صحة

نزيف الأنف المفاجئ.. أسبابه ومخاطره وطرق علاجه

نزيف الأنف ليس حالة تصيب الأطفال فحسب، بل تطال البالغين أيضاً. عادة يثير الرعب بحكم أن كمية الدماء التي تنهمر تكون كبيرة كما أن المعني لا يعرف على وجه الدقة السبب الذي أدى الى ذلك. 
نزيف الانف بشكل عام حالة غير خطيرة ولكنها قد تكون كذلك في حالات معينة.

ما هو نزيف الأنف؟
نزيف الانف ينقسم الى قسمين وذلك إعتماداً على مصدر النزيف. الاول  هو نزيف أمامي وهو الاكثر شيوعاً اذ يشكل ٩٠٪ من حالات النزيف  والثاني هو النزيف الخلفي وهو الاقل شيوعاً و يحدث في الجزء الخلفي من الأنف ويتطلب رعاية طبية عاجلة. 
الأوعية الدموية في الأنف قريبة جداً من السطح وهي شبكات من الشعيرات الرقيقة في بطانة الحاجز الانفي يغطيها جدار رقيق جداً. وعندما تتضر  يحدث نزيف الأنف.
فما هي الأسباب التي تجعل الشعيرات الدموية تنفجر؟
جفاف ممرات الأنف

يتسبب جفاف الطقس أو الجلوس في مكان يعتمد على التدفئة أو التبريد التي تسحب الرطوبة من الجو تسبب النزيف. في الواقع التواجد في مكان يحتوي على نسبة عالية من الغبار له التأثير نفسه أيضاً. الجفاف هذا يؤدي الى تكوين قشرة قاسية داخل الأنف وعندما يتم إزالتها من خلال التمخط بقوة فإن النزيف هو النتيجة المباشرة. 
  
 حل هذه المشكلة سهل نسبياً إذ يمكن إستعمال مرطب للجو أو تناول الكثير من السوائل لمنع الاصابة بجفاف ممرات الانف أو يمكن إستخدام بخاخ المياه المالحة .

التعرض لضربة على الأنف

التعرض لضربة ولو خفيفة يمكنه أن يؤدي الى النزيف.  ولكن في حال كانت الضربة قوية وترافقت مع تورم في الوجه أو محيط الانف يفضل الحصول على مساعدة طبية عاجلة. 
الزكام والحساسية الموسمية 

الزكام والحساسية الموسمية يؤديان الى تضخم ممرات الأنف بسبب إلتهابها وبالتالي تتراكم الافرازات المخاطية في الأنف. التمخط المتكرر من أجل التخلص من الشعور المزعج يؤدي الى تمزق الاوعية الدموية وبالتالي النزيف. الحساسية الموسمية تؤدي الى تمدد الشعيرات الدموية وذلك بسبب تضخم ممرات الانف وبالتالي النزيف. 
سبب وراثي

بعض الأسباب الوراثية يمكنها ان تؤدي الى نمو غير طبيعي للأوعية الدموية. هذا النمو هو مرض يعرف بمتلازمة أوسلر أو توسع الشعيرات النزفي الوراثي. الحالة هذه خطيرة لأنها ترتبط بتوسع الأوعية الدموية بالأنف أو الرئتين أو المخ نتيجة أسباب وراثية.
ولعل أخطرها هو إصابة الرئتين إذ يمكن أن يؤدي ذلك الى تجلطات دموية ووصول البكتيريا الى الدماغ ما يؤدي الى السكتات الدماغية.من أعراض هذا المرض حدوث بعض التغيرات بالأوعية الدموية ولا سيما في منطقة الوجه كالاحمرار الظاهر المستمر بالإضافة الى ضيق في التنفس.  
هذه الحالة تتطلب علاجاً عن طريق طبيب مختص كما ينصح الخبراء بالمحافظة على ترطيب الأنف من خلال إستخدام الزيوت أو الجل أو المراهم الخاصة بهذه الحالات. يتم علاجها أيضاً عن طريق الادوية وقد تتطلب أحياناً تدخلاً جراحياً. 
بعض الحالات الوراثية قد ترتبط بعدم قدرة الدم على التخثر وبالتالي أي من مسببات نزيف الأنف العادية يمكنها أن تحول الوضع الى حالة خطيرة لانه لا سبيل لإيقاف النزيف. 
إرتفاع ضغط الدم يمكنه أيضاً أن يتسبب بالنزيف ، فعندما يرتفع ضغط الدم فهو يضع ضغط كبير على الاوعية الدموية الرقيقة وبالتالي يبدأ النزيف. 

بعض الأدوية 

أدوية ترقق الدم كالأسبرين أو وارافين التي تعالج بعض الامراض القلبية والجلطات يمكنها أن تحول نزيف أنف عابر الى حالة خطيرة. لذلك إن كنت تتناول أدوية يمكنها أن تجعل النزيف أسوأ يفضل مراجعة طبيبك بأسرع وقت ممكن.
بعض الأورام في الأنف 

تنمو أحياناً بعد الأورام في الانف، بعضها حميد وبعضها غير حميد. جميعها تتسبب بالنزيف خصوصاً وإن ترافقت مع انسداد في الانف. لذلك ان كنت تختبر نزيف أنف متكرر ربما عليك مراجعة الطبيب كي يجري الفحوصات اللازمة. 

معرفة المخاطر

أسباب نزيف الأنف ليست هامة بقدر التمييز بين أنواعها. أهم نقطة يجب التنبه اليها هو موضع النزيف فان كان من نزيف أمامي فحينها الدماء ستنهمر الى الأمام. النزيف بسبب التعرض لضربة أو بسبب الجفاف هو نزيف امامي وهو عادة غير خطير شرط ألا يكون الشخص يتناول أدوية ترقق الدماء أو يعاني من مشاكل تمنع تخثر الدماء بسرعة. 
النزيف الخلفي معقد وخطير لانه عادة يصار الى ابتلاع الدماء لانه نزيف للداخل وليس الى الخارج، ما يؤدي الى التقيؤ. المشكلة هنا أن النزيف يحدث في المنطقة حيث تتواجد الاوعية الدموية الكبيرة وهي حالة تتطلب علاجاً في غرفة الطوارئ. 
كيفية معالجة نزيف الانف ؟ 

إرجاع الرأس للخلف أسوأ ألية معالجة ممكنة لان ذلك سيجعلك تبتلع الدماء. لذلك لعلاج نزيف الانف الامامي يجب القيام بالخطوات التالي: 
-الأنف يتكون من جزء عظمي قاس ومن قسم غضروفي لين، وعادة الجزء اللين هو الجزء الذي يخرج منه النزيف وعند الضغط عليه يمكن إيقافه. 
-ضغط الجزء القاسي من الأنف بين الابهام والسبابة بحيث يستمر الضغط لخمس دقائق.
-عدم إرجاع الرأس للخلف أو الإستلقاء بل الجلوس مع إمالة الجسم بشكل طفيف للأمام. 
-الكمادات الباردة أو الثلج يمكنها أن تساعد على وقف النزيف. 

المصدر:مجلة الرجل

اظهر المزيد