منظمة الصحة العالمية تُعلن عودة الوباء القاتل مجددًا !

حذرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، من عودة ظهور وباء الحمى النزفية «الإيبولا» مرة أخرى بعد اختفائه، وذلك في شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، متسببًا في وفاة ثلاثة أشخاص منذ 22 أبريل الماضي.
وأوضحت المنظمة، في بيان لها، أن الوباء ينتشر في منطقة غابات استوائية بمحافظة با-أويليه المحاذية لإفريقيا الوسطى.
وتعود أخر موجة لمرض الإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى عام 2014، حيث تم احتوائها بشكل عاجل بعدما خلفت 49 قتيلا، وفق الأرقام الرسمية.
وتوفي أكثر من 11 ألف شخص في غرب إفريقيا بين عامي 2013 إلى 2016، نتيجة انتشار فيروس «إيبولا» في عدة دول.
وبحسب الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية، فإن «الإيبولا»، مرض وخيم يصيب الإنسان وغالباً ما يكون قاتلاً، حيث تنتقل الفيروس إلى البشر من الحيوانات البرية وينتشر بين صفوف التجمعات عن طريق سريانه من إنسان إلى آخر.
ويشير الموقع إلى أن فترة حضانة المرض- أي تلك الممتدة من لحظة الإصابة بعدواه إلى بداية ظهور أعراضه- تتراوح بين يومين اثنين و21 يوماً.
وبالنسبة لأعراضه فتبدأ أولًا في الإصابة فجأة بحمى موهنة وآلام في العضلات وصداع والتهاب في الحلق، يتبعها تقيؤ وإسهال وظهور طفح جلدي واختلال في وظائف الكلى والكبد، والإصابة في بعض الحالات بنزيف داخلي وخارجي على حد سواء «مثل نزيز الدم من اللثة وخروج الدم في البراز».