10 اسباب وراء عدم حركه الجنين

هناك الكثير من الاسباب التي تؤثر على حركه الجنين في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الاسباب وراء عدم الاحساس بحركه الجنين

تترقب كل أم مراحل تطور جنينها داخل رحمها ، فمنذ أن تعرف الام بخبر حملها السعيد ، تظل تترقب وتنتظر الوقت الذي يبدأ فيه جنينها بالحركة في بطنها ، أو الوقت الذي تشعر فيه بحركة الجنين على وجه التحديد ، حيث أن حركة الجنين بالنسبة للأم هي أكثر ما يسعدها ويطمأنها على طفلها ، ويشعرها بانه يتواصل معها ، وأنه بخير مادام يتحرك ، لكن تشكل الحركة مصدر قلق وخوف لدى بعض الامهات ، خاصة عند تأخر الشعور بها ، فتظل الام في حالة قلق وتتسائل لماذا لم تبدأ الشعور بحركة الجنين بعد ، وهل من الطبيعي أن تتأخر حركته ، ام أن هناك مشكلة تستحق القلق .

على العموم تبدأ حركة الجنين مع بداية الشهر الثاني ، لكن لا تشعر الام بهذه الحركة في الوقت الحالي ، حيث أن الجنين مايزال في هذه المرحلة أصغر من أن تشعر الام بركلاته الرقيقة وحركاته البسيطة ، ومع تطور ونمو حجم الجنين وتطور جهازه الحركي تبدأ الام الشعور بحركته تدريجيآ ، وتزيد الحركة وإحساس الأم بها كلما تقدم الحمل ، وزاد حجم الجنين ، وتشعر الأم بحركة الجنين منذ نهاية الشهر الرابع إلى الشهر الخامس ، فمن الطبيعي والمتوقع أن تشعر بحركة الجنين بشكل بسيط في هذه الفترة ، وتختلف تجربة الحمل الاولى عن الثانية ، حيث أن الحمل الأول لا تشعر فيه الأم بحركة الجنين مبكرآ ، لذلك لا ينبغي أن تقلق الام بخصوص هذا الشأن .

ماهي الحركة الطبيعية خلال الحمل؟

يمكن الإحساس بحركة الجنين عادة ببداية الشهر الحملي الخامس. قد يتأخرالشعور بالحركة عند البكريات (النساء بأول حمل) وقد يكون الشعور مبكرآ بالشهر الرابع عند بعض النساء. بتقدم الحمل يتغيرعدد ونوع الحركات. عادة تكون فترة ما بعد الظهر وفترة المساء هي أكثر الفترات التي يتحرك فيها الجنين. ينام الجنين أيضآ لفترات لاتتجاوز40 دقيقة ومن النادر أن تكون أطول من 90 دقيقة وهذه فترات هدوء لايتحرك بها. يتزايد عدد الحركات حتى بداية الشهر الحملي الثامن ثم يثبت ولكن نوعية الحركة تتغير بإقتراب الشهر التاسع وموعد الولادة. إن إنشغال الأم أوتعبها يقلل شعورها بالحركة. يستمر الشعور بالحركة حتى موعد المخاض حيث يتحرك الجنين أيضا خلال المخاض ولكن لاتشعر الأم بالحركة لأنها منشغلة بآلام المخاض. كلما تقدم عمر الحمل كلما ازداد حجم الجنين مما يضيق المساحة الباقية في الرحم لحركته فتصبح الحركة أخف شدة ولكن عدد الحركات لايقل.

متى تبدأ حركة الجنين

-عادة ما تبدأ حركة الجنين عند غالبية النساء في الشهر الخامس، ولكن في بعض الأحيان قد تشعر به الحامل مبكراً في أواخر الشهر الرابع أو قد تتأخر قليلاً، وتكون الحركات خفيفة جداً، وفي حالة تأخر إحساس الحامل بحركة جنينها عن هذه المدة فيجب مراجعة طبيبها ليقوم بفحص نبض الجنين، وقد تتطلب أحياناً بعض الحالات إجراء صورة بالأمواج فوق الصوتية للجنين. تتغير عدد حركات الجنين ونوعيتها مع تقدم الحمل، وعادة ما يكون في وقتي الظهيرة والمساء أكثر الفترات التي يتحرك بها.
– وينام الجنين لفترات متفاوته قد تصل |إلى 90 دقيقة يكون فيها هادئاً لا يتحرك، وتتزايد حركته إلى بداية الشهر الثامن ومن ثم تثبت وتقل حركته مع اقتراب موعد ولادته، ويرجع ذلك إلى ضيق المجال أمام الجنين بسبب كبر حجمه، ونزول رأسه إلى الحوض استعداداً للخروج.

أساب ضعف حركة الجنين

سوء التغذية ونقص الأكسجين المتدفق إليه إما بسبب ضعف في عمل المشيمة، أو وجود تكلسات تقلل من تبادل الدم بين الأم وجنينها، أو وجود انعقاد في الحبل السري أو ارتفاع ضغط الأم الحامل. تناول بعض الأدوية المسكنة والمهدئة التي تساعد على النوم. التدخين وتناول الكحول. مشاكل صحية لدى الجنين كأمراض تصيب العضلات والأعصاب فتمنعه من الحركة.

