مطويات عن الشائعات

مطويات عن الشائعات في هذا المقال سوف نتحدث عن مطويات عن الشائعات ،وما هي الشائعة ؟، وما الهدف الذي يسعى إليه مروجي هذه الشائعات؟، وما الأسباب وراء إطلاق هذه  الشائعات ؟، وما هي أنواع الشائعات ؟، وسوف نتحدث بالتفصيل عن كل هذه الموضوعات، وهي من أكثر الأشياء التي يريد معرفتها العديد من الأشخاص، لأن الشائعات أنتشرت كثيراً في المجتمعات ويريد معرفة معناها الكثير من الأشخاص.

تعريف الشائعات

  • الإشاعة هي خبر كاذب أو مجموعة من الأخبار الكاذبة، وليس لها أي أساس من الصحة.
  • يتم نشرها في المجتمع سريعاً، ويقوم الناس بتداولها فيما بينهم على أنها خبر صحيح.
  • ويجب أن تتميز مطويات عن الشائعات بالإثارة و الفضول، وأن تكون رواية شيقة لسهولة وسرعة نشرها بين الناس.
  • ولا يتم التعرف على المصدر الموثوق الذي قام بإطلاق مطويات عن الشائعات.
  • للتأكد من صحة هذه الشائعة، وهي التي يكون لها العديد من المعاني المعروفة.
  • ويريد الكثير من الأشخاص معرفتها، وهذا لأن الشائعات من أكثر الأشياء التي تصيب المجتمع بحالة من التوتر الشديد.
  • وخاصة إذا كانت هذه الشائعة مرتبطة بأي شخصية معروفة في المجتمع.
  • ولا يشترط أن تكون الأخبار قليلة أو نادرة، حتى يتم ترويج الشائعات بنجاح، ولكن يوجد شروط اخرى لخلق ظروف ترويج الشائعة، وضمان نجاحها، ويجد شرطان أساسيان لذلك وهما :
  1. الأهمية، ويقصد هنا أهمية الشائعة بالنسبة للأفراد المقصودين بإطلاق هذه الشائعة.
  2. الغموض ويقصد هنا بغموض الدليل عن مدى صحة هذه الشائعة.
  • و في كثير من الأحيان، تكون الشائعة بها جزء صغير من الحقيقة، ولكن تكون محاطة بجزء كبير من الخيال و الأكاذيب، بحيث يصعب معرفة الحقيقة من الخيال.
  • تختلط الشائعة في الكثير من الأوقات بالكذب والحقيقة، فيقوم بعض الأشخاص بتزويد عليها بعض المعلومات التي يكون منها شئ من الحقيقة، على شئ من الكذب معاً وهذا لتقديم الشائعة في شكلها الكامل دائماً.

الهدف من إطلاق الشائعات

  • دائماً يسعى مروجي الشائعات إلى تحقيق هدف ما من وراء هذه الشائعات.
  • تتنوع هذه الأهداف بحسب رغبة مروجي الشائعات، و مطويات عن الشائعات دائماً ما تحمل هدف وراء إطلاقها.
  • ،بغض النظر هل يصدقها الناس أم لا ؟، فالمهم أن يتداولها الناس فيما بينهم وتحدث صدى كبير.
  • أيضاً أن الهدف من إطلاق بعض الشائعات في العديد من الأحيان، هي أن يتم إثارة البلبلة والذعر الشديد ومن بعض هذه الأهداف أيضاً الآتي :
  • هدف مادي، مثال على ذلك عندما تم إطلاق شائعة فى السعودية عام 2009  عن وجود مادة الزئبق الأحمر في ماكينات الخياطة، مما أدى إلى ارتفاع سعر الماكينات في السوق.
  • هدف سياسي ودائما ما يحدث أثناء الحروب أو أثناء وضع أمني معين، أثناء القيام بمفاوضات سياسية، وتهدف إطلاق مثل هذه الشائعات لحدوث قلق و توتر للطرف الاخر.
  • إطلاق الشائعات لمجرد اللعب والتسلية، مثل إطلاق إشاعة حول أحد المشاهير، سواء بالطلاق، والزواج، والوفاة، مشاكل في العمل.

أنواع الشائعات

  • قام الباحثون بمحاولات عديدة لتصنيف الشائعات، واختلفوا فيما بينهم حول الأسس والمعايير.
  • التى يتم على أساسها تصنيف مطويات عن الشائعات ، فهناك تشابك في العلاقات الاجتماعية، وهناك فروق واضحة في الدوافع الذاتية بين المجتمعات.
  • ، لذلك نجد صعوبة في إيجاد تصنيف عام مطويات عن الشائعات.
  • بحيث يسهل تطبيقه على أي مجتمع، قام باحث فى هذا الشأن يدعى بيساو بتصنيف الشائعات باستخدام معيار الوقت، وقسم الشائعات إلى ثلاثة أنواع وهما:

1. الشائعة الزاحفة :

  • وهي التي يتم الترويج لها وانتشارها ببطء.
  • ويتم تداولها بين الناس سراً حتى ينتهي بها الأمر أن تكون معروفة بين الجميع.
  • ومثال على هذه الشائعات، الشائعات الموجه ضد أفراد الحكومة أو الشخصيات المسؤولة في المجتمع، للإساءة إلى سمعتهم، أى محاولة لتعطيل أي تقدم سياسي أو اقتصادى في المجتمع، عن طريق نشر تنبؤات سيئة أو أحداث سيئة بخصوص هذه الموضوعات.
  • يقوم مروجي هذه الشائعات بخلق مطويات من الشائعات لا تنتهي.
  • ويسعون دائماً إلى استمراريتها، ووجودها دائماً بين الناس.
  • هيمن أكثر أنواع الشائعات انتشاراً بين الناس لأنها تنتشر بشكل سريع ويتناولها العديد من الأشخاص دائماً.

2. شائعات العنف:

  • وتتسم هذه الشائعات بالعنف وسرعة انتشارها في المجتمع.
  • ،وهي تشمل فئة معينة وتكون هذه الفئة كبيرة جداً، وتنتشر في وقت قصير جداً.
  • مثل الشائعات عن الانتصارات أو الهزيمة في أوقات الحرب،  أو الكوارث.
  • تكون هذه الشائعات مشحونة بمشاعر جياشه، مثل الذعر، والخوف، والغضب، أو الفرح.

3. الشائعات الغائصة :

  • وهي الإشاعات التي تظهر فترة ثم تختفي.
  • ثم تعود للظهور مرة أخرى عندما توجد حاجة لظهورها.
  • أو عندما تتهيأ الظروف لظهورها مرة اخرى.
  • يوجد هذا النوع من الشائعات في القصص المتشابه في أوقات الحروب مثلاً.
  • والتي تتحدث عن مدى وحشية العدو في تعاملة خاصة مع النساء والأطفال.

أسباب انتشار الشائعات

يرجع كثرة انتشار مطويات عن الشائعات فى مجتمع ما إلى عدة أسباب، فيجب الوقوف على تلك الأسباب، و معرفتها ودراستها، ووضع حلول للحد من ترويج الشائعات التى تهدف لزعزعة استقرار مجتمع ما، وأيضاً لخطورة كثرة ترويج الشائعات في المجتمع، وتأثيرها على الروح المعنوية للشعوب.

ومن أهم أسباب ترويج الشائعات الآتي:

  • قلة الأخبار والافتقار إلى المعلومات بالنسبة للشعوب.
  • لذلك يجب تزيد الشعب بكل المعلومات التفصيلية والأخبار الدقيقة، حتى يكون على علم بكل ما يدور حوله من أحداث.
  • يمكن أن تؤثر على حياته و مستقبلة، وأيضاً قطع الطريق على مروجي الشائعات.
  • قلة وعي وتعليم الشعوب، حيث تنتشر الشائعات بسرعة في المجتمعات التي تكون شعوبها غير مستعملة أو غير واعية.
  • فتكون هذه الشعوب مهيئة لتصديق أي أكاذيب، أو شائعات بغض النظر عن صحتها.
  • عدم وجود جهات أو شخص مسؤول للرد على هذه الشائعات.
  • مما يزيد من سرعة انتشار الشائعة، وأيضاً يتم تصديقها من قبل المجتمع طالما لم يتم نفيها.
  • وسائل الاتصالات الحديثة، حيث تلعب دور مهم فى ترويج الشائعات، من حيث سرعة انتشارها بين أفراد المجتمع في وقت قصير جداً.

خطورة مطويات عن الشائعات

  • وفي الختام يجب معرفة خطر الشائعات على المجتمعات، ولما لها من تأثير نفسي على الشعوب.
  • بالشائعات تساهم بشكل كبير في تدمير مجتمع بأكمله، إذا لم تواجه من الجهات المسؤولة في الدولة.
  • وتزيدخطر الشائعة إذا كانت مدعومة من جهه معينة، لتحقيق هدف ما، ويمكن أيضاً أن يدعمها شخصيات بارزة في المجتمع، مثل رجال السياسة، ورجال الدين.
  • فإن الشائعات تجعل الفرد في حيرة من أمره، لا يعرف الصواب من الخطأ، و بالتالي تؤثر على قراراته المصيرية.
  • فعند ترويج شائعة معينة أثناء الحروب، أو الكوارث، والأوبئة، أو حدوث أعمال شغب، تزيد من صعوبة هذه المواقف، ويصعب التصرف فيها بحكمة وعقل.
  • لذلكيجب التصدى للشائعات بتوفير المعلومات الصحيحة للمجتمع، من قبل الجهات المسؤولة، وعدم تجاهل أي شائعات من شأنها الضرر بالمصلحة العامة، والسلم العام في المجتمع.
زر الذهاب إلى الأعلى