【لأنك إيجابي 】 !!لِحياة أمتع

!! إنّ عدم الصّبر  يتضمّن عدم الثّقة بالنّفس 
… سبع نصائِح تُساعِدك على الاستمتاع بالحياة 🙂
!! ليس من الضّروري أن تفوز في كُلّ جِدال
من المؤكّد أنّك سمِعت مقولة “إن فوزك بالمعركة لا يعني الفوز بالحرب”، وهذا يعني أنّك إذا كُنت على خِلاف مع شخص آخر
،فمن المُمكن أن  تفوز في هذا الجّدال بالتّحديد، وتكون لك فيه الكلمة الأخيرة
!!ولكنّه سيؤثّر سلباً على علاقتك بهذا الشّخص على المدى البعيد
،في المرّة القادِمة … عِندما تكون على خِلاف مع شخص ما، قُم بأخذ نَفَس عميق عشر مرّات
!واسأل نفسك إذا ما كان الفَوز يستحقّ أن تسوء العلاقة بينكما
،ولنُحاول وضع أهدافنا نصيب أعيننا، فإذا كان أحد هذه الأهداف مثلاً هو الاحتفاظ بعلاقة حُبّ بينك وبين شريك حياتك
!! أو الاحتفاظ بعلاقة مُتناغِمة مع زُملائِك في العمل، فأعِد التّفكير في حقيقة فوزك في موضوعات ليست ذات قيمة على حِساب تحقيق أهدافِك
!! لا تقُم بانتقاد كُلّ من حولك
… إنّ كل شخص على هذا الكوكب يختلف عن الآخر، ويمتلك أساليب مُختلفة يشقّ بها طريقَهُ في الحياة
!!فمن السّهل أن تقع في شرك “انتقاد كل شيء” فتكون دائِم البحث عن الأشياء غير المِثاليّة وتُصرّ على تغييرها
.فسوف يُعطي ذلك انطِباعاً أنّك شخص يتشبّث برأيه وينتقد كل شيء
،حاول النّظر إلى الأشياء التي ترغب في تغييرها على أنّها درس في القبول
!الموضة- الطّعام- والهويّة، كل هذه الأشياء مُختلفة لأنّها تجعل العالم في حركة مُستمرّة
،في المرّة القادِمة عندما تجِد نفسك مُجبراً على جعل الناس تتماشى مع اسلوبك المُفضّل
،قُم بأخذ عشرة أنفاس عميقة، وقُم بإضفاء الهدوء على حياتك بأن تُحاول تقبُّل الأشخاص وخِصالهم الغريبة كجزء من الحياة
… ولا تنظر لها على أنها أخطاء يجب تصحيحها
!حقّق النّجاح لإسعاد نفسك وليس لإسعاد الآخرين
إلى أي مدى ترغب في استحسان الآخرين؟ هل تقوم بعمل الأشياء لمُجرّد إسعادهم؟
على سبيل المِثال، هل يُمكن أن تقوم بمهنة مُعيّنة أو أن تتزوّج من شخص مُعيّن حتّى تُسعد الآخرين أكثر من إسعاد نفسك؟
…من المُحتمل أن تكون اخترت نفس مهنة والدك أو والدتك أو أخيك لأنّهم أرادوا الحِفاظ على اسم العائِلة في مجال الطبّ أو المُحاماة أو البِناء
!ليس هذا ما يُحقّق النّجاح
.افعل ما تُحبّ أنت عمله وما خلقك الله من أجله وأعطاك القُدرة على القيام به بكفاءة واستمتاع كي تُحقّق السّعادة و النّجاح
…تقبّل شكل جسدك كما هو
!لا يوجد شخص على هذا الكوكب -سواء كان رجُل أو امرأة- سعيداً مئة بالمئة بشكل جسده
،فبعض الأشخاص يرغبون في أن يُصبِحوا أكثر نحافة
…والبعض الآخر يُريدون أجساماً أقوى، بل و حتّى تجد بعض النّاس يرغبون في تغيير شكل الأنف أو الشّفاه أو العيون أو الشّعر
،إنّ الرّغبة في الظهور بمظهر حسن شيء رائع، إلا أنّ أول خطوات لتحسين النّفس وجعلها تبدو كأفضل ما تكون عليه هو الثّقة بالنّفس
فيجب أولاً أن نؤمن أن مظهرنا جيّد … وذلك سيُعطينا ثقة تدفعنا إلى تحقيق النّجاح و التّقدّم بإذن الله
لا تُباري الآخرين في مُتطلّبات الحياة
كم مرّة وجدّت نفسك واقِعاً تحت ضغط لأنّك تُحاول إدراك شخص ما أو التّفوّق عليه؟
 ،إنّه لشيء رائِع أن تبذل الجّهد لكي تحصل على سيارة أو منزل أفضل، لكن تأكّد أولاً من أن نواياك صّحيحة
!أي أنّك تفعل ذلك من أجل حاجتك لتحقيق النّجاح وليس من أجل مُحاولتك التّفوّق على شخص آخر
… قُم بعمل أشياء غير مُتوقّعة كي تشعُر بالإثارة
،إنّ التّخطيط وبذل الجّهد في سبيل تحقيق الأهداف شيء ضروري
!إلاّ أنّ عيش الحياة بطريقة متوقّعة على وتيرة واحدة و بشكل دائِم قد تقضي على قوّتنا الابداعيّة
…قُم بإدخال أشياء لا يُمكن التّنبّؤ بها إلى حياتك و سوف تشعُر بالإثارة تتزايد
 !جرّب أشياء جديدة لم تُجرّبها من قبل، فالحياة مليئة بالتّجارب المُثيرة فلا تحرم نفسك من مُتع لم تطرق أبوابها بعد
“تعلّم قول “لا
!إنّ تعلم قول “لا” دون الشّعور بالذّنب يُساعد حقاً في الاستمتاع بالحياة
،في مرّات عديدة عندما ترغب في الاختلاء بنفسك تشعر أنّك مُرغم على حضور هذا التّجمع، أو الخروج لتناول العشاء مع أصدِقائك
!!إنّ هذه المُناسبات رائِعة في مُعظم الأحيان، إلا أنّها ليست كذلك عندما لا تكون راغِباً فيها
…في المرّة القادِمة عندما لا تشعر بالرّغبة بالخروج، أعلن عن ذلك بوضوح، وسترى أنّ مُستوى قناعتك وهدوء بالك سوف يزداد بإذن الله
سُبحان الله وبحمده
سبحــــــــــــــــــان الله العظيم
اللهّم صلّ وسلّم و باركـ على سيّدنا مُحمّد، وعلى آله وصحبه أجمعين

زر الذهاب إلى الأعلى