هل يمكن للجهاز المناعي أن يحمل دلائل على أسباب الولادة المبكرة؟

HealthDay News : 01-Sep-2017

يأمل العلماء أن تفضي معرفة المزيد حول تبدلات الجهاز المناعي في أثناء الحمل إلى فهم الأسباب المحتملة للولادة المبكرة، وبالتالي توقع حدوثها.

يقول المعد الرئيسي للدراسة الدكتور برايس جاوديلير، الأستاذ المساعد بقسم التخدير بكلية الطب بجامعة سانفورد الأمريكية: “يُعد الحمل حالة مناعية مميزة. لقد وجدنا بأن التبدلات في الجهاز المناعي يمكن أن تتبع نمطاً زمنياً دقيقاً يمكن توقعه في حالات الحمل الطبيعي.”

وفي حال تمكن الباحثون من تحديد تبدلات الجهاز المناعي التي يمكن أن تتنبأ بحدوث الولادة المبكرة، فقد يكون من الممكن تطوير اختبار دموي للكشف عنها.

يقول جاوديلير: “نأمل في النهاية أن نصبح قادرين على الإجابة عن سؤال: هل تسير الساعة المناعية للحمل بوتيرة بطيئة أو سريعة؟”

وتشير الإحصائيات إلى أن ما نسبته 10 في المائة من الأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية يُولدون بشكل مبكر. ولا يمتلك الأطباء حتى الآن وسيلة موثوقة لتوقع حالات الولادة المبكرة.

قام الباحثون بجمع عينات دموية من 18 امرأة أكملن فترة الحمل بشكل طبيعي، حيث جرى سحب عينة دموية في كل ثلث من أثلاث الحمل، وبعد ستة أسابيع من الولادة. قارن الباحثون تلك الاختبارات الدموية مع 10 نساء أخريات أكملن أيضاً فترة الحمل بشكل طبيعي من أجل تأكيد نتائجها.

وباستخدام تقنية تُعرف باسم عد الكريات الكتلي mass cytometry قام الباحثون بقياس ما يقرب من 50 خاصية من خصائص كل نوع من أنواع الخلايا المناعية في العينات الدموية. كما قام الباحثون بعد أنواع الخلايا المناعية، وتحديد أي مسارات تبادل الإشارات كانت الأكثر فعالية في كل نوع من الخلايا، وتقييم كيف كانت الخلايا تستجيب عند التعرض لمركبات تحاكي العدوى البكتيرية أو الفيروسية.

كما قام فريق البحث باستخدام نماذج إحصائية متطورة لتسجيل تبدلات الجهاز المناعي التي تحدث في أثناء الحمل (تسمح هذه التبدلات لجسم الأم بالاحتفاظ بالجنين وعدم لفظه).

يقول جاوديلير: “تسمح هذه الخوارزمية الإحصائية بمعرفة كيف تتعامل خلايا مناعية محددة مع الحمل.”

وتؤكد نتائج الدراسة على أن الخلايا المناعية القاتلة الطبيعية وبعض أنواع الكريات البيض يتعزز دورها في أثناء الحمل. كما وجد الباحثون بأن مسارات الإشارة بين الخلايا التائية تزداد بوتيرة ثابتة.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة علم المناعية Science Immunology.

هيلث داي نيوز، ماري إيليزابيث دالاس



SOURCE: Stanford University School of Medicine, news release, Sept. 1, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=725987

— Mary Elizabeth Dallas