أخبار الإمارات

“أخبار الساعة”: مبادرات الإمارات متواصلة لإسعاد مواطنيها

قالت نشرة أخبار الساعة، إن دولة الإمارات تواصل جهودها الرامية إلى توفير الخدمات لكل أبناء الوطن دون استثناء، وفقا لأفضل المعايير العالمية، إذ لا يكاد يمر يوم من دون إصدار قرار أو تبني مبادرة أو توجيه يصب في هذا الهدف، والغاية هي توفير الحياة الكريمة للمواطنين، فكل ما تقوم به الحكومة والجهات المختلفة في الدولة يهدف إلى تحقيق سعادة الفرد. وأضافت نشرة “أخبار الساعة” الصادرة عن “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” اليوم الخميس، أنه “في هذا السياق اعتمد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مليار درهم لمشاريع البنية التحتية في الفجيرة، وذلك ضمن الخطة الخمسية 2017–2021 التي تنفذها وزارة تطوير البنية التحتية في الساحل الشرقي، كما اعتمد 400 مليون درهم لبناء المجمع السكني في خورفكان، ضمن الخطة ذاتها، وعبر برنامج الشيخ زايد للإسكان.

وتحت عنوان “مبادرات متواصلة لضمان سعادة مستدامة”، أوضحت أن هذه القرارات تأتي بعد سلسلة من المبادرات التي اعتمدتها الحكومة بتوجيهات من رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، التي تهدف إلى الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لشعب الإمارات وتوفر له كل سبل الراحة والطمأنينة.

وذكرت أن الاهتمام بالبنية التحتية والتركيز على القطاعات الحيوية مثل الإسكان وغيرها من البرامج التي تمس حياة الفرد ينطوي على دلالات مهمة: أولها، أنها تجسد مدى الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة للمواطن، فكل ما تقوم به من أعمال وما تتخذه من قرارات أو تقدمه من مبادرات أو تمنحه من مكرمات، هدفه في النهاية راحة المواطن باعتباره الأولوية والغاية في الوقت نفسه، ولذلك تحرص القيادة وكل الجهات المسؤولة في الدولة على توظيف كل الإمكانات المتاحة وتعبئتها على النحو الأمثل من أجل ضمان سعادته ورفاهيته.

وقالت إن “هذا يقابله بالطبع الإيمان الراسخ من قبل كل مواطن بأن قيادته الرشيدة تعمل لمصلحته وتضعه في مقدمة أولوياتها، ولذلك تحظى قيادتنا الرشيدة باحترام وتقدير أفراد الشعب، ولعل مظاهر الفرحة التي قابل بها المواطنون في مختلف الإمارات المبادرات الأخيرة، سواء كانت في مجال الإسكان أو البنية التحتية أو منح قروض أو تسديدها، تمثل تعبيراً صادقاً ليس فقط عن شكر الناس لهذه القيادة على ما تقوم به من أجلهم، ولكن أيضاً عن حبهم وولائهم لها، كيف لا؟ وهم يرون قيادة همها الأول والأخير رؤية المواطن في أفضل حالاته، متمتعاً بحياة كريمة ورفاهية مستدامة”.

وأشارت إلى أن الدلالة الثانية، تتمثل في أن اهتمام القيادة بالمواطن يعبر عن رؤية تنموية عميقة وثاقبة نحو تحسين مستوى معيشته ورفاهيته ورخائه، فتشييد البنية التحتية المتطورة، وتوفير المسكن المناسب من أهم متطلبات العيش الكريم، وهما أساس الاستقرار الأسري والمجتمعي؛ كيف لا وهما يمثلان عناصر محورية في منظومة التنمية البشرية التي تعطيها الإمارات أولوية قصوى، ولذلك لا عجب أن تحتل الدولة مواقع متقدمة في مؤشرات التنمية البشرية إقليماً وعالمياً.

وبينت أن التركيز على البنية التحتية على مستوى الدولة، وتوفير المسكن المناسب لجميع المواطنين ينسجمان تماماً مع استراتيجيات الدولة للتنمية الشاملة، وفي مقدمتها “رؤية الإمارات 2021″ التي تهدف إلى جعل الإمارات في مصاف الدول المتقدمة بحلول الذكرى الخمسين لتأسيسها، و”مئوية الإمارات 2071” التي تهدف لأن تكون الأفضل عالمياً في المجالات كافة بحلول الذكرى المائة لقيام الاتحاد.

وأكدت “أخبار الساعة” في ختام مقالها الافتتاحي، أن دولة الإمارات أثبتت من خلال ما تقوم به القيادة الرشيدة لصالح وخدمة المواطن، وما حققته في هذا السياق من نجاحات غير مسبوقة وفي مختلف المجالات والقطاعات، أنها دولة رفاه اجتماعي بامتياز، ففيها يشعر الإنسان بالراحة والطمأنينة على نفسه وعائلته ومجتمعه، كيف لا؟ وهو يحظى بقيادة لا تتوانى عن توفير كل ما يلزمه وتلبية طموحاته حتى يبقى من أسعد شعوب العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق