الصحة الجنسية

معلومات عن فيروس الورم الحليمي

محتويات

فيروس الورم الحليمي (Human papilloma virus)

فيروس الورم الحليمي هو أحد أنواع الفيروسات المنتقلة عن طريق الاتصال الجنسي فقد أثبتت الدراسات الطبية أنه يُصيب 50% من مجموع الأشخاص النشيطين جنسيًّا، ويتسبب هذا الفيروس في حدوث تغيراتٍ في الحمض النووي DNA في الخلايا الموجودة في عُنق الرحم مما يترتب عليه تحويل الخلايا الطبيعية في عُنق الرحم إلى خلايا سرطانية تنتشر بسرعةٍ وتنمو بشكلٍّ غير طبيعيٍّ، ويحتل هذا النوع من السرطانات الترتيب الثالث عالميًّا بين أنواع السرطانات الأكثر انتشارًا بين الناس.

أسباب الاصابة فيروس الورم الحليمي

  • الاتصال المباشر مع الشخص المصاب عن طريق التلامس.
  • السلوكيات الجنسية بين الطرفين كالتقبيل أو الجنس الفموي.
  • الجِماع.
  • ممارسة الجنس الشرجي.
  • عدم أخذ المطعوم الخاص بهذا الفيروس.
  • ضعف جهاز المناعة في جسم المرأة بسبب بعض الأمراض كالسكري والإيدز.

أعراض فيروس الورم الحليمي

  • المرحلة الأولى
    غالبًا لا توجد أعراض لهذه المرحلة وإن وُجدت تكون على الشكل التالي:
  1. نزيف دم غير متوقّعٍ وغير طبيعيٍّ بين كل فترتيّ حيضٍ.
  2. نزيف دموي بعد العلاقة الجنسية.
  3. استمرار نزول الإفرازات المهبلية من المهبل.
  4. زيادة دم الدورة الشهرية واستمرارها لمدةٍ أطول من الوضع الطبيعي.
  5. نزيف دموي يحدث بعد سن اليأس.
  • المرحلة المتقدمة
    المرحلة المتقدمة من سرطان عنق الرحم الناجم عن العدوى الفيروسية الحُليمية تصاحبه الأعراض التالية إضافةٍ إلى انتشار الخلايا السرطانية إلى الأمعاء والمثانة البولية، وفي بعض الحالات إلى الكبد والرئتين، ومن الأعراض:
  1. ألم حاد ومتقطِّع في الظهر والحوض.
  2. سهولة إصابة العظام بالكسور.
  3. الشعور بالتعب والإعياء.
  4. خروج البراز أو البول من المهبل بدلًا من مخرجه الطبيعي.
  5. فقدان الشهية وتناقص الوزن.
  6. تضخم واحدةٌ من الساقيّن عند المرأة المصابة.

معلومات عن فيروس الورم الحليمي

  • الرمز المختصر لهذا النوع من الفيروس HPV.
  • يبلغ عدد أنواعه 100 نوعٍ تصيب البشر، وثلاثون منها تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
  • يُشكل هذا النوع من السرطان 12% من مجموع السرطانات التي تصيب النساء، و85% منهنّ في البلدان الفقيرة والنامية.
  • يوجد نوعيّن من اللقاح لهذا الفيروس ثنائي ورباعي التكافؤ ولهما دورٌ كبيرٌ في منع انتقال الفيروسيّن رقم 16 و18 من فيروس الورم الحُليمي كونها المسببان لقرابة 70% من حالات سرطان عنق الرحم.
  • كوّن الفيروس في مراحله الأولى عادةً يكون بدون أعراضٍ فمن الممكن حدوث العدوى دون معرفة كلا الطرفيّن.
  • يُقسِّم الأطباء الإصابة إلى نوعين: الأول عالية المخاطر وهي التي تُسبب تغيير في تركيب خلايا عنق الرحم وبالتالي تكون السرطان، والثاني منخفض المخاطر أي يُحدث تغييرات غير طبيعيةٍ في تركيب خلايا عنق الرحم دون أن تنتشر وتتكون خلايا سرطانية وهي المعرفة بالورم الحميد.
  • اختبار مسحة عنق الرحم هو الاختبار المتبع للكشف عن الخلايا غير الطبيعية، وتُنصح به النساء فوق سن الثلاثين.

المراجع:  1

اظهر المزيد