ناسا تؤجل مشاريع فضائية مهمة.. والسبب؟

أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية «ناسا» تأجيلها إطلاق أول صواريخها ثقيلة الحمولة حتى عام 2019، كما أجلت إرسال رواد فضاء على متن كبسولة للدوران حول القمر.
وكانت «ناسا» تأمل في إطلاق صاروخ «إس.إل.إس» في شهر نوفمبر من عام 2018 وسوف يتم إرسال الصاروخ الكبسولة أوريون في مدار عال حول القمر في محاولة منها لاستخدام هذا الصاروخ لنقل رواد الفضاء والمعدات إلى كوكب المريخ، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء «رويترز».
وبدأت ناسا في فبراير الماضي بدراسة تبعات إضافة طاقم مؤلف من شخصين لهذه الرحلة التجريبية.
وأكد روبرت لايتفوت، القائم بأعمال مدير ناسا، أن إضافة طاقم سيكلف ناسا ما بين 600 مليون دولار و900 مليون دولار أكثر ومن المرجح أن يتم تأجيل الرحلة إلى 2020.
ويرجع سبب التأجيل إلى مشكلات فنية ظهرت خلال تطوير الصاروخ «إس.إل.إس» وأوريون بالإضافة إلى الأضرار التي سببها إعصار لمصنع تصنيع الصواريخ في نيو أورليانز.