وجع الظهر في بداية الحمل

يُعتبر وجع الظهر في بداية الحمل من الأعراض الطبيعية الشائعة التي تعاني منها معظم النساء، وعلى الرغم من ذلك إلا أن هذا العرض يسبب حالة من القلق والذعر لدى الكثيرات والخوف من حدوث الإجهاض، ولذلك سنتوافى معكم أسباب آلام الظهر في بداية الحمل وكيف يمكن علاجه، تابعي معنا عزيزاتي.

أسباب وجع الظهر في بداية الحمل

هناك بعض الأسباب الطبيعية الغير مقلقة للشعور بآلام وأوجاع منطقة أسفل الظهر في بداية حدوث الحمل، منها:

وجع الظهر في بداية الحمل

1. تغيير الهرمونات

تلعب الهرمونات دورا كبيرا في إصابة الحامل بآلام في الظهر، حيث تضطرب الهرمونات في الأسابيع الأولى من الحمل وخاصة الهرمون المسؤول عن ارتخاء العضلات والأربطة في الجسم، وبسبب حدوث ذلك قد تعاني الحامل من آلام حادة في الظهر مع بداية الحمل وقد تستمر طوال الحمل.

2. انغراس البويضة

وعندما تنغرس أو تلتصق البويضة الملحقة في جدار الرحم فقد يتغير مركز ثقل الجسم، ويحدث تمديد في عضلات الرحم، وهذا بدوره يؤثر على فقرات الظهر ويسبب الشعور بالألم في منطقة أسفل الظهر وربما يؤدي إلى انحرافه عن مكانه بعض الشيء.

3. ضعف العضلات في الأساس

والمرأة التي تعاني بشدة من وجع في اسفل الظهر خلال الأسابيع الأولى من الحمل، فيكون من أبرز أسباب هذا الوجع هو ضعف العضلات والعظام لهذه السيدة قبل حدوث الحمل، أو ربما تعاني من نقص في الكالسيوم مما يؤثر بشكل سلبي عندما يحدث الإخصاب.

عادات سيئة تؤدي إلى وجع الظهر في بداية الحمل

كما يوجد بعض العادات السيئة والغير صحيحة المسببة لأوجاع الظهر في بداية حدث الحمل، والتي من ضمنها:

  • الجلوس بشكل متواصل ولفترات طويلة، وخاصة إذا كان الجلوس خاطئا يسبب ألم في منطقة أسفل الظهر.
  • كذلك الوقوف لفترات طويلة من أحد مسببات ألم الظهر في بداية الحمل.
  • الثني المتكرر للظهر من العادات السيئة المسببة لوجع الظهر.
  • زيادة رفع الأوزان الثقيلة.
  • الوضعيات الغير صحيحة والحركات المفاجئة والغير صحية.
  • القيام بمجهودات كبيرة تزيد من العبء على الظهر.
  • انتعال الأحذية ذات الكعب العالي.
  • النوم بطريقة خاطئة من مسببات وجع الظهر في بداية الحمل.

متى يصبح وجع الظهر خطر في بداية الحمل ؟

وعلى الرغم من ذلك إلا أنه في بعض الأحيان يعد وجع الظهر الشديد والغير محتمل في الشهور الثلاثة الأولى من أقوى المؤشرات المنذرة بحدوث الإجهاض المبكر وفقدان الجنين، ولكن قد يصاحب هذا الألم مجموعة من الأعراض الجانبية الأخرى، منها:

  1. الشعور بالألم الحاد الغير محتمل في منطقة البطن.
  2. حدوث نزيف دموي حاد، وهنا لابد من استشارة الطبيب على الفور وضرورةالإلتزام بالراحة والإستلقاء على الظهر.

طرق علاج وجع الظهر للحامل في الشهور الأولى

واذا كنت تعاني عزيزتي من وجع مستمر في منطقة أسفل الظهر خلال الشهور الاولى من الحمل دون حدوث نزيف أو ألم في البطن، فعليك باتباع هذه الطرق العلاجية للتخفيف من حدة هذا الألم، والتي تتمثل في:

وجع الظهر في بداية الحمل

  • ضرورة الحفاظ على نظام غذائي صحي وسليم.
  • تناول الأطعمة الغذائية الصحية التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية الهامة.
  • الإكثار من تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بعنصر الكالسيوم لتقوية العظام وعضلات الظهر.
  • الإلتزام بتناول كوب من الحليب يوميا خلال وجبتي الإفطار والعشاء.
  • وفي نفس الوقت من الضروري جداً الحفاظ على الوزن والحرص على عدم تناول سعرات حرارية عالية.
  • كما يمكنك التخلص عزيزتي من وجع الظهر في بداية الحمل من خلال
  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة التي تتناسب مع الحمل.
  • وتجنبي تماماً القيام بأي مجهود عضلي والتزمي الراحة.
  • كما ولابد من ممارسة تمارين اليوجا المناسبة مع الحمل لارتخاء العضلات وخفض التوتر.
    النوم بوضعية صحيحة من خلال وسع وسادة طرية بين الساقين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق