صحة

معلومات عن الحمى المالطية

محتويات

الأمراض والمسميات الخاصة

تختلف مسميات الأمراض التي يكتشفها الإنسان، وهناك ما يسمى بالاسم العلمي للمرض الذي يتم توحيده لدى علماء العلم الحيوي لتسهيل إجراء الدراسات على كافة الأمراض، ومواكبة التطورات العلمية في العلاجات التي يتم اكتشافها دوريًا لها، وهناك بعض الأمراض تم تسميتها بناءً على نوع المسبب أو اسمه، والبعض الآخر نسبة إلى العالم الذي اكتشف هذا المرض، وبعض الأمراض الأخرى تنسب إلى المكان الذي تم اكتشاف هذا المرض فيه لأول مرة مثل الحمى المالطية نسبة إلى مالطا، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن الحمى المالطية.

ما هي الحمى المالطية

هي حالة مرضية خاصة تنتج عن انتقال جرثومة تسمى جرثومة البروسيلا من الحيوان إلى الإنسان، من خلال تواصل الإنسان المباشر مع الحيوان المصاب بالجرثومة، أو من خلال تناول منتجات مشتقات الحليب التي يتم الحصول عليها من الحيوان المصاب، وتم اكتشافها عام 1887م على يد الطبيب الانجليزي ديفيد بروس في مالطا، وتم أخذ اسم الجرثومة من اسم الطبيب تكريمًا له.

أسماء أخرى للحمى المالطية

هناك العديد من الأسماء الأخرى لمرض الحمى المالطية وأهمها ما يلي:

  • الحمى المتموجة.
  • حمى البحر الأبيض المتوسط غير الوراثية.
  • داء البروسيلا.
  • حمى القرم.

أعراض الحمى المالطية

تختلف أعراض الحمى المالطية مع مرور الوقت منذ بداية ظهورها حتى توغل المرض في جسم الإنسان، ويعتبر داء الحمى المالطية صامتًا، حيث يمكث في جسم الإنسان منذ بداية انتقال المرض دون ظهور أي أعراض مدة قد تصل إلى 8 أسابيع ثم تبدأ بعد ذلك الأعراض الأولية للمرض ومن أهمها ما يلي:

  • الشعور بالكسل والخمول.
  • وجود ألم في العضلات والمفاصل.
  • الإعياء والشعور بالتعب.
  • الإحساس بالبرد الشديد والقشعريرة.

وبعد ذلك يبدأ أعراض المرض الحادة بالظهور والتي تشمل ما يلي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • تولد قشعريرة شديدة مع ارتعاش في الأطراف.
  • كثرة التعرق خاصة أثناء النوم وفي ساعات الليل.
  • وجود موجات متناوبة من الصداع.
  • الإحساس بآلام شديدة في المفاصل مع تورمها.
  • حدوث اختلالات في الجهاز العصبي والتهاب في عصب الورك.
  • حدوث اختلالات في الدورة الشهرية لدى المرأة.
  • الإصابة بالتهابات في الخصيتين لدى الرجل.
  • تضخم العقد اللمفاوية.
  • تضخم الكبد والطحال.

كل هذه الأعراض السابقة تظهر وتختفي على نحو متموج وهذا من الأسباب التي من أجلها أطلق لقب الحمى المتموجة على هذا المرض.

أنواع جراثيم الحمى المالطية

هناك 6 أنواع لجراثيم البروسيلا المسؤولة عن انتقال الحمى المالطية، منها 3 فقط تسبب انتقال المرض إلى الإنسان من خلال انتقالها من أنواع مختلفة من الحيوانات إلى الإنسان وهذه الأنواع هي:

  • جراثيم البروسيلا الخنزيرية: وهي التي ينتج المرض عن نقل الجرثومة من الخنزير إلى الإنسان.
  • جراثيم البروسيلا المالطية: توجد الجرثومة هنا في الجمال والماعز والأبقار، وفيها يسير المرض على نحو شديد وتظهر أعراضه الحادة بسرعة.
  • جراثيم البروسيلا المجهضة: وسميت بالمجهضة لأن المرض فيها وينتقل على نحو بطيء نسبيًا وتوجد الجرثومة في هذه الحالة في الأبقار فقط.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: