اخبار الرياضة

12 لاعباً ينحدرون من أصول غير برتغالية

قاد إيدر مارتينز البرتغال لتحقيق كأس أمم أوروبا 2016 لأول مره في تاريخه بعد تسجيله الهدف الوحيد في المباراة النهائي أمام أصحاب الأرض والجمهور المنتخب الفرنسي في الدقيقة 109 من الشوط الأول من الأشواط الإضافية.

إيدر واحدا من 12 لاعبا لا ينحدرون من أصول برتغالية، حيث تمتد أصوله إلى القارة الإفريقية والذي ولدفي غينيا بيساو قبل أن يهاجر مع والده إلى البرتغال في سن الـ7.

وما لا يعرفه الكثيرون أن النجم الأشهر في البرتغال وفي أوروبا كريستيانو رونالدو ينحدر من أصول تعود للقارة السمراء، وتعود جدة كريستيانو لوالدته إيزابيل دا بيداد في الأصل من جزر الرأس الأخضر “كاب فيردي” الإفريقية.

‏‏من الرأس الأخضر أيضا جاء لويس ناني لاعب لاتسيو الحالي ومانشستر يونايتد الأسبق.. ناني ولد في برايا عاصمة الرأس الأخضر قبل أن يهاجر مع والديه للبرتغال في سن الخامسة ويحصل على جنسيتها فيما بعد..

مدافع بنفيكا اليسيو تشيرشي والده برتغالي ووالدته من الرأس الأخضر، ولاعب بايرن ميونخ السابق المعار إلى نادي سوانسزي الإنجليزي ريناتو سانشيز فهو من أصل إفريقي مشترك، حيث أتت والدته من الرأس الأخضر أما والده فمن ساوتومي وبرينسيب، والتقيا والدايه في البرتغال ليتزوجا وينجبان الذي أصبح أصغر لاعب يمثل البرتغال في بطولة كبرى.

وتكررت القصة مع لاعب وسط بورتو دانيلو لويز الذي ولد في غينيا بيساو وهاجر مع أسرته للبرتغال، ولكن وهو في الـ5 من عمره، وهاجر لاعب وسط سبوتنج لشبونة ويليام كارفاليو مع والده إلى البرتغال، بعد أن ولد في عاصمة أنجولا لواندا، وجد كارفاليو وعمه كانا لاعبي كرة قدم في نادي بروجريسو سامبيزانجا الأنجولي.

‏قلب الدفاع كيبليربيبي ولد في البرازيل وبدأ مشواره الكروي مع ناشئي كورينثيانز، قبل أن يسافر للبرتغال وهو في سن الـ18 ليحترف في ماريتيمو، ورفض دعوة من مدرب المنتخب البرازيلي كارلوس دونجا في 2006 لإنضمام لتشكيلة البرازيل، خلال تمثيله نادي بورتو، مبدياً رغبته في اللعب للبرتغال، على الرغم أنه لم يكن قد حصل على جنسيتها في هذا التوقيت، ولكنه تمكن من تمثيل البرتغال في 2007.

الظهير برونو ألفيس ولد في البرتغال أثناء احتراف والده البرازيلي واشنطن ألفيس هناك، ليحصل بعدها على الجنسية البرتغالية ويمثل منتخبها، أما المدافع سيدريك سواريس فولد في ألمانيا لأبوين برتغاليين، قبل أن يعود إلى بلاده لاحقاً ويلعب لمنتخباتها.

أدريان سيلفا ولد في فرنسا لأب برتغالي وأم فرنسية واختار أن يلعب لبلد أبيه، وتكررت قصة سيلفا مع قلب الدفاع رافائيل جوريرو الذي ولد في فرنسا لأب برتغالي وأم فرنسا، إلا أنه لم يزر البرتغال إلا في عمر 20 عاماً، وحين قبل دعوة تمثيل المنتخب البرتغالي في 2014 لم يكن يعرف كيفية التحدث باللغة البرتغالية، والتي تعلمها لاحقاً على الرغم أنه ما زال يجد صعوبة في التحدث مع زملائه في المنتخب لأنه لا يجيد البرتغالية بشكل كامل.

اظهر المزيد