صحة

دمية “تيدي بير” للواقع المعزز تعلم طفلك كيف يصبح طبيباً

تعتبر دمية “تيدي بير” ألمانية الصنع واحدة من أكثر الألعاب المحببة والمفضلة لدى الكثير من الأطفال في العالمين العربي والغربي، يصطحبونها معهم في أي مكان، يتمنون كما لو كانت “حقيقية”، وبفضل تطبيقات الواقع المعزز تحققت هذه الأمنية، وتحول “تيدي بير” لأكثر من مجرد دمية صماء لـ “مُدرس” يُعلم الطفل كيف يصبح طبيباً. طورت شركة “سيدلينغ” المتخصصة في ألعاب الأطفال المبتكرة ما أسمته أول “تيدي بير” في العالم بتقنية الواقع المعزز، حيث تأتي الدمية مع تطبيق للواقع المعزز أطلقت عليه اسم “باركر”، يتيح للأطفال تجسيد دور الطبيب البشري ليتجول داخل باركر، ليعالجه من آلام البطن والتهابات الحلق.

وتأتي دمية “تيدي بير” بالشكل التقليدي المحبب لدى الطفل، لكن التطبيق للواقع المعزز يحول العالم المحيط بالطفل، ليشعره كما لو أنه “طبيب” أطفال يكتشف خبايا وأسرار الجسم البشري ويتفاعل مع المريض “الدمية” ويتعلم كيف يعالجه ويحل مشاكله ومتاعبه.

بالإضافة إلى ذلك، يحمل التطبيق طابعاً أخلاقياً، حيث يعلم الطفل كيف يتعاطف مع المريض، ويعزز الجانب الخيالي لدى الطفل، الذي يحب شراء لعبة “الطبيب” بأدواتها ومعداتها الكاملة، فتتحول اللعبة المجردة إلى لعبة تفاعلية، لينتقل مستوى اللعب إلى مستوى يتواءم ويتناسب مع تكنولوجيا العصر الحديث القائم على تقنيات الواقع المعزز والافتراضي.

تتوفر اللعبة “باركر” حالياً بسعر 60 دولار أمريكي يرافقها جميع الملحقات بما فيها ميزان الحرارة “الترمومتر” التفاعلي وكذلك التطبيق، المتاح حالياً للتحميل من متجر أبل “آب ستور” لأجهزة “آي فون” و”آي باد”، ويعمل التطبيق عن طريق الكاميرا.

ويتوفر التطبيق لأجهزة أندرويد بدءاً من اليوم الأربعاء، ويعمل مع نسخة “لولي بوب” وما فوقها، ويتوافق أيضاً مع أجهزة كيندل فاير اللوحية المتوفرة في الأسواق منذ عامين.

المصدر: 24.ae

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: