مراحل عمر الطفل

يقول الله جل وعلا في سورة المؤمنون :
(( وبقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين * ثم جعلناه نطفة في قرار مكين * ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاماً فكسونا العظام لحماً ثم أنشأناه خلقاً آخر فتبارك الله أحسن الخالقين )) 
هذه الآيات الكريمة توضح مراحل خلق الإنسان ومراحل نموه وتطوره في رحلة حياته من المهد إلي اللحد ولقد قسمت مراحل تطور الجنين الإنساني إلي ثلاث مراحل أساسية وهي
1-   مرحلة  الأولي النطفة
2-    مرحلة الثانيه التحليق
3-   المرحلة الثالثة وهي النشأة الأخرى التي تتعدل فيها الصورة الآدمية للجنين وتتناسق فيها أعضاءه وتتهيأ أجهزته لأداء وظائفها
4-   . وبعد فترة الحمل تأتي مرحلة المخاض فالولادة لتيسير طريق الجنين ودفعه من رحم الأم إلي خارجه وبداية رحلة الإنسان في الحياة.
يمر  نمو وتطور الطفل بسلسلة متتابعة من المراحل العمرية التراكمية ، كل مرحلة تعتمد على المرحلة السابقة لها . و المرحلة هي عبارة عن أبنية معرفية وأنماط سلوكية .
  1. كل مرحلة هي فترة زمنية من العمر تتميز بصفات وخصائص خاصة بها ، لهذا يختلف
  1. إن المراحل العمرية مرتبة بطريقة ثابتة بحيث لا تأتي مرحلة قبل سابقتها ولا تتخطى مرحلة متوسطة بين مرحلتين .فكل مرحلة هي نتاج المرحلة التي تسبقها .
فإن نمو وتطور هذه القدرة يسير وفق سلسلة من مراجل النضج وهي أربع مراحل رئيسية
أولاً : المرحلة الحسية الحركية أو الحس حركية .
ثانياً : المرحلة قبل الإجرائية أو مرحلة ما قبل العمليات الفكرية .
ثالثاً : مرحلة العمليات المحسوسة ـ الحسية ـ أو العينة .
رابعاً : مرحلة العمليات الشكلية أو المنطقية أو الصورية أو الفكرية الرمزية .
أولاً : المرحلة الأولى : الحسية الحركية : (( صفر ـ 24 شهراً )) :
يولد الطفل ووزنه حوالي 3.50 كجم ، ويبلغ طول جسمه من 40 ـ 50 سم ، ويكون حجم رأسه ربع طول جسمه وسميت هذه المرحلة بهذا الاسم لأنهت تقوم وتستند على الناحية الحركية و الحسية ولا تقوم على الناحية اللغوية وأن الطفل ما زال فهمه مقتصر على الناحية الحركية و الحسية وليس بوسعه استخدام أو فهم الرموز أو اللغة .
وهذه المرحلة تنقسم إلي ( 6 ) مراحل فرعية هي :   
أ . الفترة الأولى : الأفعال المنعكسة : ” صفر ـ شهر ” :
تتميز بالأفعال و الحركات التي يقوم بها الوليد خلال الشهر الأول ، فهي حركات عشوائية ، أفعال منعكسة كالقبض على الأشياء و المص و الصراخ .
الطفل في هذه المرحلة لا يفهم معنى ديمومية الأشياء ، فالوليد يتعرف على الشيء فقط إذا ما كان أمام ناظريه ، وإذا اختفى الشيء من أمامه فإن هذا يعني له بأن الشيء قد اختفى من الوجود نهائياً أي مبدأ ديمومية الشيء غير موجود لديه . وتعتبر الأفعال المرتبطة بهذه الأفعال المنعكسة هي الصور الإجمالية لهذه المرحلة الفرعية . وتنتهي هذه الفترة الفرعية عند نهاية الشهر الأول ،وينتقل الطفل إلي المرحلة الفرعية الثانية من خلال تعديل تلك الأفعال المنعكسة.
. الفترة الثانية : ردود الفعل الدائرية الأولية : ” 1 ـ 4 شهور ” :
تتميز هذه المرحلة بأن الطفل يأتي بأفعال بسيطة لها هدف وهو التكرار . 
1.   الأفعال المنعكسة في هذه المرحلة الفرعية هنا مكتسبة وليست فطرية . مثال : الامتصاص المتكرر ، فتح قبضة اليد ثم غلقها بصورة متكررة . ( النشاط لا يكون وراءه هدف منشود )
2.      تأثير واضح على سلوك الطفل ، لأن الطفل بدأ يكتسب أشياء من الخارج (البيئة) .
3.      الطفل ما يزال لا يعرف مفهوم ديمومية الأشياء ، بمعنى أنها غير متطورة عند الطفل ولم تتكون بعد عند الطفل هذه المرحلة .
4.   الطفل يعتقد أنه شخص غير منفصل عن أمه . مع أن أمه جزء من العالم الخارجي . أي أنه لا يميز بين الذات والعالم الخارجي أو الأشياء المحيطة به . فهو يعتبر الذات والعالم الخارجي شيء واحد .
5.      الطفل لازال لا يعلم أنه يؤثر في البيئة .
ج- الفترة الثالثة : ردود الفعل الدائرية الثانوية : “4-6 شهور”
·         تبدأ هذه المرحلة الفرعية من بداية الشهر الخامس وحتى نهاية الشهر السادس .
·         تنمو هذه المرحلة بأفعال تكرارية ولكنها تمر بمرحلتين ، ففي حالة رد الفعل الدائري الأولى “تبادل عمل المثير والاستجابة” .
فالمص مثير لوضع اليد في الفم ، ووضع اليد في الفم مثير للمص .
أما في حالة رد الفعل الدائري الثانوي : يقوم الطفل بحركة أو فعل ما مثل (ركل الوسادة برجله ثم سقوطها) تؤدي إلى فعل آخر . وهذا تعبير النتيجة مثيرا ومصدرا للراحة والمرور والرضي عند الطفل فيكرر ما فعله ليحدث نفس النتيجة لكي يحقق لنفسه السرور .
  • أما فيما يتعلق بديمومية الشيء ، فالطفل يبدأ في فهم وإدراك مفهوم دوام الأشياء ، فيبدأ في البحث عن الأشياء المألوفة إذا كان جزءا منها ظاهرا . ولا يبحث عن شيء مختف عن ناظريه تماما .
مثال : إذا رأى الطفل جزء ظاهر من اللعبة فانه يزحف ويتحرك ليحصل عليها ويبتسم .
د- الفترة الرابعة : التآزر بين ردود الأفعال الثانوية : “7-10 شهور”
التآزر بين الأفعال الثانوية وبين ردود الأفعال الثانوية .
  1. يبدأ الطفل في حل المشكلات البسيطة .
  2. يقوم الطفل بحركات معينة واستجابات معينة عن وعي وقصد للوصول على هدف معين . مثال : عندما يركل الوسادة بقدمه ليحصل على اللعبة المخبأة تحتها .
  3. الطفل يميز بين الذات والعالم . ويتعلم أن الحدث ينتج حدثا آخر .
  4. الاستجابة السلوكية الصادرة عن الطفل تكون وسيلة لتحقيق هدف وليس غاية . “تحريك الوسادة لأخذ اللعبة تحتها ” .
  5. مبدأ ديمومية الشيء يتحقق عند الطفل ، فالشيء موجود وان اختفى عن عينه .
هـ- الفترة الخامسة : رد الفعل الدائري الثلاثي : “11-18 شهرا”
1.   تتميز بتكرار الأفعال يهدف إلى التجريب (المحاولة والخطأ) فالطفل ينوع في حركاته حتى يحصل على نفس الهدف . يسمي سلوك حل المشكلات .
2.      الطفل يميز بان ذاته منفصلا عن العالم الخارجي ، وانه يؤثر في العالم المحيط حوله (البيئة الخارجية) . وانه يؤثر على الآخرين .
و- الفترة السادسة : بداية التفكير : “18-24 شهرا” :
1.      الطفل يبدو وكأنه يفكر في آثار الاستجابات التي يقوم بها أي يبدأ بالنتائج قبل الاستجابة .
2.      بداية التفكير التصوري (التخيل) . يأخذ الخيال جانبا كبيرا من اهتمامه .
3.      نشوء وظهور الذاكرة واللغة .
4.      إدراك الطفل لتحول الأشياء من مكان لآخر (الليل – النهار) .
5.      تقليد الآخرين باللفظ والأفعال . ظهور النشاط التمثيلي .
6.      التمييز بين الأشياء وإدراكها بمعنى أنه ذا نشاط استكشافي .
7.      مثال: كل إنسان يقابله ليس هو (بابا) .