10 اطعمة تسبب السرطان احذرها

هناك الكثير من الاطعمة التي تسبب الامراض السرطانية في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الاطعمة المسببه للسرطان وتجنبها

يعتبر السرطان أكثر الأمراض شيوعا في عصرنا هذا، ويرجع ذلك للعديد من العوامل أهمها النظام الغذائي الخاطئ الذي يتبعه العديدين. عدم تناول وجبات غذائية صحية مليئة بمختلف العناصر الغذائية يعرض الجسم لخطر الإصابة بالسرطان. هناك العديد من الأبحاث التي أثبتت أن نظام الحياه الخاطئ الذي يتبعه الكثير من الأفراد العامل الرئيسي للإصابة بهذا المرض وأن العامل الوراثي لا تتجاوز نسبته العشرة بالمائة. إذا نحن من نتسبب لأنفسنا في المعاناه النفسية والجسدية التي يخلفها السرطان ولذا من الأفضل انتقاء ما نأكله بعنايه فهو من يحدد حياتنا.

10 اطعمة تسبب السرطان احذرها

1- المحاصيل المعدلة وراثيا : تهدد المحاصيل الوراثية حياتنا بشكل مخيف فتعتبر من أكثر الأطعمة المسببة للسرطان. تدخل تلك المحاصيل في مختلف الوجبات التي نتناولها بشكل يومي. تعتبر الذرة والصويا التي تدخل في صناعة الهامبرجر ومختلف الأطعمة الآسيوية من المحاصيل المعدلة وراثيا.

2- فشار الميكرويف : يعتبر فشار الميكرويف من الأطعمة التي تتسبب في الإصابة بسرطان الرئة. تعتبر أبخرة ثنائي الأسيتيل التي تخرج من نكهة الزبدة المصطنعة عند طهي الفشار في الميكرويف مادة مسرطنة تهدد حياة الإنسان لذا من الأفضل صنع الفشار بالطريقة التقليدية فهي صحية أكثر كما أن نكهته تصبح أفضل.

3- الطماطم المعلبة : في حين أن الطماطم من الأطعمة المكافحة للسرطان ولكن على النقيض الآخر تعد الطماطم المعلبة من الأطعمة المسرطنة وذلك بسبب مادة باي فينول أيه المستخدمة في التعليب. أصدرت الأكاديمية الوطنية للعلوم تقرير في عام 2013 يشير إلى أن تلك المادة تتسبب في تغير طريقة عمل الجينات والذي بدوره يتسبب في الإصابة بالسرطان. بجانب ذلك تتسبب الحامضية العالية للطماطم المعلبة في تسرب مادة باي فينول إيه إلى من العلبة إلى الطماطم. تنصح منظمة الصحة العالمية بعدم تناولها وخصوصا الأطفال.

4- الصودا : أشار بحث نشرته جريدة التغذية الأمريكية إلى أن تناول الصودا يوميا يتسبب في ارتفاع مستوى السكر في الدم مما يتسبب في زيادة الوزن وارتفاع مستوى الأنسولين بالجسم كل ذلك يتسبب في السمنة التي تعد من إحدى أسباب الإصابة بالسرطان. تحتوي الصودا على مواد كيميائية وملونة مثل فور ميثيل إيميدازول والتي تعتبر مادة مسرطنة.

5- السلمون المدخن : السلمون إحدى أكثر الأطعمة الغنية بأوميجا ثلاثة التي تعد من مضادات السرطان لكن السلمون المدخن يبتعد عن ذلك كثيرا. ينمو السلمون المدخن المحبب لدى الكثيرين في مزارع، ويتغذى على المبيدات الحشرية، المضادات الحيوية، الكيماويات ومواد مسرطنة أخري هذا بالإضافة إلى مخلفات الدجاج. تستخدم تلك المواد في إطعام السلمون لمنحه هذا اللون المحبب والذي يختلف كليا عن لون السلمون الصحى الذي ينمو في الأنهار والبحار. أشارت البحوث إلى أن السلمون المدخن يحتوي على كميات قليلة من أوميجا ثلاثة ونسبة مرتفعة من زئبق بي سي بي بالإضافة إلى الديوكسينات المسرطنة.

6- اللحوم المعالجة : تتنوع قائمة اللحوم المعالجة بين النقانق، الهوت دوج، اللحم المقدد وغيرهم. أشارت الأبحاث إلى أن تلك الأطعمة تحتوي على الكثير من الملح والمواد الكيميائية التي تسبب الوفاة فواحد من كل ستة عشر شخص معرض للموت بسبب تناوله لتلك اللحوم. نترات الصوديوم التي تمنح هذه اللحوم الطعم الطازج والشهي إحدى أخطر المواد المسرطنة.

7- رقائق البطاطس : على الرغم من أنها أكثر الوجبات الخفيفة التي يتم تناولها إلا أنها تهدد صحة وحياة الإنسان بشكل كبير. تحتوي رقائق البطاطس على نسبة عالية من الدهون والسعرات الحرارية مما يتسبب في زيادة الوزن بشكل كبير فأصدرت جريدة انجلترا الحديثة للطب تقرير يشير إلى أن تناول كيس واحد من البطاطس المقلية يوميا يتسبب في زيادة الوزن بمقدار ثنين باوند سنويا. يتم قلي البطاطس في درجة حرارة عالية جدا تتسبب في تولد مادة أكريلاميد والتي صنفت ضمن أخطر المواد المسرطنة.

8- الزيوت المهدرجة : معظم الزيوت المهدرجة عبارة عن زيوت نباتية تحتوي على نسبة عالية من مادة أوميجا ستة التي تسبب مشاكل صحية خطيرة مثل أمراض القلب والسرطان خصوصا سرطان الجلد .

9- الدقيق الأبيض المعالج : يدخل الدقيق الأبيض المعالج في مختلف أنواع الخبز والعجائن التي نتناولها بشكل يومي والذي بدوره يشكل خطورة على أجسادنا. الطريقة القديمة للحصول على الدقيق الأبيض تتم بحصد القمح طحنه وتركه لفترة طويلة حتى يتحول لونه إلى الأبيض. لكن اليوم بسبب الاستهلاك المتزايد له لم يعد الانتظار في صالح الصناع والتجار لذا استخدم غاز الكلورين المسرطن في تبيض القمح بدقائق معدودة.

10- السكر المكرر : يعتبر السكر المكرر الغذاء المفضل لخلايا السرطان. شراب الذرة المركز إحدى مشتقات السكر وعندما يتناولها المرء يتسبب في تشوه خلايا الجسم مما يؤدي إلى الإصابة بالسرطان.

الوقاية من السرطان

1. لا تدخنوا

سرطان الرئة يقتل رجال ونساء أكثر من أي سرطان اخر في الولايات المتحدة، 28٪ من جميع حالات الوفيات الناجمة عن هذا المرض مرتبطة بسرطان الرئة. السبب الرئيسي لذلك هو التدخين. تجنب التدخين يقلل بشكل كبير من فرص الإصابة بالسرطان وإذا كنتم تجدون صعوبة في الاقلاع عن التدخين، فالأطباء يشيرون إلى أن تقليل كمية السجائر أيضا له تأثير فعال.

وجدت دراسة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأميركية في عام 2010 أن المدخنين الذين قللوا عدد السجائر من 20 الى 10 سجائر في اليوم، خفضوا من خطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 27٪. هذه خطوة أولى مهمة، ولكن لا تتوقفوا عند هذا الحد وتوقفوا عن التدخين تماما من أجل صحتكم.

قضية أخرى تتعلق بالتدخين هي التدخين السلبي. حتى لو كنتم لا تدخنون لكنكم تتواجدون في مناطق مليئة بدخان السجائر، فأنتم في خطر. ترتبط العديد من سرطانات الرئة مباشرة بالتدخين السلبي ولكن ليس ذلك فحسب، بل أيضا أنواع أخرى من السرطان، مثل سرطان الثدي وسرطان الدم التي قد تتطور بعد التعرض لفترة طويلة لدخان السجائر من الاخرين.

2. الحفاظ على الوزن

الوزن الزائد يشكل عبئا ليس فقط على القلب، وإنما أيضا يشكل عامل خطر رئيسي لمرض السرطان. حيث ترتبط 14٪ من حالات الوفيات من السرطان بزيادة الوزن. يوصي الأطباء بالحفاظ على الوزن السليم، ليس فقط بسبب مجموعة متنوعة من المشاكل الطبية المرتبطة بالسمنة، وإنما بشكل قاطع – للحد من خطر الاصابة بالسرطان. حيث تم ربط الوزن الزائد بأنواع عديدة من السرطان، مثل سرطان المثانة والمريء, سرطان البنكرياس, المرارة, سرطان الثدي, الرحم وسرطان الكلى.

3. خذوا الأمور بسهولة

من المعروف أن ظواهر الضغط النفسي, التوتر وحتى القلق في الحياة اليومية تؤدي لزيادة خطر الاصابة بالسرطان. لا يوجد أي اثبات علمي على أن هذه الحالات النفسية هي عوامل مستقلة للإصابة بالسرطان، ولكن الناس المتوترين يضرون بصحتهم العامة عن طريق زيادة شرب الكحول, التدخين, الإفراط في تناول الطعام واستخدام الأدوية. هذه السلوكيات تزيد من خطر الإصابة بالسرطان فبدلا من ذلك عليكم التعامل مع الضغط بواسطة ممارسة الرياضة، التأمل واليوغا، الإجازات المتكررة والدعم النفسي.

4. التغذية السليمة

هناك أصناف مختلفة من الأطعمة التي قد تساهم في الوقاية من مرض السرطان وبالتحديد أنواع معينه منه . على سبيل المثال، الطماطم, البطيخ وغيرها من الأطعمة التي تحتوي على الليكوبين، تساهم في الوقاية من سرطان البروستاتا. احرصوا على ملء طبقكم بالخضراوات والفواكه، على الأقل بنحو 14 غرام يوميا. تجنبوا الأطعمة المصنعة قدر الإمكان وركزوا أيضا على البقوليات, الحبوب الكاملة، اللحوم الخالية من الدهن, السمك والحليب القليل الدسم.

5. عدم استهلاك الكحول

عندما يتعلق الأمر بالصحة فالكحول تلعب دورا مزدوجا. هناك أدلة كثيرة على أن استهلاك الكحول الخفيف، خصوصا النبيذ الأحمر، قد يكون مفيدا للقلب. من ناحية أخرى، يبدو أن كل استهلاك للكحول قد يزيد من خطر الاصابة بالسرطان.

من أجل الوقاية من مرض السرطان، عليكم أن تعرفوا أن ليس هناك مستوى امن من الكحول. انها مجرد مسألة جرعة. كلما شربنا أكثر، يزيد تبعا لذلك خطر الإصابة بالسرطان، بالأخص سرطان الفم, الحنجرة والمريء. إذا كنتم تدخنون، فالخطر حتى يتضاعف.

6. احرصوا على ممارسة النشاط البدني

كل شكل وأسلوب من الأنشطة البدنية يمكن أن يمنع العديد من أنواع السرطان. تشير الدراسات إلى أن التمرينات الرياضية قد تقلل بنسبة 30٪ إلى 50٪ من خطر الاصابة بالسرطانات الشائعة. مهما يكن نوع النشاط البدني الذي تقومون بممارسته, ما هو مهم هو ببساطة أن تفعلوا ذلك وأن تجعلوا النشاط البدني جزءا لا يتجزأ من حياتكم الروتينية.

7 . انظروا إلى شجرة عائلتكم

يوصي الخبراء بالنظر إلى تاريخ العائلة لفهم أفضل للشحنة الجينية التي تحملونها. إذا فحصتم جيدا تاريخ عائلتكم، يمكنكم وضع استراتيجية شخصية للحد من أنواع السرطان المختلفة وحتى لزيادة فرص الكشف المبكر عن المرض. اذا في المرة القادمة التي يكون لديكم فيها لقاءا عائليا، يمكنكم جمع المعلومات عن الحالة الصحية لأقربائكم واستخلاص الكثير من العبر من ذلك.

8. البقاء في الظل

في سبيل الوقاية من مرض السرطان عليكم التقليل قدر الإمكان من التعرض المباشر لأشعة الشمس. لا حاجة للشرح الموسع عن أضرار الشمس للجلد وعن خطر تطور الأورام السرطانية الناجمة عن التعرض لفترات طويلة للشمس. احرصوا على تجنب التعرض الطويل للشمس، ادهنوا الكريم الواقي من الشمس، وراقبوا الشامات المشبوهة في جميع أنحاء الجسم.