صحة

معلومات عن الرهاب

محتويات

الخوف الطبيعي لدى الإنسان

قد يشعر الإنسان بالخوف بشكل طبيعي عند مشاهدته لمقطع من فيلم رعب، أو عند وجود حيوان مفترس بالقرب منه، وهذا شيء موجود فيه في الطبيعية التكوينية التي خلقه الله تعالى عليها، والخوف مفيد للإنسان فهو يحميه من الخطر، ويساعده على إيجاد الحلول، والتخطيط للمستقبل، والمخاوف تصقل شخصية الإنسان وتجعله أكثر ثقة بنفسه، وتخلق أمامه فرصًا جديدة لتحدي نفسه وظروفه الشخصية والمجتمعية، لكن هناك بعض أنواع الخوف التي تكون مرضيّة، ولا تنتمي إلى الخوف الطبيعي الموجود في الإنسان، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن الرهاب الذي يعد منها.

مفهوم الرهاب

يعرف على أنه خوف داخلي يعاني منه المصاب بهذه الحالة من أشياء غير مخيفة عادةً، واتخاذه لتدابير تدفع به إلى مغادرة الأماكن التي توجد فيها هذه الأشياء نتيجة شدة الخوف منها على نحو غير طبيعي، وتعزى هذه الحالة على غير ما تعرف عليه إلى الاضطراب النفسي، حيث يشيع لدى العديد من الناس أن مسبباتها عقلية، ويدفع الرهاب صاحبه إلى الهرب من الأشياء، والفزع عند رؤيتها، والابتعاد عن ذكرها حين الحديث عنها في مجلس عام أو ما شابه.

أشكال الرهاب

تختلف الأشياء التي تسبب الرهاب للأشخاص الذي يعانون من هذا الاضطراب النفسي، فقد يكون هذا الخوف غير الطبيعي من مصدر واحد أو من أكثر من مصدر مختلف، ومن أبرز أشكاله ما يلي:

  • رهاب الحيوانات: في هذا النوع يشعر المصاب بالفزع عند رؤيته لأنواع خاصة من الحيوانات التي قد تكون أليفة كالقطط، أو من بعض أنواع الحشرات، وقد يكون الرهاب أيضًا لدى رؤيته حيوانات يمكن أن يخاف منها المرء بشكل طبيعي، لكن تصرفه حين يراها يكون على نحو غير طبيعي، وعادة ما ينشأ هذا النوع من الرهاب في الطفولة ويمتد على طول حياة الإنسان.
  • رهاب الأشخاص: أو ما يمكن أن يطلق عليه الرهاب الاجتماعي، وهو حالة يشعر فيها الشخص بالخوف عند وضعه في بيئة مجتمعية معينة، فيشعر بالفزع، وبأن هؤلاء الناس يريدون الأذى له مجتمعين، وقد يشمل ذلك بيئة العائلة فيصبح المصاب مفضلاً للعزلة، ويدفع ذلك إلى عدم التواجد في التجمعات العائلية المختلفة.
  • رهاب الزحام: وهي حالة يشعر فيها المصاب بالخوف الشديد حين وقوعه في مناطق الزحام أو المناطق المفتوحة، وتصيبه نوبة من الهلع تدفعه إلى مغادرة المكان بسرعة أو البحث عن وسيلة يخرج فيها من المكان الذي يوجد فيه.
  • رهاب المرتفعات: وتحدث عند ركوب الطائرة أو الصعود إلى الطوابق العليا في المباني السكنية أو المجمعات التجارية، وفي هذه الحالة يفزع المصاب عن النظر إلى الأسفل ويفضل مغادرة المكان بأسرع وقت ممكن.
  • رهاب الرعد: ويتعلق هذا النوع بحالة الهلع التي تصيب بعض الأشخاص عند حدوث العواصف الرعدية، حيث يخافون بشدة من صوت الرعد، ويتسمرون في أماكنهم حتى وهم داخل المنازل، ويرفضون النظر من النافذة أو الخروج من المنزل.
  • رهاب المراحل الجديدة: وهو المتعلق بما يواجهه الأشخاص من مراجل جديدة في حياتهم، كدخول الحياة الجامعية، أو بيئة عمل جديدة، أو الانتقال إلى مقر سكني جديد.

أعراض الرهاب

تظهر على المصاب بهذا الاضطراب النفسي العديد من الأعراض أهمها:

  • سرعة ضربات القلب.
  • الفزع ومغادرة المكان.
  • كثرة التعرق.
  • اللهاث وصعوبة التنفس.
  • القلق الشديد وانفلات الأعصاب.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: