول زيت الزيتون، وزيوت أخرى مثل: زيوت بذور الكتان، ومن المهم ذكره أن تخليص الكبد من السموم باستخدام الزيوت التى تسهل عمله كثيراً حيث يعتبر الكبد أيضاً دهنياً.
  • الكركم: يعتبر الكركم من التوابل المفضلة لدى الكبد، حيث يفضل إضافته للأطعمة للأستفادة من فوائده العظيمة وخاصة للكبد.
  • الملفوف: تناول الملفوف يساعد على تنشيط عمل الأنزيمات في الكبد، والأمر الجيد أنه من الممكن استخدامه بطرق مختلفة للاستفادة منه، عن طريق تناول سلطة الملفوف، أو مخلل الملفوف، أو حساء الملفوف وغيرها.
  • الجوز الملكي: يحتوي على كميات هائلة من الأوميجا 3 والأحماض الأمينية المهمة جداً للأداء الكبد عمله.
  • البروكلي والقرنبيط: هي من الخضروات المفيدة للغاية فهي تزيد من كمية الجلاكوسينولات في الجسم التي تزيد من إفراز أنزيمات الكبد.
  • الليمون: له مقدرة على تذويب السموم لاحتوائه على فيتامين CC حيث ينصح بشرب عصير الليمون، وتناول كوب من الماء الدافئ صباحاً مع اضافة ملعقة عصير ليمون وملعقة عسل له فائدة كبيرة في تحسين الهضم.

لحماية الكبد

المياه

تناول المياه بكميات مناسبة يوميًا يساعد في الحماية من العديد من الأخطار الصحية وتزيد من نشاط الجسم وأعضائه، كما تعمل المياه على تنظيف الكبد وتنشيط خلاياه مما يوفر كبد صحي وخالٍ من المشكلات الصحية.

الرياضة

تتعدد الفوائد الصحية والجمالية التي تقدمها ممارسة التمارين الرياضية يوميًا حيث إنها تعمل في تنشيط الدورة الدموية بالجسم مما يعمل في حمايته من الأخطار الصحية التي قد تواجهه، كما تساعد ممارسة التمارين الرياضية يوميًا وبشكل منتظم في الاستمتاع بكبد صحي وخالٍ من الدهون المخزنة عليه والتي تضر بصحته.

النوم

النوم لفترات مناسبة يوميًا يساعد في الحماية من الإصابة بالأخطار الصحية المتعددة الناتجة عن قلة النوم، ومن المشكلات التي قد تواجه البعض عند التعرض لفترة نوم أقل هي إصابة الكبد بالتعب والإجهاد، لذلك احرصي على أخذ قسط كافٍ من النوم يوميًا للاستمتاع بصحة أفضل.

التوتر

الإصابة بالتوتر والإجهاد لفترات متعددة ومتكررة يتسبب في إصابة الكبد بالمشكلات الصحية، حيث يعمل التوتر على زيادة هرمون الأدرنالين الذي يعتبر إحدى الهرمونات التي يقوم الكبد بعملية التمثيل الغذائية لها، لذلك احرصي على أخذ قسط كافٍ من الراحة بين فترة وأخرى للاستمتاع بصحة جيدة وللحفاظ على سلامة الكبد.

التغذية

الحصول على التغذية المناسبة والتي تحتوي على نسبة مناسبة من العناصر التي يحتاجها الجسم من الأمور الصحية على المستوى العام للجسم وعلى الكبد بشكل خاص، حيث ينصح الخبراء بضرورة تناول الأغذية التي تحتوي على نسبة كبيرة من الأوميجا 3 وذلك لمنعها تراكم الدهون حول الكبد وتقلل من الالتهابات المزعجة به، كما ينصح بالابتعاد تمامًا عن الوجبات التي تحتوي على نسبة من الدهون والابتعاد عن الأغذية التي يضاف لها مواد كيماوية أثناء تحضيرها أو زراعتها، كما يجب التوقف عن تناول الأطعمة المصنعة من الدقيق والسكر واستبدالها بالخضروات والفواكه للحصول على كبد سليم وخالٍ من المشكلات الصحية.