صالون الملتقى الأدبي يناقش رواية “في مديح البطء”

نظم صالون الملتقى الأدبي جلسة لمناقشة رواية “في مديح البطء، حراك عالمي يتحدى عبادة السرعة الصادر عن مشروع “كلمة” في دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، وذلك بحضور أسماء صديق المطوع مؤسسة ورئيسة الملتقى وعدد من عضوات الملتقى. وقد أبدت أسماء صديق المطوع شكرها لدائرة الثقافة والسياحة على تعاونها مع الملتقى من خلال توفير الرواية إلى جميع العضوات والمشاركات في الملتقى، لتكون محور الجلسة، معربة عن فخرها بتواجد مشروع كلمة هذا المشروع الثقافي الأدبي المتميز الذي يثري الساحة الثقافية بأهم الترجمات العالمية في العديد من المجالات ومن مختلف اللغات، مما يسهم في تكريس مكانة العاصمة أبوظبي كمنارة عالمية للثقافة والأدب والنشر.

وعن الرواية أكدت أسماء صديق المطوع أنه لا غرو أن يحقق كتاب “في مديح البطء حراك عالمي يتحدى عبادة السرعة مبيعات قياسية، وأن ينضمّ إلى لائحة الكتب الأكثر مبيعاً في كثير من البلدان؛ فالكتاب يتناول مختلف جوانب حراك عالمي يتنامى باتجاه إعادة الاعتبار للبطء، ومجابهة نزعات عبادة السرع، وفيه من الجمالية اللغوية المتميزة الكثير، كونه يناقش ما نعانيه هذه الفترة من سرعة حيث أننا مربوطين بالزمن والسرعة وليس باحتياجاتنا كما هو العادة، لذا يتوجب علينا التمهل في أمور حياتنا اليومية”.

وأضافت يناقش الكتاب مساوئ السرعة والجهد وراء العمل وأهمية العصف الذهني رغم أنها تساهم في تأخير العمل ومتطلباته، وضرورة تناول الأكل الصحي وببطء أيضاً، فالجميع بات يعاني من ضيق الوقت، لذا علينا المحاولة في السيطرة على الوقت وإدارته وتحديداً العمل على اعتماد البطء في أعمالنا.

من جهة أخرى قدمت عضوات الملتقى قراءة موجزة للرواية حيث عبرت كل امرأة عن طبيعة تفاعلها مع هذه الرواية والانطباعات التي تركتها الرواية في نفوسهن، موضحات أنهن تعرفن إلى مفردات جديدة عن أهمية البطء وضرورة التأني في الممارسات اليومية من خلال الرواية.

لقد استخدم الكاتب الكندي كارل أونوريه في هذه الرواية أسلوباً أدبياً سلساً مبنيّاً على انطباعاته ورصيده المعرفي وزياراته ولقاءاته مع أشخاص قرروا المشاركة بطريقة أو بأخرى في حراك البطء الذي يضطرم في العالم الصناعي، من اليابان شرقاً إلى الولايات المتحدة الأمريكية غرباً، في قالب قصصي أحياناً وحواري غالباً.

ويبدأ الكاتب روايته بشرح خارطة أزمة الإنسان مع الوقت، مع عقارب الساعة، ومع المواعيد، ثم يقدم لمحة عن حركة البطء العالمية، ويرصد ملامحها الشيّقة، لينطلق بعد ذلك عبر فصول الكتاب إلى تفاصيل تجليات هذه الحركة، وتعييناتها، في شتّى جوانب الحياة العصرية لإنسان القرن الحادي والعشرين: الغذاء، والعمران، وثنائية العقل والجسد، والطبّ، والجنس، والعمل، والاستجمام، وتربية الأطفال، مخصصاً لكل جانب فصلاً خاصاً مزوّداً بعدد كبير من التجارب والمقابلات والقصص الممتعة، ما أعطى الكتاب صبغة تطبيقية شاملة أيضاً.