صحة

نقص الأكسجين في الدماغ

يحدث تلف في الدماغ نقص الأكسجين, عندما الدماغ لا تحصل على ما يكفي من الأوكسجين لعدة دقائق أو أكثر. بدون الأكسجين، تبدأ خلايا الدماغ للموت بعد أربع دقائق تقريبا.
هو أحد أجزاء الجهاز العصبي المركزي، ويوجد في القسم الأمامي العلوي من التجويف الجمجمي، ويعوم في سائل شفاف يسمى السائل السيسائي الذي يقدم له الحماية، وتمتلك جميع الفقاريات دماغاً يختلف في تعقيده، ويتكون الدماغ من نسيج عضلي وخلايا عضلية لذلك ينصح دائماً بتمرينه لكي لا يضمر كالعضلات ولكنه لا يعد من ضمن الجهاز العضلي، كما يتكون من الملايين من الخلايا العصبية التي تتصل فيما بينها عن طريق المحاور، وهي التي تعمل على تنظيم جميع أعمال البدن والعقل مثل التنفس والأكل والنوم وكذلك الاستدلال والمناقشة، وتحتاج خلايا الدماغ إلى الأكسجين كبقية خلايا الجسم لتستطيع العمل بشكل طبيعي، وسنقدم في هذا المقال معلومات عن نقص الأكسجين في الدماغ.

معلومات عن نقص الأكسجين في الدماغ

  • يحصل الدماغ على الأكسجين من خلال الدم المؤكسد الذي يصله من خلال الدورة الدموية الكبرى التي تغذي جميع خلايا الجسم بالغذاء والأكسجين، حيث يقوم القلب بضخ الدم المؤكسد القادم من الرئتين إلى جميع أنحاء الجسم.
  • لا يستطيع الدماغ تحمل نقص الأكسجين لعدة دقائق وبعدها تبدأ الخلايا بالموت تدريجياً، وكلما زادت مدة النقص ازداد الضرر، وتموت في البداية الخلايا النبيلة التي لا يمكن تعويضها.
  • عندما يعاني الشخص من نقص الأكسجين على دماغه فإنه يشعر بدايةً بالنعاس الشديد الذي يشبه حالة السكر، ثم تبدأ قدراته الذهنية بالتناقض ويفقد القدرة على التركيز.
  • بعد استمرار النقص يفقد القدرة على التحكم بالجهاز الحركي مثل الأرجل والذراعين مما يجعل الشخص غير قادر على الوقوف أو القيام بأي عمل يتطلب مهارة معينة، ثم يصاب بفقدان الوعي، وكذلك يصطبغ لون جلده وشفتيه باللون الأزرق وذلك عكس الإصابة بالتسمم بأول أكسيد الكربون حيث تصطبغ الشفاه وما تحت الأظافر باللون الأحمر القاني.

طرق علاج نقص الأكسجين في الدماغ

  • تعتمد طريقة العلاج على مستوى الضرر الذي لحق بخلايا الدماغ، فإذا كان النقص شديداً فإن الخلايا المسؤولة عن الذاكرة والصفات الشخصية هي التي ستتأثر بقوة، وهنا تكون نسبة الشفاء ضعيفة، ولكن إن لم يكن انقطاع الأكسجين كاملاً فيمكن اللجوء إلى ما يعرف بالعلاج التأهيلي، حيث يعتمد على تدريب خلايا الدماغ فيمكن تكرار الكلمات والتصرفات حتى يتعلمها من جديد.
  • اللجوء للعلاج الوظيفي ويتضمن الحركات التي تساعد المصاب للعيش بشكل طبيعي وعلى رأسها كيف يأكل وكيف يشرب وكيف يقضي حاجته.
  • تناول بعض الأنواع من الأدوية التي تنشط تدفق الدم إلى الدماغ وذلك مهما لان الدم هو من يحمل الأكسجين.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: