كلمات

نبذة عن العصر الطباشيري

بواسطة: – آخر تحديث: 27 سبتمبر، 2017

محتويات

يعرف العصر الطباشيري بالعصر الكرياتسي، وقد جاء هذا العصر بعد العصر الجوراسي، حيث جاء منذ 65-135 مليون سنة تقريباً، في نهاية هذا العصر انقرضت جميع الديناصورات البرية والبحرية والديناصورات التي تمتلك قدرة على الطيران، كما أن في هذا العصر كثرت أنواع الثديات غير الضخمة البدائية مثل العديد من النباتات الزهرية والكنغر، وقد ظهر العديد من الأشجار كالبلوط، وانفصلت قارتي أفريقيا وأميركا الجنوبية عن بعضهما البعض في هذا العصر، وعند التمعن جيداً إلى الخرائط الخاصة بالقارتين نجد أنه من الممكن القيام بإطباق القارتين على بعضهم بتلازم كامل، وتوقفت حركة الالتواءات بشكل تام في أواسط أوروبا في هذا العصر، وقد زادت البراكين داخل الجبال خاصة جبال الأنديز.

في العصر الطباشيري ساد مناخ رطب دافئ في معظم الكرة الأرضية، ولكن في نهاية العصر الطباشيري ساد المناخ البارد، وبعد ذلك ساد الكرة الأرضية مناخ يشبه مناخ الأرض الحالي، وتم تقسيم العصر إلى جزئين الجزء العلوي أو المتأخر الذي كان دافئاً أكثر من الوقت الحالي، وكان يقسم هذا الجزء حسب التسلسل الزمني إلى الكثير من الأجزاء مثل السينوماني، والتوروني، والكونياكي، والسانتوني، والكامباني، والسترخي.
أما بالنسبة للجزء الثاني فهو يقسم حسب التسلسل الزمني إلى الكثير من الأجزاء هي البرياسي والفالانجيني والهاتريفي والباريمي والأبتي والألبي، وفيه انقرض العديد من الزواحف خاصة الزواحف الضخمة، وفيه انقرض الديناصورات بكافة أنواعها وأشكالها، وانقرض أيضاً العديد من أنواع الأشجار والنباتات، أما بالنسبة للكائنات الدقيقة والحشرات فلم تتأثر في هذا العصر بشكل كبير.

  • السبب وراء انقراض النباتات والأشجار والحيوانات هو اصطدام كوكب صغير بالأرض، مما أدى إلى إطلاق الكثير من الغبار والزلازل والبراكين والحرائق، فتلوث الغلاف الجوي، فتغير المناخ كثيراً وحجب ضوء الشمس، ويوجد نظرية ثانية تقول أن السبب وراء انقراض الكثير من الكائنات الحية هو الانفجارات البركانية الضخمة.
  • يوجد سبب آخر من الممكن أن يكون وراء هذا الانقراض هو وجود العديد من النباتات القاتلة والسمية التي انتشرت بشكل كبير في هذا العصر، حيث إن الحيوانات الضخمة من الممكن أنها كانت تأكل من هذه النباتات، ولكن هذه النظرية تتصف بالضعف، فلو كانت صحيحة تماماً لكانت انقرضت جميع الحيوانات النباتية الصغيرة، ويوجد نظرية أخرى تقول أنه يوجد جرثومة أدت إلى انتشار وباء كبير جداً بين الحيوانات عاشت وانتشرت بشدة في نهاية العصر الطباشيري، وقد أدى هذا الوباء إلى انقراض الكثير من أنواع الكائنات الحية، ولم تتمكن الديناصورات من إبداء مقاومتها، مما أدى إلى انقراضها.
  • عند التفكير بشكل عميق بهذه النظرية من الممكن القول بأنه لا يوجد أية جرثومة قد تتمكن من القضاء على جميع الحيوانات والديناصورات التي عاشت في هذا العصر باختلاف أجسامها وأحجامها وتنوعها، حيث أن أجسام المخلوقات تختلف بمناعتها وخصائصها وطريقة تعاملها مع الأوبئة والجراثيم، لذلك تعتبر هذه النظرية من النظريات الضعيفة، كما يوجد الكثير من النظريات حول هذا الموضوع أغلبها تخمينية.

اظهر المزيد