صحة

معلومات عن اضطراب اللغة

بواسطة: – آخر تحديث: 29 نوفمبر، 2017

محتويات

اضطراب اللغة

يُعتبر اضطراب اللغة من الأمور المتعلقة بالتأخر اللغوي عند الأطفال، ومن المعروف أن اللغة لها خمسة أبعاد، البعد الأول هو البعد الصوتي “الفونولوجي” والبعد المونفولوجي والبعد الدلالي والبعد الاستعلامي “براغمتيكس” والبعد البنائي، والجدير بالذكر أن ما نسبته 10% من الأطفال يتعرضون للإصابة بالتأخر في اكتساب هذه الأنماط اللغوية الخمسة، ووجود خلل في واحدة منها فقط يُسبب التأخر اللغوي، حيث يوجد العديد من الأطفال يتأخرون في اكتساب الأصوات اللغوية، وأطفال آخرين يتأخرون في بناء الكلمات، وآخرون يتأخرون في بناء الجمل، وأطفال آخرون يتأخرون في عملية استعمال المعطيات اللغوية في الموقف المناسب.

معلومات عن اضطراب اللغة

  • يجب إخضاع الطفل المصاب بهذه الحالة إلى برنامج علاجي يجعله يكتسب الأنماط اللغوية الخمسة بالشكل السليم كي يتخطى الإصابة باضطراب اللغة.
  • تظهر أنماط التأخر اللغوي عن طريق حذف الأصوات اللغوية وعن طريق عدم قدرة الطفل على التعبير بأكثر من كلمة، أو أن يتعثر الطفل في بناء الجمل وأن يتعثر الطفل في التواصل مع الآخرين.
  • يترافق مع التأخر في اللغة أو الكلام في معظم الأحيان تغيرات في حركات الطفل، حيث يتصف بالحركة الزائدة كتعويض عن تأخره في الكلام والمنتوج اللفظي للغة، فيقوم الطفل بعمل حركات معينة مثل إزعاج الآخرين أو ربما يقوم بالتكسير وعمل الكثير من الأمور المزعجة وإظهار العصبية الزائدة لأن المنتوج اللغوي الموجود عند الطفل لا يسعفه في أن يتكلم.

علاقة التخلف العقلي والتوحد باضطراب اللغة

  • الجدير بالذكر أن حالات التخلف العقلي وحالات التوحد تعاني أيضاً من الإصابة بالتأخر اللغوي، أي أن لهذا التأخر العديد من الارتباطات العضوية الجينية التي تسبب حدوثه.
  • الأطفال الذين يعانون من إعاقة عقلية يعانون أيضاً من إعاقة معرفية وتأخر معرفي وخصوصاً فيما يخص اللغة، إذ أن اللغة تحتاج إلى رصيد معرفي كبير حتى يستطيع الطفل أن يتكلم، لهذا فإن الطفل المعاق عقلياً بطبيعة الحال يصاب بالتأخر اللغوي وذلك بحسب درجة الإعاقة العقلية التي يعانيها الطفل وتأثيرها عليه.
  • الطفل المصاب بمرض التوحد يعاني أيضاً من مشكلة في التواصل، خصوصاً فيما يتعلق باللفظ أو اللغة، سواء كان اللغة اللفظية أو اللغة الاستقبالية، فاللغة لها شقان، شق تعبيري وشق استقبالي، وغالباً يكون هناك تأخير عام في شقي اللغة الاستقبالية والتعبيرية، ويجب عرض الطفل في هذه الحالة على أخصائي النطق حتى يقوم بمعالجته ليلحق بعمره اللغوي المناسب، ويستطيع تجاوز هذا التأخر بأسرع وقت ممكن.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور زيدان الخمايسة استشاري أمراض النطق واللغة عن اضطرابات النطق واللغة.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock