15 فائده لعصير الرمان

الفوائد الصحية لعصير الرمان في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الفوائد الصحية لعصير الرمان

عصير الرمّان الطبيعي

يُعتبر عصير الرمّان أحد العصائر الطبيعيّة اللّذيذة والمُنعشة التي تمنح الجسم الرّطوبة، وتُخلّصه من الشّعور بالعطش والجفاف خصوصاً في فصل الصّيف الحارّ؛ فالرمّان من النّباتات طويلة الأمد حتى بعد قِطافها، وتُعدّ أيضاً مُقاوِمة للجفاف حيث تنمو في المناطق شبه القاحلة، وتُزرَع على نطاقٍ واسعٍ في إيران، والهند، وبُلدان البحر المُتوسّط مثل تُركيّا، ومصر، وتونس، والمغرب العربيّ. وإضافةً إلى مذاق عصيرها المُحبّب المائل إلى الحموضة فقد يُسهِم في علاج العديد من الأمراض

القيمة الغذائية لعصير الرمّان الطبيعي

يُشكّل الماء ما نسبته 85% من مُكوّنات عصير الرمّان الطبيعيّ، وحوالي 100% من مُكوّناته تعود للسكّر بأشكاله الثّلاثة: (سكروز، وفركتوز، وجلوكوز)، كما يحتوي على ألياف غذائيّة وبروتين. من أهمّ العناصر الغذائيّة التي تَدخل في تركيب عصير الرمّان البوتاسيوم، و حمض الفوليك، إضافةً إلى غِناه بفيتامين ج، وفيتامين ك، وهُما من مُضادّات الأكسدة الهامّة لحماية الجسم من الأمراض، يحتوي أيضاً على العديد من مُضادّات الأكسدة مثله كالعديد من عصائر الفاكهة الطبيعيّة ولكن بتركيزٍ أعلى خاصّةً لمادّة البوليفينول التي تُوفّر بدورها حمايةً للقلب وتُخفِض من الكولسترول (البروتين الدُهنيّ مُنخفض الكثافة)

الفوائد الصحية لعصير الرمان :

1- عصير الرمان غني بمضادات الأكسدة : تحتوي بذور الرمان على “البوليفينول” الذي يعد من مضادات الأكسدة القوية ، وأثبتت الدراسات والأبحاث أن الرمان يحتوي على مضادات أكسدة أكثر من أي فاكهة أخرى ، كما يعمل على محاربة الجسم للجذور الحرة ، يقلل الإلتهابات ويحمي خلايا الجسم من التدمير .

2- يعتبر مصدرا غنيا لفيتامين سي : يحتوي عصير الرمان الطازج والمعد منزليا على حوالي 40% من المتطلبات اليومية لجسم الإنسان من فيتامين سي ، وهو مفيد جدا للصحة والجهاز المناعي .

3- يحمي عصير الرمان من السرطان : نعم ، يستخدم عصير الرمان للوقاية من مرض السرطان ، وأثبتت الدراسات الحديثة أن العناصر الغذائية في عصير الرمان تساعد في منع نمو الخلايا السرطانية في البروستاتا .

4- يحمي عصيرالرمان من الألزاهايمر : تعمل مضادات الأكسدة الموجودة في عصير الرمان على محاربة مرض الألزهايمر ، كما تساعد في حماية وتقوية الذاكرة .

5- يساعد في تحسين عملية الهضم : يعمل عصير الرمان على تقليل الإلتهابات في الأمعاء ،ويساعد في تحسين عملية الهضم ، فهو قادر على الحماية من مرض إلتهاب الأمعاء .

6- يعتبر مضاد طبيعي للإلتهابات : يحتوي عصير الرمان على مضادات إلتهاب قوية ، ويرجع ذلك مضادات الأكسدة الموجودة بتركيز عالى جدا فيه ، فيعمل على الحماية من الإلتهابات ، ويعيد ما تم تدميره بسبب عملية التأكسد .

7- يحمي من التعرض لإلتهاب المفاصل : يعمل عصير الرمان على الحماية من إلتهاب المفاصل ، وذلك لأنه يحتوي على “الفلافونويد” الذي يمنع الإلتهاب الذي قد يتسبب في هشاشة العظام وتدمير الغضاريف .

8- يجنب أمراض القلب : يعتبر عصير الرمان واقي من أمراض القلب ، حيث يعمل على حماية القلب والشرايين ، ويحسن عملية تدفق الدم في الجسم ، كما يبطئ نمو الترسبات وتراكم الكوليسترول في الشرايين .

9- يحافظ على مستوى ضغط الدم : يعتبر من أهم المنافع الصحية لعصير الرمان ، حيث أن تناول عصير الرمان بإنتظام يوميا يعمل على تقليل مسوى ضغط الدم ، مما يجعل المريض قادرا على أن يتحكم فيه .

10- يحمي من مرض السكري : وجد أن عصير الرمان يحمي من تذبذب الأنسولين في الدم ، كما يقلل مستوى السكر في الجسم ،و يقي من التعرض للإصابة بهذا المرض أيضا .

11- يعالج الأنيميا : من المعروف أن التفاح غني بالحديد ويفيد في علاج الأنيميا ، ولكن الرمان يحتوي على كمية كبيرة من الحديد تتفوق على الموجودة في التفاح ، مما يجعل عصير الرمان الطازج الأفضل ، لذلك يوصى به للمرأة الحامل والأطفال الذين يعانون فقر الدم والأنيميا .

