فتاة سعودية تخصصت في صناعة “السبح”.. تعرّف عليها

جذبت المواطنة رحمة عسيري زوار ومرتادي مهرجان أبها للتسوق من خلال جناحها الخاص الذي تقوم فيه بعرض “السبح” التي تصنعها من المواد ذات الأصل النباتي، وبذور النباتات والثمار كبذور حبات الزيتون ونواة الخوخ وأنواع أخرى مختلفة من الفواكة، وتتوسع فيها لتصبح صناعة وطنية متطورة تنافس الهدايا التي تستورد من الخارج وتباع في المحلات التجارية كهدايا تذكارية .

وعن كيفية صناعتها للسبح من بذور النباتات والفواكة، أوضحت أنها تقوم بجمع حبات بذور الزيتون ونواة فاكهة الخوخ بشكلها الطبيعي، وتقوم بتنظيفها ونحت أجزاء منها ليكون لبها الداخلي مجوفا، وبعد ذلك يتم صبغها وثقبها وجمعها عبر خيط المسبحة لتشكل شكلها النهائي .

مشيرة إلى أن انخراطها في هذه المهنة جاء لإعادة الهيبة لهذه المهنة الجميلة التي باتت مهددة بالإنقراض، بالإضافة إلى تنمية موهبتها وهوايتها في هذا المجال منذ أكثر من ٦ أعوام، مؤكدة في الوقت ذاته أن تجارة وصناعة السبح مربحة والطلب متواصل عليها، وذلك من خلال مشاركتها في عدة معارض ومهرجانات داخل منطقة عسير وخارجها .

كما تتمنى رحمة عسيري أن تشارك في مهرجان الجنادرية للتراث والثقافة والتوسع في هذه المهنة لتصل بأفكارها الإبداعية في هذا المجال إلى داخل وخارج المملكة.