اخبار العالم

هكذا يصبح “التواصل الاجتماعي” فراق وخراب بيوت

رغم أن السبب الأول لابتكار وسائل التواصل الاجتماعي ، كان التقريب بين المعارف والأصدقاء، إلا أنها كانت سببا في التفرقة بين الكثيرين، حيث كانت تلك الوسائل سببا في طلاق وابتزاز الكثيرات من الخليجيات من قبل أزواجهن، فضلا عن عدم اكتمال زواج البعض الآخر.
ويستعرض “روتانا. نت” أبرز تلك الحالات:
في دولة الكويت رأت إحدى السيدات استحالة استمرار حياتها الزوجية لتباعد وجهات نظرها هي وزوجها فقررت الانفصال عنه، وبالفعل لجأت إلى القضاء الكويتي لطلب الطلاق، لتتفاجأ بما لا يمكنها توقعه من زوجها، والذي وضع أمامها خيارين لا ثالث لهما، حيث أصبحت مضطرة إلى التنازل عن القضية وعن حضانة أطفالها، وإلا سينشر صورها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي “سناب شات”، كنوع من التهديد لها حتى تلجأ إلى التنازل عن القضية.
وفي السعودية فوجئت عروس عقب مرور ساعتين فقط من ليلة العمر بزوجها يطلقها، بسبب رؤيتها ترسل صور الزفاف لصديقاتها عبر تطبيق “سناب شات”، مبررا فعلته بأنه اشترط عليها عند عقد القران عدم استخدام أيا من وسائل التواصل الاجتماعي أو نشر صورها عبرها، وهذا ما قام المأذون بتوثيقه بعد موافقتها.
وأمام رواد أحد المطاعم بمدينة الخبر، حوّل سعودي السعادة الغامرة التي شعرت بها زوجته لخروجها لتناول العشاء معه إلى جحيم، حيث طلقها أمام جميع رواد المطعم لأنها لجأت إلى تصوير مقاطع الفيديو والصور للطعام حتى ترسلها إلى صديقاتها عبر “سناب شات”، وهذا الأمر أزعج زوجها كثيرا، حيث كان يرغب في تناول طعامه بهدوء، فما كان منه إلا أن طلقها أمام الجميع لتنقلب سعادتها وحبها للتصوير ومشاركة خصوصياتها على مواقع التواصل عليها وتتسبب في خراب منزلها.
وفي دولة الإمارات كانت جملة “يا أنا يا الواتساب” سببا في طلاق سيدة إماراتية، كانت اتفقت مع زوجها على عدم استخدامه لوسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الدردشة، لتفاجأ به يحمل تطبيق “سناب شات” على هاتفه الأمر الذي جعلها تخيره بين إزالة التطبيق أو بقائها معه، ليختار الزوج بقاء التطبيق على هاتفه، فتضطر الزوجة إلى رفع دعوى طلاق لتنفصل عنه.
وتسبب تحديث تطبيق “الواتساب” الجديد في طلاق زوجة سعودية، كان زوجها حاول الاتصال بها أثناء تواجده في عمله، ليفاجأ بعدم ردها عليه، الأمر الذي جعله يرسل إليها رسائل عبر تطبيق “الواتساب” ليتضح له أنها قرأت رسائله ولم ترد عليها، ليعود الزوج إلى المنزل ويجدها جالسة أمام التلفاز ليسألها عن سبب عدم ردها عليه لتخبره أنها كانت منشغلة بالحديث مع صديقاتها وأجلت الرد عليه، الأمر الذي أغضب الزوج فطلقها.
ولم يكن “سناب شات” سببا في الخلافات الزوجية ووصولها إلى الطلاق فقط، بل أنه أصبح وسيلة للطلاق بين الزوجين، حيث لجأت سيدة سعودية إلى محكمة جدة تطالباها بإثبات طلاقها، حيث أرسل لها زوجها مقطع فيديو عبر “سناب شات” يردد فيه: “أنت طالق”، لتحكم بثبوت الطلاق والذي يقع بمجرد التلفظ به.
وكانت وسائل التواصل الاجتماعي سببا في عدم زواج شاب من فتاة بالقصيم، حيث اشترطت أسرة سعودية على شاب يقيم بالقصيم أغرب شرطا يمكن أن يتلقاه متقدم للخطبة، حيث اشترطوا عليه التوقف عن استخدام تطبيق “سناب شات” حتى يوافقوا على طلبه وخطبته لابنتهم، ليقرر الشاب عدم خطبة ابنة تلك الأسرة التي يقتصر كل تفكيرها وطلباتها في ترك برنامج تواصل معين.

اظهر المزيد