4 مكونات تضبط الوزن

للراغبين بفقدان أوزانهم، يترتب عليهم التخفيف من كمّ الطعام في الوجبات، كما اختيار أنواع محددة من الأطعمة المساعدة في هدف إنقاص الكيلوغرامات الزائدة.

فوائد 4 أطعمة، ودورها في الـ”رجيم”، في ما يأتي:

  1. الصعتر: يمكن إدخال الصعتر في الــ”رجيم” المتبع لتحسين عملية الهضم، خصوصاً بعد تناول اللحوم الحمراء، إذ يعتبر شبه خال من السعرات الحرارية، ويحوي نسبةً هامّةً من الألياف التي تمنح متناوله الشعور بالشبع. وبالتالي، تحثّه على تناول كمية أطعمة أقلّ. تحوي ملعقتان كبيرتان من الصعتر الطازج ما يوازي جراماً من الألياف، أي 3% من نسبة الألياف التي يجب تناولها خلال النهار و5 سعرات حرارية.
  1. بذور الكتّان: تساعد بذور الكتّان على خسارة الوزن؛ نظراً لغناها بالألياف التي تمدّ بالشبع، إلا أنّها ليست بــ”وصفة سحرية” مضادة للسمنة!

إن ملعقة كبيرة من بذور الكتان غير المطحونة تحوي 10 جرامات من الألياف، لذا يمكن تناول من ملعقة إلى ثلاث ملاعق من البذور المذكورة، للحصول على 30 جراماً من الألياف، يومياً. توازي ملعقة كبيرة من البذور 55 سعرة حرارية.

خاص بالإناث: حقائق عن الرياضة بعد سنّ الأربعين

  1. التفاح: يساعد أكل التفاح على الشعور بالشبع لفترة طويلة، نظراً لغنى هذه الثمرة بالألياف. علماً أن حبة متوسطة الحجم من الثمرة المذكورة توازي 60 سعرة حرارية، وحوالي 4 جرامات من الألياف من النوع القابل للذوبان.

الجدير بالذكر أن الجسم يأخذ وقتاً أطول لهضم الألياف، مقارنة بالسكر أو بغيره من الحبوب المكررة.

عموماً، إن الحصّة التي تحوي 3 جرامات فأكثر من الألياف تعود بفوائد جمة على الجسم، علماً أننا بحاجة من 25 إلى 40 جراماً من الألياف خلال اليوم، لذا فإن التفاح يفيد في الـ”رجيم”.

  1. القرفة: تساهم القرفة في خفض معدلي “الكوليسترول” والسكر في الدم، وذلك عبر تعديل مستوى هرمون “الإنسولين”، ما يُساعد على خسارة الوزن. كانت دراسات أثبتت أنّ اضطراب معدّل السكر في الدم يُساهم في تعزيز الشعور بالجوع، في وقت تعمل القرفة على تعديل مستوى السكّر في الدم، وتخفّف لاحقاً الشعور بالجوع، فتكبح الشهيّة، وتحقق خسارةً في الوزن بدون “رجيم” قاس.

من فوائد القرفة أنّها فقيرة بالسعرات الحرارية، فضلاً عن وجود مادة فيها تحفّز عملية الإحراق في داخل الجسم وخسارة الدهون، خصوصاً دهون البطن.