اخبار الرياضة

هل باتت قناعات الاتفاقيين ومدربهم طريقاً للهاوية؟

يعيش الاتفاقيون أوضاعاً صعبة مع كثرة الهفوات وتكرر العثرات من جانب فريقهم الذي بات النزيف النقطي يعجل برحيله إلى مصاف دوري المظاليم في حال لم يتدارك مسيروه الأوضاع قبل فوات الأوان، ووقوع الفأس بالرأس في ساعة الهبوط، التي لا يبعدها عنها سوى مزيداً من الخسائر، ويقبع الفريق الشرقي في المركز الـ12 برصد 11 نقطة.

ومازلت معادلة الصرامة وتطبيق الأحكام الإنضباطية ضد نجوم الفريق الغير منضبطين، يدفع ثمنها الفريق الاتفاقي بسبب قناعة المدرب الصربي ميودرغ يسيتش الذي قرر ابعاد 4 لاعبين عن الفريق وتحويل 3 آخريين إلى التدريبات الانفرادية بسبب المشاكل التي أحدثها المبعدون في تركبية الفريق، ويأتي في مقدمتهم النجم الشاب محمد الصيعري، والمحترف الأرجنتيني رودريغو ساليناس، الذان وضعا الصربي في موقف محرج بسبب، عدم انضباطهم، وحاجة الفريق لخدماتهم، وقرر المدرب الحفاظ على انضباطية الفريق، والزج بالعديد من لاعبي الأولمبي لتعويض النقص في الفريق.

وتمسك الصربي يسيتش بقناعاته رغم النتائج السلبية بعدم إدخال أي لاعب من المبعدين إلى قائمة الـ18 حيث تواجد في المدرجات خلال اللقاء الأخير أمام الاتحاد (فهد الهاجري ، ساليناس ، محمد الصيعري) رغم جاهزيتهم وحاجة الفريق لهم .

وكانت الإدارة الاتفاقية قد جددت ثقتها بالمدرب، بعد الخسارة من الاتحاد وأعلنت أنها تثق في قدرته على إعادة الفريق إلى طريق الانتصارات .

وأوضح رئيس الاتفاق خالد الدبل أن الحظ لم يحالف فريقه في المباريات الأخيرة، مؤكداً بأن الأرقام والاحصائيات تؤكد بأن الفريق قدم مستوى وأداءاً جيداً ولم يحالفه التوفيق في تسجيل الأهداف من خلال الفرص الكثيرة التي أتيحت له.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: