هل تؤثر الأدوية النفسية التي قد تتناولها المرأة في أثناء الحمل على الطفل؟

HealthDay News : 13-Sep-2017

توصلت دراسة حديثة إلى أن ثلاث حالات نفسية شائعة عند النساء في أثناء الحمل، هي الاكتئاب والهلع والقلق المعمم، لا تُشكل تهديداً حقيقياً لصحة المرأة أو صحة طفلها بعد الولادة.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة كيمبرلي يونكرز، أستاذة الطب النفسي بكلية الطب بجامعة يل الأمريكية: “أعتقد بأن النتيجة الأهم التي يمكن استخلاصها من هذه الدراسة هي أن المرأة لا تؤذي طفلها إذا كانت مصابة بإحدى تلك الحالات النفسية وتتناول أدوية لها.”

قامت يونكرز وزملاؤها بتتبع حالات أكثر من 2600 امرأة حامل في 137 مركزاً طبياً في ولايتي كونيكتيكت وماساتشوستس الأمريكيتين.

وقد عثر الباحثون على علاقة ارتباط بسيطة بين تناول بعض الأدوية المستخدمة في علاج تلك الحالات النفسية وحدوث بعض المخاطر. فعلى سبيل المثال، كان الوزن الولادي لأطفال الأمهات اللواتي يتناولن دواء من فصيلة بينزوديازبين أقل بشكل ضئيل من أقرانهم المولودين لأمهات لم يتناولن ذلك الدواء، كما ازدادت لدى أولئك الأطفال الحاجة إلى الدعم الهوائي في 61 من أصل 1000 حالة. نذكر من الأدوية التي تنتمي لزمرة بينزوديازبين كلاً من اكسانكس Xanax (ألبرازولام) وفاليوم Valium (ديازيبام)، وأتيفان Ativan (لورازيبام)، وكثيراً ما توصف لعلاج نوبات الهلع واضطرابات القلق.

كما وجد الباحثون بأن تناول مضادات الاكتئاب التي تنتمي لزمرة دوائية تُدعى مثبطات استرداد السيروتونين serotonin reuptake inhibitors ترتبط بتراجع فترة الحمل بمقدار 1.8 يوم. تتضمن هذه الزمرة أدوية مثل باكسيل Paxil (باروكسيتين)، بروزاك Prozac (فلوكسيتين) وزولوفت Zolfot (سيرترالين).

كما لاحظ الباحثون ارتباطاً بين تناول مضادات الاكتئاب وارتفاع ضغط الدم في 53 من أصل 1000 حالة حمل.

من الجدير ذكره بأن الدراسة لم تثبت علاقة سبب ونتيجة بين تناول تلك الأدوية النفسية وزيادة خطر

تقول يونكرز: “تحتاج الكثير من النساء للعلاج بهذه الأدوية في أثناء الحمل، وإن نتائج دراستنا تدعم الفرضية القائلة بأنه ليس من الضروري التوقف عن تناولها بسبب الحمل. وبدلاً من ذلك، ينبغي أن تعمل المريضات مع أطبائهن على الوصول إلى أقل جرعة ممكنة من الأدوية النفسية، والالتزام بالعادات الصحية وممارسة التمارين الرياضية وتجنب التدخين وتناول المشروبات الكحولية، فمن شأن ذلك أن يقلل من خطر الأمراض النفسية.”

جرى نشر نتائج الدراسة في الثالث عشر من شهر سبتمبر الحالي في مجلة الطب النفسي التي تصدر عن الجمعية الأمريكية للطب JAMA Psychiatry.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت



SOURCE: Yale University, news release, Sept. 13, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=726446

— Robert Preidt