وكلاء سياحة لـ24: الإمارات وجهة الخليجيين في الربيع لهذه الأسباب

أكد وكلاء شركات سياحية ومتخصصون في السفر، أن دولة الإمارات أصبحت وجهة الخليجيين لقضاء إجازة الربيع، مشيرين إلى أن الدولة تشهد عاماً بعد آخر زيادة في أعداد السياح الخليجيين، وارتفاعاً في حجوزات الفنادق من مواطني المملكة العربية السعودية تحديداً. وأشار الوكلاء عبر 24، إلى أن الإمارات وجهة جاذبة للسياح الخليجيين وعائلاتهم خلال إجازة الربيع، نظراً لما تتميز به من أجواء معتدلة في هذه الفترة من السنة، إلى جانب المعالم الترفيهية العالمية التي تحتضنها، ومراكز التسوق، فضلاً عن الأنشطة السياحية المتنوعة، والتي تناسب جميع أفراد الأسرة.

العشر الأوائل
ورأى رئيس مجموعة العابدين القابضة، سعيد العابدين أن الإمارات وصلت في التصنيف العالمي للسياحة ضمن المراكز العشرة الأولى إلى جانب الدول الكبرى في هذا المجال، وتعد من أهم الدول للسياحة الخليجية، وخاصة في فترة الربيع لما توفره من مراكز تسوق ضخمة وبنية تحتية متطورة وتقدم مستمر في مختلف القطاعات، وافتتاح مشاريع نوعية تستقطب الناس لزيارتها مثل متحف “لوفرأبوظبي” وغيره.

وأشار إلى أن ما تتمتع به الدولة من نعمة الأمن والأمان، والبنية التحتية التي تعد من الأفضل عالمياً، يجعلها وجهة مفضلة للكثير من السياح، إلى جانب توفر مراكز الترفيه لمختلف الفئات العمرية لاسيما المفتوحة منها في الهواء الطلق.

أجواء عائلية
وحول إجازة الربيع، أكد العابدين أن الأجواء العائلية المناسبة والمفتوحة في الدولة تجذب الأشقاء الخليجيين في الربيع، موضحاً أن فترة الربيع تشهد نوعين من السياحة، الأولى من المواطنين والمقيمين وهم يفضلون زيارة الأماكن البرية، والثانية من السياح الخليجيين الذين يفضلون زيارة المدن والأماكن الترفيهية المفتوحة ومراكز التسوق.

سياحة عائلية
بدوره، أكد مدير شركة أصايل للسياحة رياض الفيصل، أن دولة الإمارات أصبحت وجهة للخليجيين، وخاصة من مواطني المملكة العربية السعودية، مشيراً  إلى أن السياحة الخليجية في الإمارات تصنف بأنها عائلية، وذلك كون العائلات هي المصدر الرئيس للسياحة في فصل الربيع بسبب الإجازات، وقرب المسافة التي تدفع بعض الجيران من منطقة الخليج إلى القدوم للدولة عبر مركباتهم الخاصة.

بنية ترفيهية متميزة
ولفت إلى أن الأسباب التي تدفع السياح الخليجيين للحضور إلى الإمارات تتمثل في توفر بنية تحتية متميزة في عالم الترفيه، والتي ليس لها نظير في المنطقة مثل “عالم فيراري أبوظبي”، و”دبي باركس آند ريزورتس”، والقرية العالمية التي تعتبر أجواؤها عائلية، وتناسب السياحة الخليجية وتحقق رغبتها.

مراكز التسوق
وأضاف أن من الأسباب التي تجذب العائلات أيضاً توفر مراكز التسوق الضخمة مثل “مول الإمارات، و”دبي مول” و”ابن بطوطة” وغيرها، والتي توفر عروضاً على مختلف الأسعار والمنتجات العالمية، ناهيك عن النشاطات الترفيهية التي توفرها المراكز كالتزلج على الثلوج، وبعض الفقرات والعروض الموسيقية وغيرها.

السياحة الصحراوية
وأشار الفيصل إلى أن الأجواء الربيعية تساهم في تنشيط السياحة الصحراوية والتي تعد أحد الأنشطة التي يرغب السائح الخليجي في التمتع بها من خلال ما تنفذه الشركات السياحية من فعاليات باستخدام السيارات ذات الدفع الرباعي، وإقامة القرى السياحية في قلب المناطق الصحراوية التي تقدم عروضاً متنوعة.

وجهة مفضلة
وأكد مدير عام وكالة الفيصل للسياحة والسفر، ياسين دياب أن دولة الإمارات عامة ودبي خاصة أصبحت في فترة إجازة الربيع محط أنظار ووجهة مفضلة للسائح الخليجي، لما توفره من خدمات ترفيهية نوعية متميزة، إلى جانب توفر مراكز التسوق التي تقدم عروضاً ترويجية بأسعار متميزة على كافة المنتجات.

تطور القطاعات
ولفت إلى أن ما تتمتع به دولة الإمارات من نعمة الأمن والأمان، وخدمات البنية التحتية المتوفرة في قطاع الطيران والنقل البري والبحري، إلى جانب الفنادق والمنتجعات السياحية الراقية، جعلها مقصداً للسائح الخليجي وخاصة في ظل الأجواء الربيعية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى