ثقافة عامة

معلومات عن التمييز العنصري

محتويات

الإنسان والتعددية

خلق الله تعالى الإنسان من طين، وميزه بالعقل عن سائر المخلوقات، وجعل الناس مختلفين عن بضعهم البعض في لون البشرة والعيون، وفي أشكالهم وملامحهم وأطوالهم وأحجامهم، فمنهم القصير والنحيف والسمين والطويل، ومنهم الأسمر والأبيض والحنطيّ، ومنهم الأشقر والأسمر، وكلهم في النهاية لآدم وآدم من تراب، والذي حدث على مرّ العُصور المختلفة وما زال يحدث حتى يومنا هذا هو وجود فئات شاذة من البشر يقومون بالتفريق بين البشر بناءً على تعدديتهم في الشكل أو التفكير أو العرق أو لون البشرة وهنا يتم تمييز عنصرٍ بشريٍّ ما على عنصرٍ آخر، وسنقدم في هذا المقال أهم المعلومات حول التمييز العنصري بالتفصيل.

مفهوم التمييز العنصري

يعرف على أنه مجموعة من الأفكار والقناعات والمعتقدات الخاصة التي تظهر على شكل تصرفات يتم بها تمييز أو تفضيل أو تقييد أو حجب حق ما عن فئة معينة من الناس نتيجة اختلاف اللون أو الجنس أو العرق أو النسب أو مكان السكن أو الدين أو السلاسة البشرية، ما ينتج عنه تفريط في تحقيق العدالة الاجتماعية، وهدم المساواة بين الأفراد في الحقوق والواجبات، وهذا يؤثر سلبًا على المجتمعات المحلية ويثير النزاع الاجتماعي بين الأفراد.

نشأة التمييز العنصري

بدأ التمييز العنصري منذ بدء الخليقة بين آدم عليه السلام وإبليس، حيث كان إبليس يرى أنه مفضل على آدم لأن الله خلقه من نار وخلق آدم من طين، ثم ظهر في المجتمعات البدائية على شكل مجموعة من المظاهر أهمها تجارة العبيد، وتملُّك الحاكم لمجموعة من الأشخاص يقومون على خدمته، ويكون لهم حقوق أقل من غيرهم نتيجة للتحيز الذي يخضعون له.

أسس التمييز العنصري

يقوم التحيز للأشخاص والفئات على الاختلاف بين شخص وآخر في عدة أمور أهمها:

  • المعتقدات السياسية: حيث يتم معاملة الأشخاص بناءً على اختلاف آرائهم أو توجهاتهم السياسية.
  • لون البشرة: وهو يمارس حتى يومنا هذا ويقوم على معاملة ذوي البشرة السمراء بطريقة تختلف عن ذوي البشرة البيضاء، ويعرف أحيانًا بالعنصرية ضد السود.
  • اللغة: وهنا يتم التفريق بين الأشخاص بناءً على اللغة التي يتحدثون بها.
  • الخلفيات الثقافية: يتم تطبيق هذا التمييز على فئات معينة من الناس لها طقوس ثقافية خاصة وتنتمي إلى فئات مجتمعية معينة.
  • المستوى الاجتماعي: وفيه يحرم ذوو الدخل المتدني من حقوق كثيرة، ويمارس ضدهم مختلف أنواع الاضطهاد الاجتماعي والاقتصادي.
  • الفكر: يقوم التمييز هنا على معتقدات فكرية معينة وتوجهات في الانتماء إلى جماعات تُقِرُّ بأفكار خاصة.

تطبيق التمييز العنصري

يتم ممارسة التمييز العنصري على أرض الواقع بإحدى طريقتين هما:

  • الطريقة المباشرة
    وفيها يتم التقليل من شأن الفئة التي يستهدفها التمييز هنا عن طريق ممارسة الدُّونية في المعاملة معهم بشكل مباشر ودون أي مبالاة أو اكتراث بالنتائج أو الأسلوب الذي يتم اتباعه.
  • الطريقة غير المباشرة
    ويكون هنا بشكل مبطن عن طريق سن قوانين خاصة تضع فئات معينة خارج نطاق حق أو خدمة معينة ما يسبب الأذى لهم بشكل غير مباشر.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: