مقدمة عن النفط

النفط أو ما يطلق عليه الذهب الأسود والزيت الخام هو مادة طبيعية تستخرج من التكوينات الجيولوجية في باطن الأرض والتي تتجمع مع بعضها عبر عملية تحول بطيئة للمواد العضوية دامت عصورا كثيرة .

النفط من تعريفه الكيميائي انه مزيج معقد من الهيدروكربونات ويختلف في مظهره ولونه وتركيبه علي حسب البيئة المستخرج منها حيث أنه مادة لزجة لها كثافة تتراوح درجات ألوانها بين الأسود المائل الى الخضرة وهو يعتبر مادة شديدة الاشتعال ويتم استخلاصه من الطبقات العليا من القشرة الارضية بطرق خاصة متعارف عليها وايضا يبحث العلماء الآن عن طرق أخرى مبتكرة للتنقيب والبحث عن البترول واستخراجه .

تكوين النفط

النفط

يعتبر النفط كما ذكرنا أنه خليط من الهيدروكربونات الحلقية المشبعة وهو يعتبر المادة الأساسية لتكوين النفط وخليط الهيدروكربونات عبارة عن خليط من ذرات الهيدروجين والكربون معا بنسب مختلفة، بالإضافة إلى عناصر أخرى مثل الاكسجين والنيتروجين والكبريت.

تتجمع المواد السائلة مثل الزيت والغاز الطبيعي السائل في نوع من الصخور يطلق عليه الصخر الزيتي أو في كتب اخرى يطلق عليه الصخر الخازن ويتميز هذا النوع بوجود مسامات وشقوق صغيرة فيها لتسهيل عملية تخزين وتجميع الزيت والغاز والتي تسمح بمرور السوائل خلالها وايضا وتمتاز بالنفاذية التي تسهل عملية تجميع ونقل السوائل.

مراحل استخراج النفط من باطن الأرض

1- تحديد أماكن وجوده

ان من اوائل مراحل استخراج النفط من باطن الأرض هي عن طريق تحديد أماكن وجوده داخل الأرض ويتم ذلك عن طريق عدة طرق ومنها : الاعتماد على عمليات المسح الزلزالية لاستكشاف أماكن وجود حقول النفط وايضا يمكن استكشاف أماكن وجود الحقول عن طريق الأقمار الصناعية والتصوير الليلي، وايضا يستطيع العلماء المختصين بعلم الجيولوجيا ان يأخذوا عينة من الأرض المشكوك في وجود النفط بها ويحللها ويمكن بذلك معرفة أماكن وجود النفط ويمكن أيضاً عن طريق عمليات تفجير تحت طبقات الأرض وانتظار ما تقدمه من استجابات زلزالية وايضا قياس جاذبية الأرض وقياس مغناطيسيتها.

2- حفر الآبار

بعد التعرف والتأكد على أماكن وجود النفط ومعرفة المكان تحديدا الذي يوجد به الحقل المحتوي على النفط يتم حفر الآبار للوصول إلى مكان وجود النفط حتى يتم سحبه وذلك يتم بإحداث حفرة عميقة جدا عن طريق حفار مخصص لتلك الأعمال تسمي منصة حفر النفط، وبعد ذلك يقوم الباحثون بتثبيت انبوب طويل داخل الحفرة لتسهيل عملية استخراج النفط من خلالها وتاكيد تكاملية الحفر وتثبيت الصمامات للتحكم في عملية الضغط وتدفق النفط خلال الأنبوب.

3- استخراج البترول واستخلاصه

النفط

وتتم تلك العملية علي مرحلتين وهما الاستخلاص الأولي والاستخلاص الثانوي ..

الاستخلاص الاولي وفيه يتم تحفيز خزان النفط بالاعتماد على مجموعة من الماكينات والآليات المخصصة لتلك العملية، حيث يتم فيها سحب النفط من البئر ووضع الماء الطبيعي مكانها ثم نشر الغاز ورفعه إلى قمة الخزان والتخلص من الجاذبية الناتجة عن تحرك النفط إلى أعلى الأنبوب.

الاستخلاص الثانوي وفيه يلجأ الباحثون والجيولوجيين إلى استخدام أساليب ثانوية للاستخلاص ويحدث ذلك عن طريق حفر خزانات النفط بالماء لرفع قدرته علي الضغط وتحفيزها وتحفيز ابار البترول على زيادة قوة الرفع الغازي عن طريق حقنها بثاني اكسيد الكربون او الهواء.

أهمية النفط

  • يستخرج منه مشتقات كثيرة مثل الفحم  والسولار .
  • يرفع المستوي الاقتصادي العالمي .
  • إيجاد فرص عمل للشباب .
  • يدخل في الصناعات البتروكيماوية.
  • يدخل في عدة استخدامات مثل النقل والمواصلات وغيرها
  • يستخرج منه الغاز الطبيعي الذي يستخدم في الاستخدامات المنزلية .

زر الذهاب إلى الأعلى