نقص الكالسيوم عند الرضع

يعتبر الكالسيوم من أهم العناصر التي يحتاجها جسم الأطفال من أجل بنائها ونموها نمواً قوياً ومتيناً، فهو العنصر الأساسي الذي يساعد في بناء العظام والأسنان، وهو مهمٌ جداً من أجل تنظيم دقات القلب، ويساعد في امتصاص الحديد والعناصر المهمة في الجسم، لذلك لا بد للأم الحامل أن تتناول الأغذية الغنية بالكالسيوم، من أجل امداد جنينها بالكمية اللازمة التي تكفي لسد احتياجاته .

  • عدم حصوله على عدد الساعات اللازمة من النوم.
  • المعاناة من ألم في عضلات الجسم.
  • قيام الطفل بحركات غريبة.
  • خفض معدل ضربات القلب.
  • المعاناة من التشنجات في الجسم.
  • انخفاض ضغط الدم في الجسم.
  • لكن لماذا يعتبر الكالسيوم أساسيًا
  • يساعد على نمو العظام في الجسم.
  • يؤكد عمل العضلات بالشكل اللازم.
  • يساعد على زيادة طول الطفل ووزنه بالشكل المطلوب.

ما هي الأسباب التي تؤدي الى نقص الكالسيوم

  • عدم توفر النسبة اللازمة من الأوكسيجين عند الولادة.
  • معاناتك من السكري خلال الحمل.
  • حصول الطفل على حليب غني بالفوسفور.
  • معاناة الطفل من نقص في مستوى الفيتامين د.
  • معاناة الطفل من قصور الغدة الدرقية.
  • ولادة الطفل قبل آوانه.

طريقة علاج نقص الكالسيوم

من الطبيعي أن تكوني قد بحثت عن مختلف الطرق التي من شأنها أن تعالج هذه المشكلة لدى طفلك ومن بينها:

  1. إضافة الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم الى نظام طفلك الغذائي إذا كان قد بلغ عمر الستة أشهر.
  2. تعريض الطفل لأشعة الشمس لزيادة مستوى الفيتامين د لديه.
  3. تغيير نوعية حليب الطفل مع التحدث مع الطبيب حول هذا الموضوع أولًا.

هل تعلمين بأن الفيتامين د من أهم الفيتامينات التي يحتاجها طفلك لنموه في شكل سليم وأن أي نقص به قد يعرّض صغيرك الى خطر كبير يهدّد صحته. تعتبر الشمس هي المصدر الأساسي للفيتامين د وإن عدم تعرّض المرأة الحامل أو الطفل لها يؤدي إلى نقص في كميته من الجسم.

يمكن تسمية نقص الفيتامين د بالمرض، إذ إنه يتطور ببطء ومن شأنه أن يعرّض الطفل لأمراض كبيرة كالكساح أو الخرع. في حين أنّ نقص الفيتامين د لدى الأطفال البدينين تعرضهم للإصابة بداءالسكري من النوع الثاني. أمّا أعراض نقص الفيتامين د فهي:

  1. – معاناة الطفل من آلام في العضلات والعظام، وإصابته بضعف شديد.
  2. – تأخّر الطفل في الجلوس والزحف أو الحبو.
  3. – يصاب الطفل بالتشنّج العضلي.
  4. – تأخّر في المشي وملاحظة تقوس في الساقين.
  5. – تسطّح في عظام الحوض.

إستشيري الطبيب فوراً ليصف لطفلك الدواء المناسب منه ولتعويض نسبة الفيتامين الناقصة. مع الحرص على التعرّض لفترة ولو قليلة في الصباح فهي تساعد كثيراً. وأحرصي على إكتشاف ذلك في وقت مبكر قبل فوات الأوان من خلال إجراء الفحوصات اللازمة لك خلال فترة الحمل، ولطفلك بعد الولادة للتأكد في شكل دقيق من كمّية هذا الفيتامين في الجسم والبدء بالعلاج الفوري.