12- يقاوم علامات التقدم في السن : يحتوي عصير الرمان على مضادات الأكسدة ، والتي تجعل الإنسان يبدو اقل سنا ، ويحافظ على نضارة البشرة ويحميها من علامات التقدم في السن .

13- تعزز الجهاز المناعي : يحتوي عصير الرمان على كمية وفيرة من فيتامين سي والذي يعزز الجهاز المناعي للجسم ، ويساعد في محاربة الأمراض الموسمية مثل السعال والبرد ، وخصوصا في الشتاء .

14-يجدد الكبد : يعتبر الكبد من أعضاء الجسم التي تقدر على تجديد نموها بشكل دوري ، وتناول عصير الرمان يساعد الكبد على تجديد أنسجتة وحمايتها من الأمراض .

15- عصير الرمان ينظف الكلى : تمتص الكلى معظم السموم الموجودة في الجسم ، لذا تناول عصير الرمان مفيد ليخلصها من هذه السموم المتراكمة بها .

فوائد عصير الرمّان للرجيم

يدخل عصير الرمّان في الرجيم، وذلك لفعاليته في إذابة الدهون والشحوم المتراكمة والمكدّسة في الجسم والبطن؛ فعند تناول عصير الرمان لمدّة شهر على الأقل نقوم بحماية الجسم من تراكم تلك الدهون المزعجة؛ لأنّه يعمل على حرقها، وبذلك يقوم عصير الرمّان على حماية الجسم من الكولسترول، وقد أثبتت بعض الدراسات العلميّة أنّ عصير الرمان لديه قدرة هائلة على تخفيض معدّلات الحمض الشمعي في الدم، كما أنّه يحتوي على بعض العناصر الغذائية التي لا غنى عنها لجسم الإنسان، ويحتوي عصير الرمّان أيضاً على الفسفور، والكبريت، والبوتاسيوم، والحديد، والعديد من الفيتامينات والدّهون بنسبة قليلة، لذلك ينصح بشرب عصير الرمّان بانتظام، وذلك للحصول على الوزن المثالي، ويجب القيام بتناول كوبٍ واحد من عصير الرمان بشكل يومي؛ لأنّه يعمل على إذابة الشحوم في البطن. كما يعمل عصير الرمّان على إضفاء الإحساس بالشبع عند تناوله، فهذا يسهّل عملية الرجيم، وذلك لاحتواء عصير الرمان على أهمّ العناصر الغذائية التي تعمل على فقدان الوزن لأنّها غنية بالألياف اللازمة التي تبقي الجسم في حالة شبع لفترة طويلة؛ لذا يجب تناول عصير الرمّان باستمرار، وبهذه الطريقة يصبح الرجيم سهلاً وآمناً، ومن الممكن أيضاً إضافة الرمّان في السلطات، ويمكن عمل نظامٍ غذائيّ وذلك بشرب كوب من عصير الرمان قبل وجبة الإفطار والغداء والعشاء وذلك للحصول على رجيم مضمون وآمن وفعّال وسهل جداً في الوقت نفسه.

حرق دهون الجسم من الأماكن التي تتراكم بها الدهون بشكل كبير. يقلّل مستوى الكولسترول الضارّ من الجسم، مما يجعل تراكم الدهون أمراً صعباً. تخفيض معدلات الحمض الشمعي بالدم، الذي يؤثر بشكل إيجابي على الجسم ويخفف الدهون التي به. يقلّل البروتينات الدهنية في الجسم، مما يؤدي إلى تخفيف الوزن. إعطاء الشعور بالشبع عند تناوله، وذلك بسبب كمية الألياف الموجودة فيه التي تمنح شعوراً بالشبع، فبذلك يصبح الجسم غير قادر على تناول المزيد من الأطعمة وذلك يؤثر بالإيجاب على تخفيف الوزن. إذابة الكرش؛ فهو له خاصية مهمة لقدرته على إذابة الكرش في وقت قياسي قصير. تنظيم مستوى السكر في الدم وذلك يؤثر على تخسيس الجسم بشكل سريع.

متى يصبح شرب عصير الرمان ضارّاً بالصحة؟

يجب على الشّخص أن يستشير الطّبيب إذا أراد تناول عصير الرمّان بشكل مُنتظَم كجزءٍ من العلاج؛ لأنّه قد يتسبَّب بآثار جانبيّة خطيرة إذا تفاعل مع بعض الأدوية مثل كومادين، وجانتوفين، وكابوتين، وفاسوتيك، وبرينيفيل، وزيستريل)، حيث إنّه لا يُنصَح بتناول عصير الرمّان للأشخاص الذين يُعانون من الإنفلونزا، والسُّعال، ومرضى انخفاض ضغط الدّم؛ لأن عصير الرمّان يُعدّ مُكوّناً خافضاً للضّغط، كما أنّه لا يُنصَح به لمرضى الحساسيّة والرّبو لأن الرمّان قد يعمل على زيادة ردود فعل الجسم للحساسيّة، والتي تشمل التقيّؤ، والحكّة، واحمرار العيون، وصعوبة في التنفّس، وانتهاءً بالمرضى الذين يتناولون مُخفّضات الكولسترول، ومُضادّات الاكتئاب، وأدوية الإيدز، ومُسكّنات الألم المُخدِّرة.