10 أسباب وراء عدم إحساس الحامل بحركة الجنين :

1 – الخطأ في حساب الحمل : قد يخطيء الطبيب في حساب عمر الحمل ، وبالتالي فقد تتوقع الحامل أن تبدأ الشعور بحركة جنينها ولا يتحرك لأن في الحقيقة أن موعد تحركه لم يأتي بعد ، ويحدث هذا الخطأ في حساب عمر الحمل عندما يتم نسيان تاريخ آخر دورة شهرية عند المرأة .

2 – وضع المشيمة : إذا كانت المشيمة امامية فقد يتأخر شعور الأم بحركة جنينها ، حيث أن المشيمة الامامية تتلقى ضربات الجنين وركلاته ، ولا تصل لجدار البطن ، فلا تشعر بها الأم .

3 – وضع الجنين : أحيانآ يلتصق الجنين بجدار الرحم الخلفي ، وتكون ضربات وركلات الجنين في هذه الحالة غير مؤثرة في جدار الرحم من الامام ، فلا تشعر الام بحركة الجنين إلا بعد فترة عندما يغير الجنين وضعه .

4 – سمك بطانة الرحم : إن زيادة سمك بطنة الرحم التي تحيط بالجنين وتحميه قد تؤخر شعور الأم بحركة جنينها ، حيث أن بطانة الرحم السميكة تمتص ضربات وحركات الجنين دون أن تصل إلى الأم .

5 – إنتفاخ الامعاء : إن إنتفاخ الامعاء عند الام يؤخر إحساسها بحركة الجنين .

6 – حركة الأم : إن الأم دائمة التحرك والنشاط يتأخر شعورها بحركة الجنين ، ففي بداية تحرك الجنين تكون الحركات بسيطة ، ورقيقة ، يصعب أن تشعر بها الأم إذا كانت تتحرك بكثرة .

7 – التدخين : إن السيدات التي تدخن أو تتناول المواد الكحولية تكون حركة الجنين لديهن ضعيفة ، فلا يشعرن بها إلا بعد مرور وقت طويل .

8 – وزن الام : إن زيادة وزن الأم ، وتجمع الدهون لديها بشكل كبير حول البطن يؤخر شعورها بحركة الجنين ، بينما الام النحيفة تشعر بحركة جنينها بشكل أسرع .

9 – نقص تغذية الجنين : إن وجود مشكلات بالمشيمة أو الحبل السري عند الحامل يسبب عدم وصول الدم بشكل كافي إلى الجنين ، وبالتالي يعاني الجنين من نقص التغذية ، والذي يؤثر على حركته ، ويجعلها ضعيفة فلا تشعر بها الأم .

10 – أسباب مرضية : تعد هذه الأسباب هي أسباب مرضية غير شائعة الحدوث وتسبب تأخر في حركة الجنين ، مثل نقص السائل الامينوسي المحيط بالجنين ، أو إصابة الجنين ببعض الامراض التي تؤثر على جهازه الحركي وتضعفه .

أبرز النصائح للمرأة الحامل

يتوجب على الحامل اتباع الكثير من الإرشادات الصحية التي تعينها على المرور بفترة الحمل بسلام بأقل عناء ممكن ، والحفاظ على الجنين سليما ، وعلى صحة الام حتى تخرج من هذه المرحلة بيسر وسهولة …ومن هذه النصائح

  1. الراحة والاسترخاء والنوم يجب على المراة الحامل أخذ قسط مناسب من الراحة خاصة بعد أداء أعمالها اليومية سواء في المنزل أو العمل ، كما يتوجب عليها النوم لمدة 8 ساعات على الأقل لتجنب الإرهاق ، وتجنب النوم على البطن لما له من تأثيرات سلبية على الجنين وأمه .
  2. الاهتمام بالجلد حيث يطرأ عليه تغيرات واضحة كظهور التشققات ، الكلف ، أختلاف لون أجزاء من البشرة
  3. عدم تناول أي أدوية إلا بعد استشارة الطبيب
  4. عدم استخدام العطو و مستحضرات التجميل بكثرة لأن الدراسات أثبتت انها تؤدي لإصابة الجنين بالربو التحسسي . 5. الإبتعاد عن الإنفعالات الحادة أو الحزن الشديد أو الصدمات .
  5. الحذر عن السفر بالطائرة أو السيارة ، إلا تحت إشراف الطبيب خصوصا في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل والشهر التاسع .
  6. ممارسة الرياضة لأن الرياضة تحسن صحة الام وتضمن لها حملا جيدا وولادة سهلة ، وتعتبر رياضة المشي هي أفضلها على الإطلاق
  7. الملابس المناسبة لا بد لها من ارتداء الملابس الفضفاضة المريحة حتى لا تضغط على الجنين ، كذلا يفضل أن تكون قطنية لامتصاص العرق.
  8. التغذية الصحية ويعد الغذاء السليم المتكامل أهم هذه النصائح ، إذ ينبغي على الحامل تناول غذاء متوازنا يحوي كافة العناصر الغذائية مع التركيز على اللحوم والبروتينات والألبان والألياف والمعادن والفواكه والخضراوات التي تساعدها على التخلص من مشكلة الإمساك التي تعاني منها أغلب النساء الحوامل ، مع تجنب مضاعفة كمية الغذاء لأن ذلك قد يتسبب بإصابة الجنين بالسمنة ، الأمر الذي قد يجعل أمر ولادتها عسيرا.


الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى