ثقافة عامة

معلومات عن أنواع الضباب

محتويات

الضباب

تمتلك الطبيعة المحيطة بنا العديد من الظواهر التي تحدث فيها بشكلٍ طبيعي ومن دون تدخل الإنسان، ومن هذه الظواهر الطبيعية الضباب، فهو عبارة عن سحابةٍ ضخمةٍ تتشكّل بسبب تكاثف بخار الماء على الذرات، وتلامس هذه السحابة سطح الأرض، وكلما ازدادت كثافة البخار فإن كثافة الضباب تزداد أيضاً، وقد يترك الضباب أثراً جيداً في قلب بعض الناس، وقد يترك آثاراً سلبيةً عند البعض لأنهم يصابون بالاكتئاب ولا يستمتعون بجماله ومنظره الباهر، ونظراً لاختلاف الطبقات الجوية فإن أنواع الضباب يختلف باختلاف مكان الحدوث، وسنتحدث عن أنواع الضباب في مقالنا، وتأثيره في الحياة.

أنواع الضباب

هناك عدة أنواع للضباب حسب طبيعة التشكّل، ومنها:

  • الإشعاعي: يتشكل هذا النوع في الصباح الباكر أثناء الليالي الصافية والهادئة، بسبب انخفاض درجة حرارة الأرض وبالتالي يبرد الهواء ولكنه لا يستطيع حمل الرطوبة الموجودة فيه فيتكاثف لتتشكل ذراتٍ من الماء التي تبقى معلّقة في الهواء، ولكن عندما تشرق الشمس وترسل أشعتها فإنه يختفي، وغالباً نجد هذا النوع من الضباب في فصل الخريف وبدايات فصل الشتاء.
  • السهلي: يتشكل هذا النوع في المناطق السهلية وبين التلال والجبال، حيث أن الهواء البارد الذي يحمل قطرات الماء عندما ينحسر أسفل الهواء الدافئ والثقيل، ونظراً إلى عدم وجود سبيل للانتقال إلى مكانٍ آخر فإن قطرات الماء تتكاثف لتشكل الضباب، ويعد نوعاً من أنواع الضباب الإشعاعي.
  • ذو الحركة الأفقية: يتشكل هذا النوع من تلاقي كتلةٍ من الهواء شديد الرطوبة بكتلةٍ من الهواء الدافئ الذي يكون قادماً من مسطح مائي، فيتكاثف الهواء ليشكل ضبابٍ ذو حركةٍ أفقيةٍ، ونجده في سان فرانسيسكو الأمريكية.
  • المنحدر: يظهر هذا النوع عند تلاقي كتلةٍ من الهواء الرطب مع كتلةٍ من الهواء الدافئ المتمركز فوق المنحدر، ومن ثم يتمدد الهواء نتيجة زيادة الضغط الجوي ويتسبب بتشكل الضباب، ونراه غالباً في فصلي الربيع والشتاء.

آثار الضباب

ينتج عن الضباب بعض الآثار السلبية على الأرض ومنها:

  • ازدياد أعداد الحوادث المروري بسبب انعدام الرؤية، وخاصةً عندما يكون الضباب محملاً بالغبار والدخان فيصعب على السائقين الرؤية.
  • الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة وخاصةً أمراض الجهاز التنفسي، فعندما يكون الضباب محملاً بذرات التراب والدخان والغبار فإنه يسبب المشاكل في الجهاز التنفسي ويؤدي إلى الحساسية والشعور بضيق في التنفس عند بعض الأشخاص ويؤثر بشكلٍ كبيرٍ على الذي يعانون من الربو.
  • إيقاع الضرر بالخضراوات والأشجار نتيجة تشكل الضباب الحمضي الذي يحتوي على المواد الكيميائية الضارة.
اظهر المزيد