من وسائل استجابة الدعاء

أشياء إذا فعلتها يستجيب الله لك 

من الوسائل المعينة على إجابة الدعاء الخشوع والتذلل والإنكسار بين يدي الله، وبصيغة أخرى أن تدعوا الله وأنت تقول مثلا ياربي إنا نخشى من عذابك نخشى من عقابك ونقمتك وسطوتك يا رب انت أقوى الأقوياء يا رب انت الغني عن تعذيبنا فتدعوه رغبا ورهبا وهذا حال المؤمنين حينما ادعو ويدعو البعض كأننا نمن على الله بدعائنا، اللهم استجب لنا اللهم اللهم اغفر لنا اللهم تولى امرنا اللهم ارزقنا الجنة، ومن كمال صفات المؤمنين في دعائهم اظهار الإفتقار.
من وسائل إجابة الدعاء لكي يكون مقبولا عند الله سبحانه وتعالى أن يكون الداعي على خير وصلاح، وجاء في بعض الأثر، أن العبد الصالح إذا دعى وقال يا الله  يا الله وارتفع صوته إلى السماء قالت الملائكة يارب صوت معروف من عبد معروف هذا العبد يارب دائما نسمعه يدعو، دائما نسمعه يشكرك. يا رب لك الحمد يارب اغفرلي ذنبي ياربي أعني على طاعتك يا ربي انصرني على القوم الكافرين يا ربي اعني على الظلم يا ربي انصرني على من بغى علي انصرني على من ظلمني يا ربي اصلح ولدي الحمد لله، يشكر الله ويدعو الله ويستغفره قالت الملائكة يارب صوت معروف من عبد معروف دائما يطرق أبواب السماء، وإذا ناد العبد السوء صاحب المعصية المقصر في دعاء الله، قالت الملائكة يا ربي صوت منكر من عبد منكر، قالت يارب هذا العبد يا ربي لا نسمع صوته إلى إذا احتاج. ولذلك ولله المثل الأعلى نحن اليوم إذا احتجنا من صديق لنا أو قريب لنا حاجة، بعد أن هجرناه سنينا طوال، ماذا سيكون حاله عندما نطلبه ذلك الطلب، سيقول الآن تتذكروني الآن تأتيني الآن عندما صارت لك مصلحة عندي طرقت باب وطلبت مني هذا الطلب، ولله المثل الأعلى، إن كرمه سبحانه لا حد له وعندما يسارع العبد ويسابق ويكون على اتصال مع ربه سبحانه وتعالى ، حينما يكون العبد على هذه الحال وبإذن الله يكون قد قام بخطوة مهمة ليتجاب دعاؤه، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة.
من وسائل إجابة الدعاء أيضا أكل المال الحلال، إذ كيف لرجل يمد يديه إلى السماء يارب يارب ومطعمه حرام ومشربه وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنا يستجاب له، وكل جسم نبت من سحت فالنار أولى به تعصي الله وتجاهر بالمعصية وتأكل المال الحرام ثم تريد من الله أن يستجيب لدعائك كلا. بل لما ذكر الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة : يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا، قالوا في بعض التفاسير أن من ما يعين على العمل الصالح، أكل المال الحلال.
من الوسائل أيضا اليقين برب العالمين والثقة به سبحانه وتعالى على أنه قادر على إجابة الدعاء، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، المشكل أن بعض الناس لما يدعوا يقول لن نخسر شيئا سندعوا الله، إذا استجاب الله فهذا ما نريد إذا لم يستجب لن نخسر شيئا وكأنه يجرب، هذا في الحقيقة من نقص العبودية لله سبحانه وتعالى، بل عليك أن تدعو وانت موقن بالإجابة.
ومن وسائل إجابته أيضا حسن الظن بالله تعالى كما قال سبحانه وتعالى في الحديث القدسي : أنا عند ظن عبدي بي فل يظن بي عبدي ما يشاء، وحينما يمتلئ هذا القلب بحسن الظن وحسن التوكل بالله الواحد القهار فهو على خير، بل إنه من تمام العبودية أن يحسن العبد الفقير الظن بالرب العلي القدير، وحينما يدعو الإنسان وهو يحسن الظن بالقوي القادر، تجد ان قلبه يمتلئ رضا وسعادة وطمئنينة، أنه سبحانه وتعالى قادر على إجابة سؤله مهمى عظم.
ومن وسائل إجابة الدعاء أيضا عدم استعجال الإجابة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ولا يقول أحدكم دعوت دعوت ولم يستجب لي، فربما أخرت الإجابة وادخرت في الآخرة ربما سرف الله عنك سوءا وبرما تستجب في المستقبل بإذن الله.
من وسائل الإجابة التي ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم، أن يبتدئ الواحد منا دعاءه بالحمد والثناء على الله سبحانه والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل جاء في بعض الأحاديث، أن الدعاء إذا قدم بالثناء على النبي صلى الله عليه وسلم والصلام أنه لا يرد.
أيها الإخوة للدعاء مواطن يستجاب فيها، نذكرها إجمالا وسريعا: بين الأذان والإقامة، ومن أفضل ما يقضي بينهما كثرة ذكر الله والدعاء والإستغفار، بعض الناس أحيان يحب قراءة القرآن في هذا الوقت، لكن لتزاحم الفضيلتين من الأفضل والأرجح أن يأخر قراءة القرآن بعض الصلاة أو في وقت آخر ويستغل هذا الوقت بالدعاء وكثرة الذكر. من مواطنها أيضا في الصلاة وتحديدا في السجود وبعد التشهد وقبل السلام. من مواطنها عند نزول المطر، ومن موطانها أن دعاء المسافر مستجاب ودعاء الصائم عند فطره ودعاء المكروب ودعاء المظلوم.
الشيخ ناصر القطاني