الحمل و الولادة

هذه النصائح تساعدك في تسهيل الولادة الطبيعية

مرحلة الولادة هي من أهمّ المراحل التي تنتظرها الحامل طيلة فترة الحمل وقد تكون هي السبب الأبرز لقلقها نظراً للآلام التي قد تواجهها. ولكن إن كنت حاملاً وستتّبعين الولادة الطبيعية لوضع طفلك، فـ”عائلتي” ستقدّم إليك بعض النصائح لتسهيل ولادة طفلك والتخفيف من آلامك في اللحظات الأخيرة من حملك.
*حافظي على رشاقتك: حتّى وإن كان سيزيد وزنك طبيعياً لا بدّ من أن تحافظي على رشاقتك طيلة فترة الحمل وذلك لأنّ الدراسات تشير إلى أنّ الحامل التي تحافظ على رشاقتها خلال هذه الفترة وتمارس التمارين الرياضية كالمشي والسباحة باعتدال، هي أقل عرضة لفترة مخاض طويلة وآلام شديدة أثناء الولادة الطبيعية؛ وذلك لأنّ قدرة جسمها على التحمل ترتفع نتيجة التمارين.
إحمي جنينك باستهلاك حمض الفوليك!
*شاركي بالدروس التي تُعطى للحامل لتتوقّعي كل ما ينتظرك خلال ولادة طفلك. كما أنّها ستساعدك على تعلّم بعض الوسائل التي تساعدك على الاسترخاء في لحظات حملك الأخيرة.
*إحصلي على الدعم المناسب: على الرغم من أنّ زوجك سيكون إلى جانبك خلال فترة المخاض، إلّا أنّ الدراسات تظهر أنّ الدعم المستمرّ من الأطباء المختصين للمرأة الحامل طيلة فترة حملها يشعرها بالإطمئنان وبالتالي يخفّض إحتمال اللجوء إلى الولادة القيصرية ويحدّ من إحتمال حاجتها للمسكنات أثناء الولادة.
*حاولي صرف إنتباهك عن آلام المخاض: قد تدوم فترة المخاض عند الأمّهات للمرة الأولى لمدة تتراوح ما بين 12 و14 ساعة. لذا عندما تبدأ التقلّصات ستشعرين بآلام في أسفل بطنك وظهرك ولكن على الرغم من ذلك حاولي التزام الهدوء والاسترخاء، وذلك لأنّ التوتر وعدّ التقلصات قد يزيد من ألمك وقلقك؛ لذلك جدي وسائل للتسلية تلهيك عن آلامك كالمشي أو الطبخ.
*تناولي الوجبات الخفيفة: إنّ وجبة خفيفة مع بداية فترة المخاض وعندما لا تزالين في المنزل من شأنها أن تزوّدك بالطاقة ولكن تجنّبي الأطعمة الدسمة لأنّها قد تشعرك بالغثيان أو تتسبّب بالتقيؤ.
موضوعات أخرى :
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock