الحمل و الولادة

نزول قطع دم متجلط اثناء الحمل


الحامل في الأسبوع السابع أو أثناء منتصف الشهر الثاني من الممكن أن يحدث لديها نزيف خفيف على شكل قطرات دم بين الحين والآخر لمدة ثلاثة أيام وربما يصبح النزيف كثيفا في اليوم الرابع ويحدث معه بعض المغص، وهذا على الرغم من أن هذا النزيف لا يتطلب تغيير الفوطة الصحية. الحامل التي ينزل منها دم وقطع، تكون خائفة جدا بسبب ظنها أن ذلك يحدث بسبب الإجهاض. عندما يكون هذا هو الحمل الأول فإن نزول دم متجلط اثناء الحمل يؤثر بشدة على الحامل. إذا كان موعد الطبيبة في وقت لاحق فإن الحامل في الوقت الحالي سوف تبحث عن أية خبرات أو نصائح والتي تساعدها قبل الذهاب إلى العيادة.
نزول قطع دم سوداء مع الحمل تسبب الكثير من الذعر للحوامل، وربما ذلك يجعل الحامل تتفحصها بدقة. نزول قطع الدم ربما يتكرر كل عشرة دقائق. عند الاتصال بالطبيبة فإنها قد تخبر الحامل بأنه طالما أن السونار يظهر الجنين فإن الحمل بخير، رغم هذه الأعراض. نزول الدم المتجلط يمكن أن يحدث بسبب حساسية عنق الرحم، ولكن الحامل ربما ترغب في إجراء السونار للمرة الثانية في اليوم التالي. نزول كتل دم اثناء الحمل ربما لا تشعر معه الحامل بالألم، وإن كان الفحص بالسونار لم يظهر أي مشاكل فإن الحمل مستمر. من المهم للغاية أن تطمئن الحامل وتتخلص من مخاوفها بقدر الإمكان. وتتمسك بالأمل والدعاء حتي يتم الحمل بشكل سليم ويكون الجنين طبيعيا.
في منتصف الشهر الثاني من الممكن أن يحدث نزول قطعة دم صغيره اثناء الحمل، وبالتأكيد فإن ذلك قد يزيد القلق مما يجعل الحامل تتصل بالطبيبة، أكثر الطبيبات يؤكدن أن تلك الأعراض إن لم يصاحبها أي مغص فإن الحمل يجب أن يكون طبيعيا. الحمل إن كان مقدرا له الاستمرار فإنه سوف يتم على الرغم من ظهور بعض الأعراض المقلقة بين الحين والآخر. ولذلك فإن الخوف الشديدة على الجنين لا يعتبر ذو فائدة طالما أن الكشف بالسونار يؤكد أنه ينمو ويتطور.
في الأسبوع السابع أو منتصف ثاني شهور الحمل فإن النزيف ربما يكون شديدا ويصاحبه نزول قطع دم في بداية الحمل، ولكن هذه الأعراض قد تختلف عن الأعراض السابقة في كثرة نزول النزيف مع كتل الدم. وربما يكون هذا النزيف غزيرا لدرجة لم تعهدها الحامل سواء قبل الحمل أو أثناءه. عند الذهاب إلى المستشفى فإن الطبيبة قد تظن أن الحمل قد انتهى بالإجهاض بسبب هذه الأعراض وغزارة النزيف، وخاصة أن لم يكن الكشف بالسونار يظهر الجنين بسبب كثرة الدم في الرحم وبذلك فإن التشخيص المبدئي في هذه الحالة يعتبر أن الحمل قد انتهى مما يجعل الحامل تفقد الأمل تماما، ولكن بعد يومين وعند الكشف عند الطبيبة المتخصصة في أمراض النساء والولادة، فإنها قد تجد أن الحمل موجود وأن تشخيص المستشفى خاطئ. في هذا الوقت فإن الحامل تستعيد الأمل وخاصة إن كان الجنين لديه نبض قلب منتظم وقوي. عندما لا تجد الطبيبة أي مشكلة يعاني منها الجنين فإنها قد تتصور أن ذلك النزف الغزير كان بسبب وجود كيس فارغ بما يعني أنه كان هناك توأم أو جنين ثاني ولكن نموه توقف وحدث الإجهاض وهذا على الرغم من استمرار الجنين الأول في النمو والتطور.

نزول كتل الدم المتجلطة قد تعني في بعض الحالات الأخرى أن الحمل لن يستمر، وربما يحدث الإجهاض بعد ذلك بوقت قصير، وعلى الرغم من ذلك فإن الحمل يمكن أن يحدث مرة ثانية بسهولة بعد بضعة أشهر ويتم تسعة شهور وينتهي بولادة ناجحة.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock