معلومات عن التهاب المفصل العجزي الحرقفي

محتويات

التهاب المفصل العجزي الحرقفي

يعرف المفصل العجزي الحرقفي (Sacroiliac joint) على أنه ذلك المفصل الذي يعمل على الربط بين الجزء السفلي من العمود الفقري وعظام الحوض وذلك من الجهتين اليمنى واليسرى وهو مثبت بأربطة قوية بحيث تحول دون تحركه، وعادة ما يصاب هذا المفصل بنوع من الالتهاب يسمى التهاب المفصل العجزي الحرقفي حيث تظهر الإصابة بهذا الالتهاب على هيئة الشعور بالألم في الأرداف أو في منطقة أسفل الظهر، وفي بعض الحالات فإن هذا الألم يمتد إلى أسفل الساقين أو كلتيهما وقد يزداد الشعور بهذا الألم عند صعود الدرج أو عند الوقوف لفترات طويلة من الزمن، وسنعرض في هذا المقال معلومات عن التهاب المفصل العجزي الحرقفي.

أسباب آلام المفصل العجزي الحرقفي

يأتي الشعور بالألم في هذا المفصل نتيجة مجموعة من العوامل والظروف والتي من أبرزها:

  • الحمل، تحديداً في الأشهر الأخيرة من الحمل والتي تسبق حدوث الولادة، حيث أن زيادة هرمونات الحمل في هذه الفترة يعمل على توفير القليل من المرونة في هذا المفصل بهدف تسهيل عملية الولادة.
  • وجود كسور في منطقة الحوض تحديداً تلك المنطقة القريبة من المفصل.
  • وجود قصر في أحد الرجلين وهذا بحد ذاته يسبب اعوجاج الحوض إضافة إلى حدوث ضغوط كبيرة على المفصل.
  • الإصابة بأحد الأمراض الروماتزمية والتي من أبرزها داء النقرس أو مرض الروماتويد التهاب الفقرات التصلبي.
  • حدوث الإصابة الرضحية أي التعرض لتصادم مفاجئ، يسبب إلحاق الضرر بهذا المفصل.
  • الإصابة بأنواع معينة من الالتهابات الصديدية والتي تحدث بسبب البكتيريا.
  • حدوث التهابات المفاصل.

تشخيص وعلاج آلام المفصل العجزي الحرقفي

  • يتم تشخيص الإصابة بهذه الحالة عن طريق إجراء مجموعة من الفحوصات والتي من أبرزها الفحص السريري الدقيق، والتصوير بالإشعاعات العادية أو الإشعاعات المقطعية أو التصوير باستخدام الرنين المغناطيسي.
  • بعد تشخيص الحالة وتحديد سبب الإصابة وشدتها فإنه يتم تحديد الخطة العلاجية المناسبة لحالة المريض.
  • يقوم الطبيب في بعض الحالات بالحقن المفصلي حيث يتم حقن الستيرويدات القشرية داخل المفصل وذلك بطريقة مباشرة لتخفيف الالتهابات والشعور بالآلام.
  • يمكن اللجوء إلى قطع العصب عن طريق الموجات الترددية، إلا أن هذا الإجراء خطير نوعاً ما.
  • يتم إجراء التحفيز الكهربائي للمفصل العجزي الحرقفي في بعض الحالات.
  • يقوم الطبيب المعالج بوصف الأدوية والعقاقير الطبية المناسبة للمريض بما في ذلك الأدوية المسكنة وأدوية إرخاء العضلات.
  • في بعض الحالات يتم إعطاء المريض مثبطات عوامل نخر الورم وذلك لتقليل الشعور بالألم.
  • في حال عدم استجابة المريض للطرق السابقة فإنه يتم اللجوء للتدخل الجراحي وذلك بهدف تثبيت المفصل باستخدام شريحة ومسامير.

المراجع:  1

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى