نجاح تجربة جديدة وسهلة لعلاج السكري في المنزل

نجحت تجربة جديدة أجراها فريق من العلماء، تساعد على تحسين حالة المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2.
وأثبتت التجربة التي أجريت على عدد كبير من المرضى في جامعة ماسترخت بهولندا، أن خفض حرارة المنزل درجة واحدة، على مدى 10 أيام، يؤثر إيجابيا على استقلاب الغلوكوز.
وبحسب موقع “ميل رو”، قال البروفيسور ” فوتير فان ماركن” الذي أشرف على التجربة الناجحة، إن الخروج من دائرة درجة الحرارة المثلى داخل المباني (21-22 درجة مئوية)، مفيد للذين يعانون من السمنة واضطرابات التمثيل الغذائي، لأنه يسرع من عملية التمثيل الغذائي، ويعزز استهلاك الطاقة”.