حيوانات اليفةحيوانات مفترسة

معلومات عن التكيف عند الحيوانات

محتويات

النظام الحيوي للحيوانات

خلق الله تعالى الكائنات الحية، وأودع فيها من المعجزات الخلقية ما يدل على عظمته، فهي تعيش وفق نظام دقيق، وتتفاعل مع بعضها بعضًا ومع ما يحيط في البيئة التي تعيش فيها، فهي تعتمد على البيئة في الحصول على غذائها من خلال تناول بعضها للنباتات الموجودة في البيئة، أو عن طريق الكائنات الحية الأخرى التي تعيش في محيطها الحيوي، وكل ذلك ينسجم مع طبيعتها التكوينية الدقيقة التي خلقت عليها، فلكل منها مقدرات خاصة تساعدها على ذلك، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن التكيف عند الحيوانات.

مفهوم التكيف عند الحيوانات

يعرف التكيف عند الحيوانات على أنه قدرة الحيوانات التي تعيش ضمن وسط بيئي معين على العيش ضمنه بشكل طبيعي اعتمادًا على قدراتها الخاصة المتباينة التي أودعها الله سبحانه وتعالى فيها، وتختلف الحيوانات عن بعضها في الأشكال، والأحجام، وطريقة التغذية، وطريقة التكاثر، وفي الصفات الحيوية والجسمانية والتركيبة، وكل ذلك يخدم طريقتها في العيش ضمن المكان الذي توجد فيه بشكل طبيعي.

معلومات عن التكيف عند الحيوانات

تتمكن الحيوانات من خلال ما تتكيف عليه في البيئة التي تحيط فيها من ما يلي:

  • الحماية من الأعداء: توفر الخصائص الجسمانية العديد من وسائل الحماية للكائنات الحية، فبعضها يمتاز بالسرعة العالية والقدرة على الجري هربًا من مطاردة العدو له، والبعض يفرز السم أو مواد كيميائية منفرة لحماية نفسه، والبعض له قدرة على التخفي ودمج نفسه مع البيئة بطريقه تحجبه عن الأنظار، والبعض له القدرة على تغيير لون جلده إلى لون ما يوجد حوله حتى لا يظهر للأعداء الآخرين.
  • الحماية من الظروف الجوية المحيطة: وهنا يظهر التكيف عند الحيوانات بشكل جلي في التركيب الجسماني، حيث تخلف برودة الطقس من بيئة إلى أخرى، وتحتوي الكائنات التي تعيش في البيئات الباردة نسبيًا على الفرو السميك لحماية نفسها، أما بالنسبة للمناطق الحارة فلها القدرة على التكيف بحيث تحتمل درجات الحرارة العالية.
  • أداء وظائف بيولوجية خاصة: تمكن هذه الوظائف البيولوجية الحيوان من العيش والاستمرار في البيئة التي يعيش فيها مثل إفراز العرق في جسم الإنسان الذي يمكنه من التحكم في درجة حرارة الجسم، ووجود الكليتين في الجمل اللتان تعملان على امتصاص أكبر كمية ممكنة من الماء في البول.
  • الحصول على الغذاء المناسب: حيث تكيفت الحيوانات من خلال تراكيبها البيولوجية على تناول نوع مناسب من الغذاء مثل وجود المناقير والمخالب في الطيور.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: