نصائح لعلاج عسر الهضم

هناك الكثير من الطرق والنصائح للتخلص من مشكلة عسر الهضم في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم النصائح لعلاج عسر الهضم

نصائح لعلاج عسر الهضم

عُسر الهضم

هو مصطلح من المصطلحات الطبيّة يُطلق على حالةٍ مرضيّةٍ تصيب الإنسان، لها أعراض كثيرةٌ، من وجود ألمٍ متواصلٍ ومزمنٍ في المنطقة العلويّة من البطن، ووجود شعور بامتلاء المعدة والبطن قبل عمليّة الشّبع، ووجود الانتفاخ، والغازات، والتّجشوء الكثير، ويُصاحبها أيضاً غثيانٌ وحرقةٌ في المعدة والمريء. وعسر الهضم هوناتجٌ عن بعض الأمراض التي تُصيب المعدة، والمريء، والقولون، ومن أمثلة ذلك أنّه في حال أصيب الإنسان بالتهاب في المعدة جرّاء تقرّح المعدة، أو الجرثومة الملويّة، فإنّه يصابُ بعسر هضمٍ، وإذا أصيب الإنسان بمرض ارتجاعِ المريء أيضاً يُصيبه عسر الهضم. ولكنّ أهم سببٍ لعسر الهضم هو وجودُ اضطرابٍ في حركة المعدة، وتأخّرها في إفراغ محتوياتها من الطّعام إلى الأمعاء، ممّا يُسبب عسر الهضم. وهناك أيضاً عواملٌ نفسيّةٌ تسبّب عسر الهضم، مثل الاكتئاب والقلق، وهذا الأمر يزيد من الحالة المرضيّة نتيجةً للتّفكير المستمر في المرض، وهناك أسبابٌ ناتجةٌ عن العادات السيّئه الخاصّة بتناول الطّعام، وخصوصاً الطّعام الذي يحتاجً إلى الغسل، وتناول بعض الأطعمة التي تحتوي على الفلفل الحارّ.

أعراضه

الشّعور بحرقةٍ، وألمٍ في المعدة، وخلف القفص الصّدري. الشّعور بطعم مرارة وحموضة قويّة في الفمّ. الرّغبة القويّة في القيء. التجشّوء بصورةٍ مستمرةٍ، يُصاحبه خروج غازاتٍ من الفمّ. المعاناةُ من الإمساك أو الإسهال. الشّعور بفقدان الشهيّة. الشّعور بانتفاخٍ في المنطقة العليا من البطن.

اسباب عسر الهضم

1. قد يكون السبب وجود قُرح في المعدة : و بعض أنواع هذه القرح تنتج لأسباب نفسية ، و البعض بسبب عدم تناول بعض الأدوية بعد الطعام ، أو تنال بعض أنواع الطعام و الشراب بكثرة كالمُنبهات مثلاً مما يؤدي لتهيج بطانة المعدة و تكرار حدوث ذلك يؤدي للقرح ، و البعض الآخر ينتج عن وجود بكتيريا في المعدة تسكى ( هيلكوباكتر بايلوري ) ، و هي تتغلغل في بطانة المعدة و تتكاثر فيها فتلتهب و تنشأ القرح و بالتالي فإن المعدة تصبح حساسة تحاه أنواع مُعيّنة من الطعام و الشراب و تتسبّب بعُسر الهضم .
2. تناول الطعام الغني بالدّهون و الزّيوت : فهي تأخذ وقتاً لكي تُهضم و تُمتص ، و بالتالي تبقى في المعدة فترة طويلة فتُسبب أعراض عُسر الهضم .
3. تناول الشكولاتة بكثرة ، و المُنبهات كالشاي و القهوة . بالإضافة للمشروبات الغازية ، كما أنَّ الإكثار من تناول الأطعمة الحارة تُهيج بطانة المعدة .
4. تحسس المعدة لنوع مُعين من الطعام أو الشراب ، و ذلك يختلف من شخص لآخر ، بسبب اختلاف طبيعة الأجسام من فردٍ لآخر .
5. التدّخين و شُرب الكحول : فكلاهُما يُهيج المعدة ، و يزيدان من إفرازاتها الحامضية .
6. التوتر و الضغط النفسي و القلق و الإكتئاب : فكُلُّها تعمل على تهيُّج المعدة ، فالإنسان عندما يَشعُر بالحزن أو القلَّق مثلاً ، تزداد إفرازات المعدة الحامضية نتيجة لذلك و بالتالي تؤدي لعُسر الهضم .
7. تناول بعض أنواع الأدوية : كبعض أنواع المُضادات الحيويّة ، و مُسكنات الألم و مُرخيات العضلات ( و لذلك يُنصح بتناولها بعد الطعام حتى لا تتهيَّج المعدة ) .
8. تناول الطعام حتى التخمة يُساهم بعُسر الهضم .
9. بعض الأمراض الآخرى : كالتهاب المعدة و التهاب البنكرياس ، و وجود مشاكل بالمرارة كحصوة المرارة مثلاً و غيرها .

نصائح لعلاج عسر الهضم

المياه

أهم الشروط التي عليكِ القيام بها للحصول على نظام هضم صحي وخالي من المشكلات هي تناول كميات مناسبة من المياه يوميًا، حيث إن المياه تعمل على التعزيز من نشاط المعدة لهضم الطعام كما إنها تساعد العصارات الهضمية في عمليتها لهضم الطعام.

الألياف الغذائية

تناول الأغذية الي تحتوي على نسبة مرتفعة من الألياف الغذائية من الأمور الضرورية للحفاظ على صحة المعدة والاستمتاع بهضم صحي، ويمكنك الحصول على الألياف الغذائية عن طريق تناول المكسرات والخضروات والفواكه والحبوب فهي أغذية غنية بالقيم الغذائية التي يحتاجها الجسم والألياف التي تعمل على مساعدة المعدة على الهضم.

التوابل والبهارات

تناول الوجبات التي تحتوي على نسبة مرتفعة للغاية من التوابل والبهارات قد يصعب من عملية الهضم، حيث إن التوابل والبهارات تعمل على التهاب المعدة والقولون بشكل يصعب من عملية الهضم.

الدهون

من الضروري في حالات الإصابة بعسر الهضم الابتعاد عن تناول الوجبات الدسمة والتي تحتوي على نسبة مرتفعة من الدهون وذلك لصعوبة هضم الدهون، لذلك ينصح بضرورة تناول وجبات خفيفة وخالية من السعرات الحرارية العالية للاستمتاع بهضم صحي.

الروب

تناول الروب بشكل يومي يساعد على تنشيط المعدة على إفراز العصارات الهاضمة بشكل رائع، حيث إن الروب يحتوي على نسبة من البكتريا المفيدة والتي تحتاجها المعدة لتتمكن من هضم أنواع مختلفة من الوجبات، لذلك ينصح بضرورة تناول الروب بشكل يومي لمن يعاني من مشكلات عسر هضم.

نصائح لعلاج عسر الهضم

اللحوم الحمراء

تناول اللحوم الحمراء بكميات كبيرة يعمل على إصابة المعدة بصعوبة هضم تلك الوجبات وذلك لعدم قدرة المعدة على إفراز كميات كبيرة من العصارات الهاضمة لهضم اللحوم، لذلك ينصح بضرورة الحد من تناول اللحوم خاصة الحمراء منها لتجنب الإصابة بعسر الهضم.

المضغ الجيد

ينصح خبراء التغذية بضرورة مضغ الطعام جيدًا قبل بلعه وذلك لدور المضغ الجيد في هضم الطعام بسهولة، لذلك قومي بتناول الطعام ببطئ وامضغي الطعام جيدًا لتحظي بهضم صحي وخالٍ من مشكلات عسر الهضم المزعجة.

الزنجبيل

يحتوي الزنجبيل على نسبة رائعة من المواد المضادة للأكسدة التي يحتاجها الجسم للحفاظ على صحته، كما يعمل الزنجبيل على علاج بعض مشكلات الجهاز الهضمي كعسر الهضم حيث إنه يعمل على تنشيط المعدة لإفراز العصارات الهاضمة بكميات مناسبة.

علاج عسر الهضم

الابتعاد عن أصناف الطعام التي تسبب عسر الهضم؛ مثل الأغذية الغنيّة بالدهون، والأغذية الغنيّة بالتوابل، والقهوة، والتبغ، والمشروبات الغازيّة، وتناول المشروبات الكحوليّة. تقسيم الوجبات الكبيرة إلى وجباتٍ صغيرةٍ، فبدلاً من تناول ثلاث وجباتٍ كبيراتٍ في اليوم، يُفضّل تقسيمها إلى خمس وجباتٍ صغيراتٍ، بحيث لا تملأ المعدة بشكلٍ تامٍّ في كلّ مرة، مع مراعاة مضغ الطعام ببطءٍ، وتجنّب المضغ السريع. الإكثار من تناول أصناف الطعام سهلة الهضم مثل: الخضراوات، والفاكهة الطازجة، والحبوب الكاملة. التخلّص من الكرش، وتقليل نسبة الشحوم الموجودة في محيط الخصر، والتي تشكل ضغطاً كبيراً على المعدة، وتساهم في صعود العصارة الحمضيّة الهاضمة من المعدة، باتجاه الأعلى، ممّا يؤثّر على عمليّة الهضم، ويُسبّب الشعور بحرقة المعدة. الابتعاد عن أسباب التوتر والقلق، وممارسة تمارين الاسترخاء مثل: اليوغا، وممارسة الهوايات المحبّبة. القيام بالأنشطة الرياضيّة المتعدّدة؛ إذ تعتبر الرياضة، أكبر محفزّاً على هضم الطعام، خصوصاً رياضة المشي، بالإضافة إلى دور الرياضة في الرشاقة، وطرد مشاعر التوتر. تجنّب الأدوية المسبّبة لعسر الهضم، ومحاولة استبدالها بأدويةٍ لا تُسبّب أي عسرٍ أو خللٍ في المعدة وعصاراتها الهاضمة، ومن الأدوية المسببة لعسر الهضم، الأسبرين، وبعض أنواعٍ من أدوية المضادات الحيويّة. تناول منقوع الأعشاب الطبيعيّة، والمعروفة بتسهيل عمليّة الهضم؛ مثل: منقوع البابونج، ومنقوع أوراق الشبث، واليانسون، والنعناع، ويفضل تناولها بعد كل وجبة دسمة. عدم النّوم بعد تناول الطعام بشكلٍ مباشرٍ، وخصوصاً وجبة العشاء، التي يُفضّل تناولها قبل موعد النوم بساعتين على الأقلّ. علاج الأسباب المرضيّة العضويّة التي تسبّب عسر الهضم، وذلك بمراجعة الطبيب المختصّ، واتّخاذ الإجراء الطبيّ اللّازم.

علاج عسر الهضم

تجنب ابتلاع الهواء أثناء المضغ والبلع ويجب محاولة تناوله ببطء، تناول وجبات متوازنة ومتنوعة وسليمة وفي أوقات مناسبة، تناول وجبات خفيفة سهلة الهضم، تجنب تناول الطعام ليلاً، شرب الماء والسوائل بعد الطعام وأثناء اليوم، خذ قسطاً من الراحة بعد تناول الطعام، تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل والزيوت، الامتناع عن التدخين، تجنب الحمضيات والطماطم، وكذلك المشروبات التي تحتوي على الكفايين. محاولة ارتداء بعض الثياب المريحة التي لا تضغط على المعدة والبطن، مارس التمارين الرياضية، تجنب المواقف التي تحفز تسبب بعض القلق أو الاكتئاب. علاجات أخرى يصف البعض الكزبرة المغلية مع الماء بأنها قد تساعد في ارتياح المعدة عند الإحساس بعسر الهضم، كوب من اللبن المخيض علاج بسيط آخر خاصة إن كان ذو حرارة باردة، كما ويوصف الثوم بأنه منشط للمعدة ويساعد في طرد الغازات من المعدة، خاصة عن نقعها بالماء الساخن.

نصائح لعلاج عسر الهضم