اخبار الرياضة

صلاح .. عازف “البيتلز” وأيقونة عشّاق الريدز 

حين تشكّلت فرقة البيتلز الغنائية البريطانية في عام 1960 لم يكن محمد صلاح الجناح المصري الطائر قد ولد بعد. غير أن النجم الشاب أضحى عند أنصار النادي الأحمر يوازي شهرة وقيمة موسيقى فرقة الروك التي انطلقت من مدينة ليفربول الانجليزية.

قصص وأخبار الفرعون المصري تتصدر المجالس الرياضية العربية، بعد كل مباراة يخوضها أو هدف يسجله، إذ يتناقل رواد وسائل التواصل الاجتماعي الڤيديوهات والصور لتنتشر على نطاق واسع، وبات وسم “محمد صلاح” في واجهة مستخدمي موقع التدوينات المصغر “تويتر” إذ يغرّد مشاهير الفن والرياضة دعمًا وتهنئةً لساكن ليفربول الأحدث، ولا يبخل صلاح في التواصل مع محبيه أو مشاهير المجتمع العربي إذ يغرد بإنتظام ويشارك مشاكسًا عددًا من أصدقاءه بردوده المرحة التي تنتزع الضحكات.

لم يدّخر “أبو مكة” جهده على الإطلاق، إذ ضبط إيقاعه على المؤشر الأول لتبدأ ماكينة الأهداف منذ استقطابه منتصف العام الحالي لمصلحة الفريق الأحمر العريق ليفربول.

يمضي محمد صلاح ( 25 عامًا ) بإيقاع متسارع، إذ ساهم في 15 هدف خلال 16 مباراة ( 12 هدف ، 3 تمريرات حاسمة) ، فيما يتصدر جدول ترتيب هدّافي الدوري الانجليزي.

تنقّل ” مو صلاح” كما يحب أنصار ليفربول مناداته بدءًا من 2012 بعدد من أندية الصف الثاني في أوروبا كبازل السويسري وفيورينتينا الإيطالي، غير أنه أجبر أندية الصف الأول على الالتفات لموهبته الفذة، وهو ما دعى تشيلسي الانجليزي أن يجلبه لصفوفه، وبعد فترة قصيرة تحول إلى نادي العاصمة الإيطالية روما، إذ أمضى موسمين رائعين وصال وجال على المعشّب الأخضر لـ ٨٣ مباراة في كل الاستحقاقات كان إجمالي أهدافه بها ٣٤ هدفًا، ما حدا بجماهير النادي لتتويجه كأفضل لاعب في موسم 2015-2016 ، وكانت مسيرة صلاح انطلقت كناشئ بنادي المقاولون العرب منذ 2006 حتى تم تصعيده إلى الفريق الأول دون أن يمر على قطبي مصر الزمالك والأهلي.

أربعة ألقاب شخصية على الأقل دخلت خزانة النجم المصري، أبرزها حصوله على أفضل لاعب صاعد بأفريقيا. فيما كل المؤشرات ترجّح تتويجه بجائزة أفضل لاعب أفريقي هذا العام بعد قيادته منتخب بلاده إلى الوصول لنهائيات كأس العالم و نهائي كأس الأمم الأفريقية في نسختها الأخيرة.

ويعتقد محللون أن صلاح لو نجح في إنهاء الموسم بصدارة هدافي الدوري الانجليزي و أداء مبهر مع الفراعنة في كأس العالم صيف 2018 فإن طريقه سيكون معبّدًا للانتقال إلى أحد قطبي إسبانيا العام المقبل.

اظهر المزيد