نصائح إستخدام رجيم الأعشاب

رجيم الاعشاب معروف في الوسط الاوروبي بكثره و اليوم على مجلة رجيم نتعرف عليه و نقدم لكم نصائح و كيفيه استخدام رجيم الاعشاب بالتفصيل .

أسباب تراكم الدّهون في الجسم

-العامل الوراثي.
– الإفراط في تناول الأطعمة الغنيّة بالدهون والسعرات الحرارية.
– تناول وجبات الطعام قبل النّوم؛ ممّا يؤدي إلى بطء عمليّة الهضم والحرق في الجسم وبالتّالي تراكم الدهون.
– اضطرابات القولون والاضطرابات الهضميّة وتجمّع السوائل في البطن.
– قلّة النّشاط الحركي والتّمارين الرياضية.
– التّدخين.
– عدم مضغ الطّعام جيّداً قبل ابتلاعه، وبالتالي تعسّر هضمه في الجسم.
– تناول الوجبات السريعة والمشروبات الغازيّة؛ لاحتوائها على نسبةٍ كبيرةٍ من السعرات الحرارية والدّهون.

نصائح عامّة لحرق الدهون

المواظبة على أداء الصلوات والاطمئنان فيها؛ فما من أمر ربّانيّ إلا ويجمع بين خيري الدنيا والآخرة، وحركات الصلاة تساعد على حرق خمسمئة وثمانين سُعرةً حرارية.
الإكثار من شرب الماء؛ فهو مساعد على الشعور بالامتلاء والشِّبع إضافةً إلى خلوّه من السعرات الحرارية.
ممارسة الرياضة؛ كالمشي وحمل الأوزان والسباحة.
مضغ الطعام بشكل جيّد وتناوله ببطء؛ فذلك يزيد من الشّبع بشكل أسرع.
الابتعاد عن الأكل قبل النوم وخاصّةً الطعام المحتوي على الدهون.
اتّباع نظام غذائي متوازن يجمع بين الدهون والخضروات والألياف والفواكه.

أفضل عشبة للتنحيف:

هناك عدة أعشاب تساعد في التنحيف وتقليل الوزن، وسوف نتعرف في السطور القادمة علي أفضل هذه الاعشاب.

الزنجبيل:

يحفز الزنجبيل الجسم علي حرق الدهون والسعرات الحرارية، إذ يعمل علي زيادة حرارة الجسم، ويزيد من كفاءة وسرعة عملية الأيض، كما ينظم الزنجبيل الكولسترول بالدم، ويساعد ذلك كثيرا في تقليل الوزن، ويحسن أيضا من عملية هضم الطعام، ويقلل الشهية، ويمنح الشعور بالشبع لغناه بالالياف، ويمنع إنتاج مادة الكورتيزول والتي ترفع من مستويات تخزين الدهون بالجسم.

وقد أكدت عدة دراسات علي أن الذين يتناولون الزنجبيل يخسرون وزنهم بشكل أكبر من الاشخاص الذين لا يتناولونه، ويمكن استعمال الزنجبيل للتخسيس من خلال تناول كوب من مشروب الزنجبيل يوميا لأكثر من مرة، ويمكن ايضا تناول شرائح الزنجبيل قبل الطعام، أو يمكن خلط الزنجبيل بالليمون قبل الاكل.

القرفة:

تساعد القرفة في تقليل نسبة السكر في الدم وضبطه ضمن معدلاته الطبيعية، وأيضا تعمل علي إبطاء عملية إفراغ المعدة مما يعني تأخر الاحساس بالجوع فتقل كمية الطعام المتناولة والسعرات الحرارية، ويحتوي مشروب القرفة علي سعرين حرارين فقط، لذلك تعد القرفة بديل صحي للمشروبات المحلاة بالسكر، وأكدت عدة دراسات أن شرب القرفة بشكل منتظم يساعد بشكل فعال في تخفيض مستوي السكر بالدم، وأيضا يقي من تقلبات السكر من النوع الثاني.

ويمكن تحضير مشروب القرفة من خلال غلي عود من القرفة في الماء لمدة دقيقتين، ثم يغطي لمدة 10 دقائق ، ويمكن استبدال عود القرفة بمسحوق القرفة، فيتم إضافة القرفة المطحونة إلي كوب ماء مغلي، ويغطي لمدة دقيقتين قبل شربه.

الشاي الأخضر:

يرجع أصل الشاي الاخضر إلى الصين، وهو من الأعشاب التي لها عدة فوائد صحية، ويزرع في وقتنا الحالي في عدة مناطق حول العالم، ويحتوي الشاي الأخضر على مواد كثير تساعد في تحفيز عملية حرق الدهون والسعرات الحرارية داخل الجسم، مثل فيتامين C، ومضادات الاكسدة، والكافيين، والبوليفينول، ومواد كيميائية أخري، كما يساعد الشاي الأخضر في تقوية جهاز المناعة، ويزيد من كفاءة عملية التمثيل الغذائي، ويزيد من الشعور بالشبع.

ويساعد تناول 4 أكواب يوميا من الشاي الأخضر في حرق 70 سعر حراري، ويتم تحضيره عن طريق نقع الشاي الأخضر في ماء مغلي، ويغطي لمدة 5-10 دقائق، وذلك حتى لا تتبخر الزيوت العطرية منه، ويتم شربه قبل الوجبات بساعة أو بعد الاكل، ويفيد جدا في التخسيس تناول كوب من الشاي الأخضر في الصباح الباكر.

الشمر:

يزيد الشمر من كفاءة عملية الأيض، ويساعد على سد الشهية، كما يعمل علي تخفيض السعرات الحرارية الزائدة الموجودة بالجسم، مما يساعد في تقليل الوزن، وأيضا يساعد الشمر في تطهير القولون فيخلص الجسم من السموم، والشمر غني بالماغنسيوم، والكالسيوم، والبوتاسيوم، وفيتامين C، وفيتامين B.

ويمكن إعداد شاي الشمر من خلال إضافة ملعقة صغيرة من بذور الشمر إلي 3 أكواب ماء مغلي، ويضاف إلى الخليط ملعقتين صغيرتان من أوراق القراص، وبعد أن ينقع المزيج لبضع دقائق يتم إضافة العسل أو عصير الليمون، ويساعد الانتظام على شرب شاي الشمر على الحصول على فوائده في التنحيف.

الكركم:

يساعد الكركم على حرق الدهون والسعرات الحرارية الزائدة، كما يمنع نمو الأنسجة الدهنية في أجزاء الجسم، ويزيد من كفاءة عملية التمثيل الغذائي، وذلك من خلال تحفيز تدفق العصارة الصفراء، والتي تساعد في هضم الدهون بالجسم، ويساعد ذلك أيضا في تحسين عملية الهضم، وتقليل الانتفاخ، ويقلل الكركم الشهية، ويحسن من قدرة المعدة على هضم الدهون.

ويمكن تحضير مشروب شاي الكركم من خلال غلي 3 أكواب من الماء، ويضاف إليه ملعقة من الكركم المطحون، ويتم تغطيته وتركه لمدة 10 دقائق، ثم يصفي ويحلي بالعسل، ويمكن إضافة القليل من عصير الليمون إليه، كما يمكن إضافة ملعقة من مسحوق الكركم إلى كوب ماء وتقليبه جيدا، ويشرب على الريق قبل تناول الطعام، ويمكن إضافته إلى الطعام، لكن يجب على مرضى المرارة والضغط الابتعاد عن تناول الكركم.

أعشاب لإنقاص الوزن الزائد للجسم

عشبة الشمر:

تُضاف ثلاث ملاعق من عشبة الشمر إلى كوب من الماء المغلي، ويُترك لمدة ساعة، ثمّ يُصفى المزيج، ويُشرب مرة يومياً.

الزنجبيل والنعناع:

تُمزج ملعقة صغيرة من الزنجبيل، مع بضع أوراق من النعناع، ونصف ثمرة من الليمون، ونصف ملعقة من الكمون، ثمّ يوضع هذا المزيج في كوبين من الماء، ويُغلى على النار، بعد ذلك يُصفى ويُشرب مرتين في اليوم.

الميرميّة:

تُنقع ملعقة كبيرة من عشبة الميرميّة في كوب من الماء المغلي ويُترك المزيج لمدة تتراوح من عشر إلى خمس عشرة دقيقة، ثم يُصفى، ويُشرب مرة مساءً دون تناول وجبة العشاء.

الليمون والكمون:

تُقطع ثمرة من الليمون إلى حلقات، ثمّ تُنقع في كميّة مناسبة من الماء طوال الليل، مع إضافة القليل من الكمون، ويُشرب هذا المزيج صباح كلّ يوم على معدة خاوية.

إكليل الجبل والبابونج:

تُضاف ملعقتان من الميرميّة، وملعقتان من إكليل الجبل، وملعقتان من البابونج إلى كوب من الماء، ثمّ يُغلى المزيج ويُشرب على الريق دون إضافة السكر.

المردقوش:

تُضاف ملعقة صغيرة من المردقوش، وملعقة صغيرة من أوراق النعناع، وملعقة صغيرة من الشمر إلى لتر من الماء، ثمّ يوضع المزيج على النار، ويُترك حتى يغلي، بعد ذلك يُصفى ويُشرب يوميّاً بمقدار فنجان ولمدة شهرين.

اليانسون:

تُضاف ملعقة صغيرة من اليانسون إلى كوب من الماء المغلي، ويُترك قليلاً حتى يزيد تركيز عشبة اليانسون، ثمّ يُصفى ويُشرب بشكل يومي بمقدار كوبين.

زهور البابونج:

إنّ شرب مغلي زهور البابونج يومياً على الريق ولمدة شهرين يساعد على إنقاص الوزن بشكل كبير.

الحقيقة وراء استهلاك أعشاب تخفيف الوزن

بعض الأعشاب قد تحفّز عملية حرق الدهون في الجسم، وبعضها يملأ المعدة ويمنح الشعور بالامتلاء وزيادة الشعور بالشبع، والذي بدوره يقلّل كميّة المواد الغذائيّة والسعرات المستهلكة طوال اليوم، إلا أنّه يجب توخّي الحذر عند استهلاك أي عشبة لأي غرض كان، لما للأعشاب من تأثير ضار لو زاد استعمالها عن حدّها المسموح، كما أنّ الكثير من الأعشاب قد تتعارض مع الكثير من الأدوية، وتزيد الكثير من المشاكل الصحية سوءاً، لذا يجب استشارة الطبيب المختصّ قبل البدء بإدراج أية عشبة ضمن البرنامج الغذائي اليوميّ؛ لتجنّب أي مخاطر صحيّة محتملة

بعد التأكد من سلامة استهلاك الأعشاب الطبيّة وملاءمتها للحالة الصحيّة يمكن استهلاك هذه الأعشاب مُجتمعةً أو منفردة، ويُنصح بالالتزام بممارسة الرياضة بانتظام، واتّباع نظام غذائيّ صحيّ مخصّص لخسارة الوزن، كل ذلك قد يختصر الفترة الزمنية اللازمة للوصول إلى الوزن المثاليّ، وحرق الدهون العنيدة المتراكمة في الجسم.