مصادر هرمون الأستروجين في الطعام

يعتبر هرمون الأستروجين أو هرمون الأنوثة من الهرمونات التي تلعب دور هام في الصحة العامة للمرأة؛ فهو يساهم في التطور التناسلي للأنثى؛ حيث يساعد على نمو البويضة، وحدوث الإباضة، بالإضافة إلى تثبيت الحمل، كما يلعب دور هام في شكل جسم المرأة حيث يساعد على تراكم الدهون في منطقة الثدي والأرداف، كما يؤثر على نعومة صوت الفتاه، ونمو الشعر، وعلى الرغم من أنه يطلق عليه الهرمون الأنثوي إلا أنه يوجد لدى الرجال أيضاً ولكن بنسب أقل من النساء، ودائماً ما ينصح الأطباء بتناول الأطعمة والمشروبات الغنية بهرمون الإستروجين وخاصةً لمن يعاني من نقصه بالجسم، وخلال المقال التالي سنتعرف معاً على مصادر هرمون الأستروجين في الطعام.

مصادر هرمون الأستروجين في الطعام

يتوفر هرمون الأستروجين في أنواع متعددة من الأطعمة، منها:

بذور الكتان

  • تعتبر بذور الكتان من أهم مصادر هرمون الإستروجين، كما يعتبر مصدر ممتاز للألياف والأحماض الدهنية، ويفضل تناول بذور الكتان عن طريق إضافتها للزبادي أو الشوفان.

بذور السمسم

  •  تحتوي بذور السمسم على ما يسمى بالفيتو إستروجين بالإضافة إلى الألياف الغذائية والمعادن الهامة لصحة الجسم.
مصادر الاستروجين

الفواكه المجففة

  • تعتبر مصادر غنية بالعديد من الفيتامينات والمعادن التي تحفظ نسب هرمون الأستروجين بالجسم، مثل المشمش والتمر والخوخ.

الفاصوليا الخضراء

  • تعتبر الفاصوليا من الخضراوات الغنية بالحديد والفيتامينات والمعادن التي تساعد على زيادة خصوبة المرأة.

فول الصويا

  • من أفضل الأطعمة الغنية بهرمون الأستروجين.

التوفو

  •  الذي يعد مصدر ممتاز للمواد المضادة للأكسدة، وهرمون الأستروجين، وهو عبارة عن معجون فول الصويا.

الحبوب الكاملة

  •  مثل القمح والشعير والشوفان تعتبر مصادر غنية بالأستروجين النباتي.

الشمر

  •  من الأعشاب الغنية بالألياف الغذائية بالإضافة إلى مواد أخرى تساهم في تنظيم الدورة الشهرية.

عشب الدميانة

  •  من الأعشاب المهمة للخصوبة سواء عند الرجال أو النساء؛ لأنها تساعد على تحسين القدرة الجنسية، وتعالج الضعف الجنسي.

حشيش الملاك

  •  يساعد هذا النوع من الحشائش على تنظيم هرمون الأستروجين عند الفتيات، وبالتالي فهي تعمل على تنظيم الدورة الشهرية، وتقوي عضلة الرحم، وتمنع الإجهاض أثناء الحمل.
هرمون الإستروجين
هرمون الإستروجين

طرق زيادة هرمون الأستروجين

  • التركيز على الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية والبروتين والدهون غير المشبعة، مثل الخضراوات كالسبانخ والخس والفلفل الأخضر، والفواكه كالفراولة والتفاح، والمكسرات كاللوز.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالسكريات والنشويات والمعلبات، والأطعمة الغنية بالمواد الحافظة.
  • التركيز على الأطعمة الطازجة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالأوميغا 3 كالأسماك وبذور الكتان.
  • التركيز على العصائر الغنية بفيتامين ج كالبرتقال والخوخ والليمون.
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين أ كاللفت والقرنبيط والهليون والجزر.
  • التركيز على مشروب العرق سوس، والشمر باعتبارهم من المشروبات المنظمة لهرمون الأستروجين في جسم المرأة.
  • ممارسة التمارين الرياضية يومياً لمدة نصف ساعة يساعد على التخلص من السموم المتراكمة بالجسم، وتنشيط الدورة الدموية.
  • تناول الماء بكميات معتدلة يومياً.
  • الابتعاد عن مشربات الشاي والقهوة والنسكافية؛ لأنها تؤثر عهلى نسبة هرمون الأستروجين بالجسم.
  • الإقلاع عن التدخين؛ لأنه يؤثر على الغدد الصماء بالجسم.

اعراض ارتفاع نسبة هرمون الإستروجين بالجسم

عندما يحدث اضطراب لهرمون الأستروجين بالجسم سواء بقلة نسبته أو زيادتها فتظهر بعض الأعراض، وفيما يلي أعراض زيادة هرمون الأستروجين، منها:

  • الانتفاخ والشعور بألم في الثدي.
  • عدم انتظام الحيض.
  • زيادة الأعراض ما قبل الحيض.
  • القلق والتوتر وتقلب المزاج.
  • زيادة الوزن.
  • تساقط الشعر.
  • اضطراب النوم والشعور ببرودة الأطراف.
  • الصداع المستمر، وغلبة النعاس.

أما عندما تقل مستويات هرمون الأستروجين بجسم الفتاه فتكون الأعراض تأخر البلوغ وعدم نمو الثديين، وتساقط الشعر، وعدم انتظام الدورة الشهرية، وبالتالي ففي كلتا الحالات يجب استشارة الطبيب المختص لاتخاذ الإجراء الطبي المناسب لزيادة أو نقصان نسبة هرمون الأستروجين.