غرايب و عجائب

هذا لم يكن حالنا.. رجال عرب غيروا التاريخ وصنعوا المستقبل (فيديو)

لم تكن حال العرب دائماً، كما هي عليه الآن، بل كانوا في مراحل عدة من التاريخ أمة مهدت الطريق لمختلف شعوب العالم للتطور في مجالات العلوم والفلسفة والموسيقى والرياضيات والكيمياء والفلك.

وللغرابة، فإن العالم الغربي استفاد من علومهم وأفكارهم أكثر مما استفادت منهم الأمة التي خرجوا منها، التاريخ يحفل بعلماء وفلاسفة غيروا وجه التاريخ، ولأن اللائحة طويلة جداً، فسنعرض سيرة 5 شخصيات أبدعت في مجالات مختلفة، ووضعت الأسس التي أدت إلى التطور الذي يعيشه العالم حالياً.

محمد بن موسى الخوارزمي

أبو عبد الله بن محمد بن موسى الخوارزمي، ولد على الأرجح عام 164 هجرية، وتوفي عام 323 هجرية، يعتبر من أوائل علماء الرياضيات المسلمين، أسس علم الجبر واللوغرتمات، وساهمت أعماله بتقدمها، يعد «حساب الجبر والمقابلة» من أهم كتبه التي ترجمت إلى اللغات اللاتينية عام 1135 ميلادية، وقد دخلت على إثر ذلك كلمات Algebra وZero إلى اللغات اللاتينية.

عرض هذا الكتاب أول حل منهجي للمعادلات الخطية والتربيعية، وقدم للعالم النظام العشري، باختصار هو كتاب تأسيسي للجبر الحديث، برع في علم الفلك، فكتب عن حركات الشمس والقمر والكواكب الخمس التي كانت معروفة حينها.

وشكل عمله نقطة تحول في علم الفلك الإسلامي، قام بتحسين بناء المزولات التي انتشرت في جميع أنحاء العالم، وكان يتم وضعها في المساجد لتحديد وقت الصلاة، اخترع «مربع الظل» الذي استخدم لتحديد الارتفاع الخطي للجسم، كما اخترع أداة الربع المجيب التي كانت تستخدم للحسابات الفلكية، والربع الحراري لتحديد دائرة العرض، قدم للعالم أول كتاب حدد فيه خطوط الطول والعرض الرئيسية للعالم القديم.

يعقوب بن إسحاق الكندي

أبو يوسف يعقوب بن إسحاق الكندي هو علامة عربي مسلم برع في الفلك والفلسفة والكيمياء والفيزياء والطب والرياضيات الموسيقى وعلم النفس، الذي كان يعرف حينها بعلم الكلام، يعد الكندي أول الفلاسفة المتجولين المسلمين وأول من عرف العالم على مبادئ النظرية النسبية.

كان رائداً في تحليل الشيفرات وعرف بابتكاره أساليب جديدة لاختراقها، وضع مقياساً يساعد الأطباء على قياس فعالية الدواء، كما أدرك مبكراً التأثير العلاجي للموسيقى، كان عالماً فلكياً فذاً، وأول من قال بأن اختلاف الفصول ناتج عن اختلاف وضعيات الكواكب والشمس وأول من ربط الطقس بعادات وأوضاع البشر الاقتصادية، وضع أول سلم للموسيقى العربية المؤلف من 12 نغمة، واقترح إضافة الوتر الخامس إلى العود.

ابن رشد

أبو الوليد محمد بن أحمد بن رشد، ولد عام 1126 ميلادية وتوفي عام 1198، فيلسوف وطبيب وفقيه وفلكي وفيزيائي أندلسي، يعتبر من أهم فلاسفة الإسلام، وكان يرى بأنه لا تناقض بين الدين والفلسفة، قسم الحقيقة إلى قسمين: حقيقة تعتمد على الدين والعقيدة وغير قابلة للتدقيق والثانية قائمة على الفلسفة. عرف بولعه بعلم الفلك فنبذ نظريات بطليموس حول حركة الكواكب.

وقدم للعالم نظرية «اتحاد الكون النموذجي»، وقدم أولى التفسيرات «البدائية» للقمر وأشكال البقع الشمسية، قدم نظرية خلود البشر، من خلال ضمان استمرارية وتطور العقل البشري من جيل لآخر، نظرية كان لها دورها الكبير في تطور الفكر المتحرر في أوروبا.

هيمنت أفكار ابن رشد على أوروبا، وعرفت «بالمدرسة الرشيدية» ومهدت للعلمانية الحديثة التي نشهدها في يومنا هذا، الأمر الذي أثار حنق الكنسية التي وصفته بأبشع النعوت.

جابر بن حيان

هو جابر بن حيان بن عبد الله الأزدي، عالم مسلم عربي، اختلف العلماء حول أصله، لكنهم لم يختلفوا حول براعته في الكيمياء والفلك والهندسة وعلم المعادن والفلسفة والطب والصيدلة، هو أول شخص في التاريخ يستخدم علم الكيمياء.

 أثارت علومه الجدل في بداية القرن العاشر، لتصبح في القرن الرابع مرجعاً للدراسات الكيميائية في الشرق والغرب، هو باعتراف كبار علماء العرب والغرب على حد سواء عبقري يعود إليه الفضل في كل ما يتعلق بالكيمياء.

أدخل المنهج التجريبي القائم على دقة البحث والتجربة والصبر إلى علم الكيمياء، واخترع القلويات Alkali، اكتشافاته مهدت الطريق لكل ما له علاقة بالتفاعلات الكيميائية من تصنيع المعادن والملابس والزجاج إلخ، وضع نظريات التفاعلات الكيميائية.

كما تطرق إلى العلوم الطبيعية وخواص المواد النباتية والحيوانية وكيفية اكتسابها خواص جديدة، أي علم الجينات الوراثية، وضع نظرية عن الاتحاد الكيميائي، وهي شبيهة بالنظرية الذرية التي وضعها لاحقاً جون دالتون.

ابن البيطار

ضياء الدين أبو محمد عبد الله بن أحمد المالقي، ولد عام 1197 ميلادية، وتوفي عام 1248، يعتبر أعظم عالم نباتي في القرون الوسطى، وساهمت اكتشافاته في تطوير طريقة إعداد الأدوية بشكل خاص والطب بشكل عام، كتب موسوعة ذكر فيها 1400 نوع من النباتات التي يمكن استخدامها لأهداف طبية منها 300 نوع لم تكن معروفة من قبل، علم ابن البيطار العالم بأسره كيفية تركيب الأدوية وتحديد الجرعات المطلوبة.

تطرق في كتابه لتأثير كل دواء على كل عضو من أعضاء الجسم، وفي علاج السرطان، اكتشف فعالية عشبة «الهندباء» في معالجة الأورام السرطانية، ساهم في إثراء المعجم العربي الطبي بالمصطلحات الطبية التي أصبحت لاحقاً مرجعاً لكل أطباء الغرب.

المصدر: sayidy.net

اظهر المزيد